أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وردة: كلامي عن سوريا فبركة...

حرصت الفنانة الجزائرية الكبيرة وردة على نفي ما تم نشره أخيرا على لسانها في عدد من وسائل الإعلام، في رسالة أشيع أنها وجهتها لقناة الجزيرة والعاملين بها، طالبت فيها بضرورة رفع أيديهم عن سورية، وتضمنت الرسالة اتهاما للقناة والعاملين فيها بتحمل مسؤولية عشرات الشهداء الذين يتساقطون بشكل يومي في سورية.
وأكدت المساعدة الخاصة للفـــــنـــانة وردة الــســــيدة نجــــــاة لـ «الراي» أن الفنانة وردة لم تجر أي لقاءات صحافية أو تلفزيونية مع أي وسيلة إعلامية سواء كانت سورية أو من أي جنسية أخرى، ولهذا فهي تشعر بغضب شديد بسبب قيام بعض المواقع الإلكترونية بفبركة بعض التصريحات على لسانها.
وأضافت: «إن مازاد من غضبها أن أصدقاءها وابنها أخبروها أن من تناقل هذه التصريحات هذه المرة هو وسيلة إعلامية لها اسم معروف وليس موقعا إلكترونيا. 
وأوضحت السيدة نجاة، أن الفنانة وردة ترفض كثيرا من الدعوات للظهور الإعلامي واللقاءات الصحافية وترفض دائما التعليق على الأحداث السياسية التي ينتابها الكثير من الغموض الفتره الأخيرة». مضيفة: إنها ليست سعيدة جراء ما يحدث في الوطن العربي كله، ولكنها دائما ترفض التعليق وتكتفي بالدعاء بالسلام لكل الشعوب العربية. 
واستطردت: «منذ أن تم نشر هذه الأخبار تلقيت مئات المكالمات من أشخاص كثيرين ومعجبين يريدون استيضاح الأمر والتحقق من صحة هذه التصريحات، لأن الكثيرين يعرفون أن مثل هذه التصريحات غير الحقيقية يقوم بالترويج لها مجهولون من حين لآخر». 
وأنهت نجاة كلامها قائلة لـ «الراي»: الفنانة وردة تطلب من كل معجبيها ألا يصدقوا كل مايتم نشره سوى من خلال التصريحات التي تظهر فيها بنفسها، وأوضحت أن آخر لقاء صحافي أجرته الفنانة وردة كان في جريدة الأهرام المصرية وقت إصدار ألبومها الأخير «اللي ضاع من عمري» العام الماضي.

الراي
(27)    هل أعجبتك المقالة (35)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي