أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

علماء الشام يخاطبون الجيش: لا تشارك في القتل وقصف المدن

محلي | 2012-02-10 00:00:00
علماء الشام يخاطبون الجيش: لا تشارك في القتل وقصف المدن
زمان الوصل
أصدر علماء الشام بياناً طالبوا فيه عناصر الجيش السوري  بعدم المشاركة في القتل وقصصف المدن والأحياء مهما كانت الأسباب، وإتاحة المجال للإغاثة والإسعاف ومد يد العون لمن يحتاج.
وندد العلماء بقتل أي شخص على خلفية طائفية، ووقع على البيان شيخ القراء كريم راجح , سارية عبد الكريم رفاعي ,محمد راتب النابلسي , محمد هشام البرهاني.

نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم
رسالة مفتوحة من علماء الشام
معذرة إلى ربكم ولعلهم يتقون
بعد صمت ألجئنا إليه , وتريث وترقب على أمل أن يكون القادم أفضل , وبعد سعينا وبكل جهدنا لأجل حقن الدماء وعدم تأزيم الأمور بالنصح والتوجيه وجدنا أننا ما نزال نبتعد عن الحل السديد باستمرار الحل الأمني وتصعيده عسكريا , حتى غدت معه سوريا التي كانت موئل الأمة العربية والإسلامية وملجأهما تحترق وتلتهمها نيران بعض من أبنائها وهي تمضي الآن إلى المجهول …
لذلك فإننا معشر علماء الشام وأهل هذا الوطن السوري الحبيب , ومن واقع مسؤوليتنا والأمانة التي حملناها نعلن ما يلي ::
نترحم على أرواح شهدائنا ونعزي أهلهم وندعو الله أن يلهمهم الصبر والسلوان ونسأل الله تعالى الشفاء العاجل للجرحى والحرية للمعتقلين
2 نبرأ إلى الله تعالى من هذه الدماء التي تراق على أرض محافظاتنا السورية ونحذر من أثر ذلك على مستقبل الوطن ووحدته
3 نطالب جيشنا العربي السوري _ ضباطا ومجندين _ بعدم المشاركة في القتل وقصصف المدن والأحياء مهما كانت الأسباب والذرائع فالقتل من أكبر الكبائر عند الله تعالى ولا يحل في كل شرائع والقوانين ولا يحل الأمر به أو الاستجابة لمن يأمر به بل إنه من أعان على قتل امرئ مسلم ولو بشطر كلمة لقي الله مكتوبا بين عينيه آيس من رحمة الله
4 نطالب بإتاحة المجال للإغاثة والإسعاف ومد يد العون لمن يحتاج وعدم عرقلة ذلك
5 ندعو أهل سوريا جميعا إلى وجوب التلاحم والتكاتف والتراحم وتقديم ما يستطيعونه من دواء وغذاء وكساء وإيواء إلى إخوانهم وأهلهم المتضررين دون أن يحال بينهم وبين ذلك
6 نستنكر أي فعل يستهدف به أي شخص على خلفية طائفية وظننا بشعبنا العربي السوري ومن خلال تاريخنا المشرق في التعايش المشترك أنه لا يساق إلى فتنة أو حرب أهلية
وإلا … فاليوم جيش وغدا لا جيش .. واليوم حكم وغدا لا حكم .. غير أن سورية هي المنتصرة والعاقبة للشعب ولهذا الوطن ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز
دمشق 16 ربيع الأول 1433 ه الموافق ل 8 شباط 2012
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
بالرصاص.. الأسد يستعيد ذكريات التوحش ضد المتظاهرين في دير الزور      أمريكا تفرض عقوبات على البنك المركزي وصندوق الثروة الإيرانيين      هاميلتون يتفوق على فرستابن في تجارب سباق سنغافورة      درعا.. قوات الأسد تعدم 4 أشخاص بعد إصدارها للعفو المزعوم      الكويت تفتتح 3 مدارس للاجئين السوريين بتركيا      الائتلاف: الفيتو الروسي الصيني غطاء للمجرم ورخصة لمواصلة القتل      ترامب: أمريكا تحرز تقدما كبيرا مع الصين      طهران: الرد على واشنطن سيكون من "المتوسط" إلى "الهندي"