أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حلب تسجل 18 نقطة تظاهر والاحتجاجات مستمرة في الجامعة

شهدت مدينة حلب أمس خروج عدد كبير من التظاهرات المناهضة للنظام على مدار الساعة , و سجلت المدينة ولأول مرة منذ انطلاق الثورة السورية قبل أكثر من تسعة أشهر ما يزيد عن 18 نقطة تظاهر , وهذا عدد لم يسبق أن تسجله أي مدينة أو محافظة في يوم غير أيام الجمع .

 

و رجح أحد المحللين السبب في ذلك هو زيادة العمليات القمعية التي تنفذها قوات الأمن و الشبيحة و سقوط أحد طلبة جامعة حلب بعد تأثره بالاعتداء الذي تعرض له على أيدي عناصر الأمن و الشبيحة في كلية العلوم أمس .

 

وكنا قد نشرنا في وقت سابق أمس تفاصل حادثة الاعتداء على الشاب " الشهيد " و ارفقنا ملف فيديو يظهر فيه الشبيحة لحظة هجموهم على الشاب " عبادة الشعار " طالب في كلية العلوم - س2 - قسم الاحصاء .

 

و قد شهدت جامعة حلب منذ ساعات الدوام الأولى عدة مظاهرات " طيارة " و اعتصامات و وقفات احتجاجية , إضافة إلى أن نسبة كبيرة من طلاب كلية الهندسة الكهربائية شاركوا بالمرحلة الجديدة من " إضراب الكرامة " و التي تخص إضراب الطلاب وامتناعهم عن الدوام بالجامعات , إلا أن إدارة الجامعة تعمدت أن تحدد مواعيد اختبارات دراسية و تحذير كل من يتغيب عنها بعقوبات تصل إلى الفصل من كل جامعات القطر , مما دفع الطلاب لتنفيذ اعتصام جزئي .

 

حيث بث نشطاء الكلية تسجيل فيديو تظهر فيه ساحة كلية الهندسة الكهربائية وهي خالية تماما من أي طالب , وكان الفيديو قد سجل في الساعة التاسعة من صباح يوم أمس الأربعاء 21 - 12 - 2011 و عادة ما تكون الساحة ملئية بالطلاب في وقت كهذا .

 

 وما أن بدأ الطلاب دوامهم حتى جمعوا أنفسهم وخرجوا في مظاهرة مناهضة للنظام قابلها عناصر الأمن بالقمع الشديد و قام باقتحام الكلية و اعتقل وضرب العشرات من المشاركين , وخرجت في نفس التوقيت عدة مظاهرات في معظم كليات الجامعة منها " كلية التربية , كلية الآداب , كلية الهندسة الميكانيكية , كلية العلوم , المدينة الجامعية " جميعها فضت بالقوة من قبل عناصر الأمن و مجموعات الشبيحة التي عادت لممارسة نشاطها المعتاد بعد أن غابت عنه يوم أمس الأول " لأسباب مجهولة " .

 

 و قام عدد من طلاب كلية الصيدلة برفع علم الاستقلال " علم الثورة " على مبنى الكلية و رفعوا بجانبه لافتة تدعوا لاطلاق سراح معتقلي المدينة .

   

وعلى صعيد المدينة وبعيداً عن الحرم الجامعي و مظاهراته التي تستمر بشكل يومي يتابع أهالي المدينة حراكهم المسائي الذي أصبح أشبه بتقليد شعبي فلكلروي , حيث يخرج أبناء الأحياء كل يوم إلى مظاهراتهم وسط الظلام الشديد بسبب انقطاع التيار الكهربائي عن معظم أرجاء المدينة .

 

 البداية كانت من حي الفرقان , حيث خرجت مظاهرة نسائية هتفت المشاركات فيها للحرية و طالبت بإسقاط النظام و محاكمة رموزه , و خرجت مظاهرة أخرى في حي الفيض جانب قبر " إبراهيم هنانو " شارك فيها عدد كبير من أهالي الحي .

 

 و في حي الأشرفية الذي يقطنه الأخوة الأكراد خرجت مظاهرة أخرى طالب المشاركون فيها بإسقاط النظام و اعدام الرئيس و هتفوا لجبل الزاوية ولادلب وحمص ودرعا , كما خرجت مظاهرة أخرى من الحي القريب منه " الشيخ مقصود " .

 

و خرجت عدة مظاهرات أخرى في المدينة من أحياء عديدة أخرى منها " حي الزهراء , حي حلب الجديدة , حي الليرامون , حي الاعظمية , حي الصاخور , وأحياء أخرى "

 

  و عاد حي المرجة في المدينة ليبرز من جديد بعد أن توقفت الحركة الاحتجاجية فيه لأقل من اسبوع بسبب الحملات الأمنية المكثقة و الاعتقالات الكبيرة التي طالت أبنائه , فقد دعا أهالي الحي ابناء المدينة لمشاركتهم في اعتصام احتجاجي انطلق من أمام مسجد الرفاعي في الحي , وشارك فيه عدد كبير من أهالي الحي وابناء مدينة حلب رد عليهم الأمن باطلاق القنابل المسيلة للدموع بعد أن قاموا بقطع التيار الكهربائي عن المنطقة بأكملها و نفذوا حملة اعتقالات كبيرة .

   

يذكر أن عدد من النشطاء دعا طلاب الجامعات في حلب للتوجه إلى كلية العلوم في تمام الساعة 12:30 للمشاركة في اعتصام سلمي حداداً على روح الشهيد عبادة الشعار .

سوريتنا
(17)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي