أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

ثوار سوريا يقاتلون جيش الأسد بمواد تباع في الدكاكين

محلي | 2012-05-03 00:00:00
ثوار سوريا يقاتلون جيش الأسد بمواد تباع في الدكاكين
ميدل ايست اون لاين
يقول المعارضون الذين يقاتلون للإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد انهم يغيرون أساليبهم باتجاه القنابل محلية الصنع على أمل سد الفجوة بين قواتهم وجيشه القوي المتفوق عليهم.

وتشير سلسلة من التفجيرات القاتلة وقعت في الأسبوع المنصرم الى أنهم يبلون بلاء حسنا في هذا الشأن.

وهزت سوريا تفجيرات انتحارية وتفجيرات بسيارات ملغومة ومتفجرات على جوانب الطرق بما في ذلك تفجيرات وقعت في ادلب الاثنين والعاصمة دمشق في الأسبوع الماضي. وتهدد الهجمات بتعكير صفو هدنة بوساطة الامم المتحدة. وقد أسفرت التفجيرات عن مقتل العديد من أفراد أجهزة الاسد الامنية.

وقال مقاتل من المتمردين من شمال محافظة ادلب في الاسبوع الماضي أثناء فترة استراحة عبر الحدود في تركيا "بدأنا نزداد براعة بشأن الأساليب ونستخدم القنابل لأن الناس فقراء جدا وليس لدينا ما يكفي من البنادق".

واضاف الرجل الذي طلب عدم نشر اسمه "لا نضاهي الجيش.. وبالتالي نحاول التركيز على الأساليب التي نستطيع القتال بها".

والتفاصيل بشأن ما تقوم به الجماعات المختلفة داخل سوريا ضئيلة لان الحكومة تمنع معظم وسائل الاعلام المستقلة.

وقد أثارت هذه التفجيرات مجموعة من النظريات بما في ذلك أن بعضها قد يكون من فعل رجال الامن بهدف تشويه سمعة المتمردين أو أنها تشير الى بروز إسلاميين سوريين مرتبطين بتنظيم القاعدة الذين لا شك في خبرتهم بعد سنوات من النشاط عبر الحدود في العراق.

لكن انطلاقا من علمهم بأن الاسد يصور معارضيه على مدى 14 شهرا ماضية بأنهم "ارهابيون" ونظرا لحرصهم على الحفاظ على الدعم الغربي والعربي قال عدة مقاتلين متمردين ان تفجيراتهم على عكس تنظيم القاعدة تستهدف أهدافا عسكرية ولا تستهدف المدنيين على الاطلاق.

وقال هيثم قديماتي المتحدث باسم جماعة تدعى جيش التحرير السوري "نحن لا نستهدف المدنيين. نستهدف بدقة أهداف النظام". واضاف "اننا لسنا قتلة. نحن ندافع عن أنفسنا".

ويقول الجيش السوري الحر الذي يدعي سيطرته العامة على قوات المتمردين لكنه يفتقر الى وسائل للسيطرة عليها انه لا علاقة له بالتفجيرات وانه ملتزم بوقف اطلاق النار. وخلال 18 يوما مضطربة تعرضت الهدنة للخطر بسبب قصف الجيش وهجمات المسلحين.

لكن بعض المقاتلين رفضوا الهدنة. ويقولون انها لا يمكن ان تمنع الانزلاق الى حرب أهلية ضد نخبة حاكمة ليس لديها نية للمساومة على الهيمنة التي شكل المتمردون تحديا لها في البداية باحتجاجات في الشوارع والان بالتمرد المسلح.

وعلى الرغم من اعلان جماعة اسلامية غامضة المسؤولية عن التفجيرات الانتحارية الاخيرة في دمشق يقول كثير من المقاتلين المتمردين ان التغير في الاساليب من البنادق للقنابل اسبابه اقتصادية وليس ايديولوجية.

فالمعارك والمناوشات باهظة التكلفة بالنسبة لقوة المتمردين المتشرذمة وكثير منهم شبان من مناطق ريفية فقيرة استدانوا الاموال والاسلحة من متعاطفين في الخارج.

ويقول المتمردون ان سعر البنادق والذخيرة المهربة من لبنان والعراق المجاورين زاد بشكل كبير. ويمكن ان يصل سعر البندقية من طراز ايه كيه-47 روسية الصنع الى 2000 دولار وزاد سعر الرصاصة الواحدة عن اربع دولارات - وهو عدة امثال السعر العادي في الاسواق المفتوحة. وفي الولايات المتحدة تتكلف نفس البندقية 400 دولار والرصاصة حوالي 30 سنتا.

وقال معارض متمرد آخر من ادلب اطلق على نفسه اسم مصطفى "شراء المواد الكيميائية الموجودة في متاجر البقالة أو حتى تهريب معدات أقل تكلفة من الحصول على أسلحة ويمكننا أن نفعل المزيد بها بمجرد تحسين مهاراتنا".

واضاف "لدينا الكثير من الاشخاص الذين يكرسون وقتهم لهذا".

وربما تكون بعض من هذه المهارات المتعلقة بالتفجيرات قد استوحيت من المقاتلين الذين شاركوا في التمرد السني في العراق المجاور ضد قوات الاحتلال الاميركية. ووجود متشددين من الاغلبية السنية السورية يمثل احد دواعي القلق بين من يخشون اندلاع حرب أهلية طائفية مماثلة لتلك التي دمرت العراق على مدى العقد المنصرم. وتشعر الاغلبية السنية السورية بالاضطهاد من جانب الاسد وطائفته العلوية الذين يهيمنون على الحكم.

وقال المحلل جوزيف هوليداي من معهد دراسة الحرب ومقره الولايات المتحدة "ليس هناك شك في أن الكثير من السوريين قاتلوا مع عناصر تنظيم القاعدة في العراق ومن المرجح أن العديد من المتمردين اليوم تعلموا المهارات الخاصة بالتفجيرات من القتال هناك".

وطغت التفجيرات في المدن السورية التي تستهدف مكاتب الامن وغيرها من رموز دولة الاسد مثل البنك المركزي على الهجمات المسلحة على القوافل العسكرية المتنقلة في المناطق الريفية في الاسابيع القلائل الماضية.

لكن هوليداي قال انه لا يزال من غير الممكن استبعاد قيام الحكومة بتدبير على الاقل بعض من تلك الهجمات ولا سيما تلك التي أعقبها بث لقطات على شاشة التلفزيون الحكومي لمدنيين مخضبين بالدماء ينددون بالمتمردين ويصفونهم بأنهم ارهابيون.

وقال هوليداي "عندما يتحدث المتمردون عن صنع قنابل الان فان معظمهم يشيرون على الارجح الى استخدامهم لهذه المتفجرات ضد أهداف عسكرية أو قوافل الجيش.. أعتقد أن هذا مختلف عن استهداف البنية التحتية في المدن".

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
وزير أردني سابق يكشف عن تحذير أمريكي من مغبة التعامل مع نظام الأسد      الأسد يساعد موظفيه بقرض قيمته 100 دولار      محلي "خان شيخون" يكذب مزاعم الأسد المتعلقة بعودة المدنيين      التحالف الدولي يعين قائدا جديدا للقوات في سوريا والعراق      مفخخة تقتل 10 مدنيين على مدخل مشفى "الراعي" في ريف حلب      قوات الأسد تشن حملات اعتقال في حلب      كيلو السم بمليون دولار.. مزرعة عقارب في مصر توفر أكثر من 200 فرصة عمل      تركيا تدين استهداف منشآت نفطية في السعودية