أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

دبلوماسي: عدد كبير داخل النظام حانقون على الاسد ويرغبون برحيله

  قال دبلوماسي سوري سابق كبير، انضم مع عائلته للمعارضة في تركيا ان هناك عددا من المسؤولين في داخل النظام يريدون سقوط نظام الرئيس بشار الاسد.

وقال محمد بسام العمادي السفير السابق في السويد في حديث من انطاكية مع صحيفة 'التايمز' البريطانية 'هناك مسؤولون كبار ليسوا موالين للنظام ولكنهم لا يستطيعون عمل اي شيء'، واضاف انهم خائفون على حياتهم وحياة عائلاتهم 'لدي الكثير من الاصدقاء ممن تحدثوا لي'.
ويقول ان حنق المسؤولين يتركز على فشل النظام في الاستجابة للمتظاهرين وتقديم الاصلاحات الضرورية في بداية الازمة. وقال ان المتظاهرين كانوا في البداية غاضبين على النظام بسبب الفساد وسوء الحكم، وكان يمكن تصحيح الوضع لو استجابت الحكومة وشرعت في الاصلاحات الضروية، لكن 'النظام اختار الرد بالقمع والقتل'.
وكبقية اعضاء المعارضة فقد طالب الدبلوماسي السابق باقامة منطقة آمنة حتى يهرب اليها الجنود ويعمل منها المقاتلون في جيش سورية الحر، حيث قال ان منطقة عازلة في الشمال او الجنوب ستؤدي الى تفكك النظام بشكل لا يكون فيه قادرا على المواصلة.
وبحسب الصحيفة التي قالت ان العمادي يفضل قيام دولة من الخارج بتزويد افراد جيش سورية الحر بالسلاح بشرط ان يكون جزءا من استراتيجية شاملة للتخلص من النظام. وكان العمادي قد استقال من منصبه كسفير عام 2009 ويعمل مع المعارضة منذ اندلاع الانتفاضة في اذار (مارس) الماضي، وهذه اول مرة يتحدث فيها علنا منتقدا النظام حيث رفض ما اسماه اكاذيب النظام من ان البلاد تسير نحو هاوية الحرب الاهلية، وقال ان ما يحدث في سورية اليوم 'ثورة' وليست حربا اهلية 'وهي ثورة تعارضها الحكومة'.
وفي اطار اخر، تطورت الازمة السورية دوليا وسط انتقادات روسية للطريقة التي تتعامل فيها الامم المتحدة مع الملف السوري، فيما رفعت مفوضة الامم المتحدة نافي بيلاي عدد القتلى منذ بداية الانتفاضة قبل تسعة اشهر الى خمسة الاف شخص. وقد اخبرت بيلاي مجلس الامن الثلاثاء ان الوضع في سورية لم يعد 'يحتمل'. واعتبر عدد من سفراء الدول دائمة العضوية ان التقرير الذي قدمته المفوضة من اكثر التقارير اثارة للرعب بحسب السفير البريطاني مارك ليل غرانت.
وترفض روسيا والصين ما يطلق عليه 'ليبينة' الملف السوري وتجنب ما حدث في مجلس الامن اثناء التصويت على منطقة الحظر الجوي. ومع ان الجامعة العربية ترفض حتى الآن تدويل الملف الا ان اقتراح بيلاي احالة الملف السوري لمحكمة جرائم الحرب الدولية المثيرة للجدل يذكر ايضا بالقرار المتعجل الذي اتخذته ضد القذافي ونجله ورئيس مخابراته والذي اقفل كل الابواب امام الزعيم الليبي السابق للتنحي والبقاء في ليبيا او الخروج للمنفى.
واعتبر التلفزيون السوري الرسمي تصريحات بيلاي بأنها جزء من 'مؤامرة' على الرئيس السوري. وعلقت صحيفة 'الغارديان' على تصريحات بيلاي بقولها انها للمرة الثانية تدعو مجلس الامن لاحالة الملف على المحكمة الدولية لجرائم الحرب للتحقيق في جرائم ارتكبها النظام ضد الانسانية. فالمرة الاولى كانت في آب (اغسطس) الماضي عندما وصل عدد الضحايا الى الفين والثلاثاء عندما قدرت بيلاي عدد الضحايا بخمسة الاف.
ومع ان سورية اعترضت على التقرير بانه قام على شهادات اخذتها المفوضية من منشقين عن النظام الا ان الادلة في تزايد حيث ستصدر اليوم منظمة 'هيومن رايتس ووتش' تقريرا يكشف عن اسماء 72 قائدا في الجيش السوري اصدروا اوامر لجنودهم باطلاق النار على المتظاهرين. وتقول الصحيفة ان المسألة ليست عن ما يحدث في سورية بل الى اين تقودنا الازمة في ضوء معارضة كل من الصين وروسيا اللتين تقولان انه تم اساءة استخدام الاجراءات من اجل التعمية على خطط دول الناتو لتغيير النظام في ليبيا.
واشارت الصحيفة الى رفض النظام العراقي قطع العلاقات مع سورية والمطالبة برحيل الاسد حيث حذر من انعكاسات سلبية على المنطقة من انهيار النظام. وفي المقابل علقت الصحيفة على تصريحات برهان غليون، رئيس المجلس الوطني السوري حول قطع العلاقات مع ايران وحزب الله وحماس على الرغم من ان الاخوان المسلمين السوريين جزء مهم من المجلس، ومع ان التصريح نظر اليه كمحاولة لدفع امريكا دعم جهودهم لانشاء منطقة آمنة الا انها ادت الى جدل وانعكاسات سلبية خاصة من حزب الله الذي يقف مع النظام الذي يسهل وصول شحنات الاسلحة اليه. 
وفي نفس السياق تحدثت صحيفة 'اندبندنت' في افتتاحية تحت عنوان 'الامم المتحدة تحصي الثمن في سورية' مشيرة الى ان الامم المتحدة عادة ما تثير الجدل، لكنها في الاحداث الاخيرة في شمال افريقيا ومنطقة الشرق الاوسط لعبت دورا من ناحية الضغط على قادة الانظمة تلك وتشريع قرارات اقامة حظر جوي كما فعلت مع ليبيا التي ادت الى تغيير النظام ولكن الامم المتحدة بعد هذا الخطأ قامت بتصحيح بعض تداعيات القرار عندما اصدرت تقريرا اتهمت فيه الميليشيات التي دعمتها بارتكاب جرائم حرب اضافة للنظام السابق، وحذرت من مخاطر انتشار العنف.
وفي اشارة لطلب بيلاي تحويل ملف سورية على محكمة جرائم الحرب تقول ان ما توصلت له المفوضية الاممية يجب ان لا يثير استغراب احد يقوم بمتابعة التطورات في سورية لان الارقام ليس مبالغا فيها، خاصة ان التقارير من سورية وصلت العالم على الرغم من محاولات النظام اغلاق كل المنافذ. وتقول الصحيفة ان كان لدى النظام ارقام رسمية دقيقة عن عدد القتلى فعليه تقديمها بدلا من الاكتفاء بتقديم ارقام عن عدد القتلى في صفوف جيشه. وتعتقد الصحيفة ان تقرير المفوضية محدد للثمن المريع حتى الان للانتفاضة في سورية.
وانتقدت الموقف الروسي بأنه مثير للسخرية ويجب ان ينظر اليه في ضوء المشاكل الداخلية في روسيا، ومع ذلك ترى ان الحديث عن تدخل في سورية كما في ليبيا بحاجة للتفكير خاصة ان منافع هذا التدخل في ليبيا بحاجة للتقييم على المدى البعيد. وترى ان التهديد باحالة الملف على المحكمة رسالة التي سيعمل الاسد وقواته على الاستماع اليها.

القدس العربي

fadi KHBAK

2011-12-15

العمادي الموظف السابق ارتكب مخالفات وجرائم أدت إلى صرفه من الخدمة لأعمال الغش والتحايل والتدليس واستغلال السلطة للحصول على مكاسب مادية من الأموال العامة خلال عمله سفيراً لبلاده في السويد. وأشارت الوزارة إلى أنها بدأت التحقيق مع المذكور منذ العام 2008 وتم نقله لدمشق في الشهر التاسع من العام ذاته وتابعت الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش التحقيق في جرائم المذكور وقررت إحالته للقضاء بالجرائم التي ارتكبها. وبينت الوزارة أنها قامت باقتراح صرفه من الخدمة وإلقاء الحجز الاحتياطي على أمواله وقد جرى ذلك بقرار من رئيس مجلس الوزراء بتاريخ 18-3-2010..


سندس

2011-12-15

ماهذا السخف يا فادي؟ أراك تكرر أكاذيب قناة الدنيا التي تغلبت في خيالها الكاذب على قناة سبيس تون...إذا كان العمادي فاسداً وارتكب كل هذه الجرائم والمخالفات, وتم التحقيق معه بتاريخ كاذب أيضاً فلماذا لم يتم اعتقاله؟.


التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي