أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

احتضار الاعلام الرسمي في آخر أيام بثه على نيلسات وعرب سات

كنت أسأل نفسي عن طريقة تفكير الجندي او العنصر أو الشبيح الذي على الأرض يقتل ويسرق وينهب ماهو شعوره عندما يشاهد جثث شركاءه في الاجرام في كل مكان بعدما سقط الجيش العربي السوري بعقيدته وكل قيمه وآصبح جيشا أسديا لحماية مافيا االسلطة والنهب على حساب استقرار الوطن ودماء شعبه
هل يعيش حالة رعب أم خوف أم قلق هل هو يعي مايدور حوله وبدأ يفكر في سقوط النظام
ووجدت الاجابة عبر مرور سريع وقراءة لمايبث الاعلام السوري حاليا
وهو حاليا اعلام توجيه عسكري معنوي ساذج يتحدث عن مؤامرة جديدة ومخططات لاسقاط النظام السوري اعلاميا عبر خطة مدروسة ومحكمة عن طريق تزوير بث الفضائيات الصامدة الدنيا والاخبارية والسورية وان هناك مجسمات لمدينة دمشق لبث صور عن سقوطها بأيد الثوار لتحطيم الروح المعنوية لدى العنصر الامني السوري الصامد بوجه المؤامرة

قلت لنفسي بما أن النظام أصبح يسوق لهذه السيناريوهات اليائسة والتي تدل على خوف وقلق من انهيار كل شئ في لحظة
فهو يريد من هؤلاء آن يقاتلوا حتى الرمق الأخير بغض النظر عن صحة سقوطه آو صموده او حتى فراره
فمعارك السقوط تكون خاطفة ومن يسيطر على الاعلام يملك قوة كبيرة ففي مثل هذه اللحظات تصيب البعض هيستيرية وجنون وسرعة لتدارك الأمور واتخاذ موقف للحاق بالثورة تحت شعار أن تأتي متآخرا خير من ألا تأتي ابدا

ويبدو ان الاعلام العسكري الحربي وادارة التوجيه المعنوي الذي سيحرم من البث الفضائي قريبا من تاريخ ١٠ -٦- ٢٠١٢ تحاول تنويم هؤلاد الجنود مغناطيسيا بحيث يكون من الصعب والمستحيل اقناعهم ان النظام الساقط سقط

خوفا من عمليات الفرار الجماعي التي ستشبه انهيارالثلوج
اذا فالنظام اليائس بدأ يعي آن الأمور قد تفلت من يديه في أي لحظة وان مجرد شائعة خاطفة كفيلة بالحسم ضده

هذا حال اعلام النظام وهذه قرائتي لمايبث
والحقيقة ان النظام آصبح هشا لدرجة أصبح يخشى فيها من شائعة

فيما يعيش مؤيدوه انعزالا عن الواقع وعمى عقليا وحسيا يجعلهم يطالبون القائد المفدى بالحسم
وقائدهم بعد آن اطلق كذبة خلصت لم يعد ماء في وجهه ليردد اكاذيبا جديدة وخصوصا عن الحسم

يظن بشار الأسد انه ممسك بزمام الأمور وعندما يفقد ذلك باستطاعته أن يختار منفى يمضي به بقية حياته هو وأسرته بعدما آن يكون مارس دوره التاريخي في التصدي للمؤامرة

ولكن الشعب السوري لن يترك بشار الأسد الأعمى عقليا وحسيا ينجو من تداعيات انعزاله عن الواقع والتاريخ وكل اجرام قواته الدي يتحمل مسؤوليته
وسيكون مصيره في أفضل حالاته أسوأ بكثير من مصير القذافي

بشار الأسد يواجه ثورة شعبية ضد نظام حكم فاسد ومتخلف ومريض
هذه الحقيقة لم يستطع آن ينكرها أحد

ثورة كرامة وحق ستطيح به قريبا وتحاسب كل مجرميه وقتتله وتجتث نظامه الفاسد من جذوره



هبة حسن - زمان الوصل
(19)    هل أعجبتك المقالة (17)

سارة

2012-06-11

هي الاعلام السوري هش و عم تحاربوه كل هالمجاربة كيف لو كان قوي نحنا ببساطة حذفنا قنواتكم العبرية من بيوتنا و اعتبرناها مو موجودة اساسا نسيناها و ما منحكي عنها ام انتو يا حرااااااااااااااااااام و نختم بالقول الله سوريا بشااااااااااااااااار و بس.


الفاروق

2012-06-11

نحنا بنبدأ القول: الله وسوريا وحرية وبس وبشار ............ وبصراحة نشكر الإعلام السوري الأهبل على ما قدمه في خدمة ثورتنا المنتصرة بل هيدا الإعلام كان عم يستشرس في تقديم خدمات مجانية ونختم : الله وسوريا وحرية وبس ..... لح يتحاكم مع كل المجرمين.


التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي