أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

شاحنات الأردن إلى تركيا وأوروبا عبر العراق متجنبة سوريا

كد أمين عام وزارة النقل الأردنية، المهندس ليث الدبابنة، أن الجانب العراقي وافق على الطلب الأردني بالسماح للشاحنات الأردنية بالعبور (ترانزيت) عبر الأراضي العراقية إلى تركيا ودول أوروبا، في تطور على صلة ببحث عمّان عن طرق تجارية جديدة تسمح لها بتجنب المرور عبر سوريا المضطربة والخاضعة لعقوبات إقليمية.

وقال الدبابنة، في تصريح لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) الأحد، أنه تم تحديد المسار لمرور الشاحنات، وأن الجانب العراقي "بصدد استكمال الإجراءات الأمنية والجمركية لضمان سلامة مرور البضائع عبر أراضيه."

وأوضح المسؤول الأردني أن الجانب العراقي "بصدد إعادة بناء نظام الترانزيت كون هذا النظام غير معمول به في العراق منذ أكثر من 15 عاما، وإعادة العمل به يحتاج إلى تشريعات وأنظمة خاصة."

كما أكد الدبابنة أن الجانب العراقي وعد خلال المباحثات التي جرت أخيرا بين الجانبين باستكمال إجراءات فتح المسار "في أقل من شهر."

ونقلت الوكالة عن المستشار الاقتصادي في الحكومة العراقية، سلام القريشي، قوله إن تحويل الخط البري من سوريا إلى العراق باتجاه تركيا "يعد جزءاً من وسائل الضغط على النظام السوري والمتضرر من ذلك هو الشعب السوري، مشددا بأن المسألة تنطوي على جانب سياسي أكثر من كونه اقتصاديا."

وأضاف أن العراق لا يريد أن يشارك في مشاريع تؤثر على اقتصاد الشعب السوري خاصة في هذه المرحلة الحرجة من تاريخه.

وسبق للمتحدثة باسم هيئة تنظيم قطاع النقل البري في الأردن، إخلاص يوسف، أن أكدت لـCNN بالعربية أن حركة النقل البري بشقيه، البضائع والركاب، انخفضت بصورة ملحوظة على ضوء التصعيد في الأحداث السورية.

وقالت يوسف لـCNN بالعربية، إن "السبب الرئيسي لانخفاض حركة النقل، هو نتيجة عزوف العديد من السائقين الأردنيين عن الذهاب إلى الأراضي السورية ومنها إلى لبنان نتيجة لتخوف من انعدام الأمان والسلامة خلال رحلاتهم، بالإضافة إلى انخفاض عدد الراغبين في الذهاب إلى سوريا ولبنان واقتصار الحركة للمضطرين وأبناء جالية البلدين المقيمين في الأردن."

وكالات
(23)    هل أعجبتك المقالة (22)

سوري مستقل

2011-12-26

هل هذا يثلج قلوبكم عندما يعيش الشعب السوري بالفاقة والقلة والحاجة ,, سيتحمل الشعب الجوع والحاجة ولا يتحمل الفوضى والتخريب والقتل ..وفي ريف دمشق أصبح المواطنين يخبرون عن المسلحين حتى أذا كانوا من أقربائهم ..يريدون أن يعيشون ويستقرون .....


سوري حر

2012-01-15

اذا كان الناس خاينين فما بيهم اذا خبروا عن اقربائهم ولا لأ . لأنو كل الخونة الى زوال.


التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي