أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

دريد لحام: لسنا مؤهلين للديمقراطية ولا أحب "الفيس بوك"

أعرب الفنان السوري دريد لحام عن مخاوفه من أن يتحول ما يسمى بالربيع العربي إلى «خريف»، واستغرب الانتقادات التي طالته أخيراً بسبب موقفه إزاء ما يجري في العالم العربي. وقال لحام لشبكة «سي إن إن» الأميركية، «حينما يكون الحوار بالبندقية والمدفع، لا يمكن أن نعتبره حواراً، إنما دمار، والربيع ليس ربيعاً، بل خريفاً، وذلك عندما لا تتوافر الرؤية الواضحة للمستقبل، كما هي حال العديد من البلدان العربية في هذه المرحلة، لا يمكن أن تسير الأمور على هذا النحو، نُسقط الأنظمة، ثم نفكر بما سيأتي لاحقاً، كما حصل في كلٍ من مصر وتونس وليبيا، أعتقد أن تلك البلدان ذاهبة إلى المجهول».

وتعليقاً على تعرضه وبعض كبار الفنانين السوريين مثل الممثلة منى واصف للهجوم، أسف لحام، لأنه « يبدو أن شعبنا ميّال للنسيان، أو تناسى تاريخه، وسير مبدعيه، ولا أعتقد أنني أو السيدة منى المستهدفان الوحيدان فقط، بل ربما يكون المطلوب هو تهميش سورية، عبر الإساءة إلى رموزها الفنيّة والثقافية».

وأضاف« أنا لم أرَ بلداً في العالم يهاجم فيه الفنّان بسبب رأيه السياسي، أو موقفه الوطني، يحق لهم أن ينتقدونا على مستوى الأداء في ما نقدمه بمجال الفن، أما أن نهاجم بسبب رأي لا يعجب هذا الطرف أو ذاك، فهذا أمر مستغرب، ويحيلنا إلى سؤال بغاية الأهمية، هل نحن، كشعب، مؤهلون للديمقراطية، أم لا؟ أنا أعتقد أننا لسنا مؤهلين لذلك بعد، لأنك حينما تشتمني كون رأيي مخالفاً لرأيك، فهذا معناه أنك لست مستعداً لسماع الرأي الآخر، وهذا يعني أنك غير ديمقراطي، من المعيب أن نشتم رموزنا بسبب مواقفهم السياسية، حتى لو كانت ضد المزاج العام، ويتم تجاهل تاريخنا ومواقفنا الوطنية بهذه الطريقة».

وأشار لحام إلى أنه لا يجيد استخدام الكمبيوتر، ولا يحب موقع «فيس بوك»، لأنه تسبب في الكثير من المشكلات الاجتماعية، «على عكس ما يروّج له، فهناك الكثير ممن اتخذوا منه منبراً للتباهي، وآخرون استخدموه وسيلة عصرية للكذب والتلفيق والأذى وترويج الشائعات، والناس بطبيعتها تميلُ إلى تصديق الشر، وحينما يكون هناك مجال للتصحيح يكون قد فات الأوان».

 

DPA
(31)    هل أعجبتك المقالة (35)

ابوالحكم

2011-11-01

اذا حضرتك مانك مؤهل للديموقراطية ياريت تاكل ... وتحكي عن حالك فقط.. يعني اذا الشعب ما عنده خبرة بالديموقراطية بسبب نظام معلمك لازم نبقى عايشين طول عمرنا متل الغنم بمزرعة سيادتو..؟؟ ويعني ما لازم نبدأ أبدا نفكر كيف نبني دولة ديموقراطية حديثة؟؟ بس شو بدي قول لواحد .... ‘.. .


سوري حر

2011-11-01

اذا انت يا غوار ما بتفخم بالكومبيور يعني انك ... ولما بدك تحكي احكي بس عن حالك انت غير مؤهل للديمقراطية لانك من اول حياتك عايش تحت ظل النظام ومكولك له وانت غير قادر للتأقلم بأي شيء جديد من انو الديمقراطية ليش هي مسألة ت أقلم بل هي اصبحت حلم في ظل نظام الاسد لذلك سوف تذهب انت ونظامك الى مزبلة التاريخ.


zoz

2011-11-01

اذا لانك .... بتناصر الظالم. تركت شعب بكاملو وبتناصر شخص واحد.يوم دريد لحام قابل بشار .طلع مقابلة على التلفاز وشو عظم المقابلة واحسن لقاء في حياتي. لك ضربة تخلع هيك فنانين مكولكين وصوليون.


2011-11-01

لو أن كل كلبٍ عوى ألقمته حجرا ‏ لأصبح الصخر مثقالا بدينار.


ابن الديرة

2011-11-01

الآن سقطت أقنعتك كلها يادريد وكل ماقدمته كان هزليا\" وليس تعبيريا\"ناقدا\" فأنت لست رمزا\" إنما حقيقتك أداة للنظام لتلميع صورته وأنه يقبل النقد عن طريق الفن كل ماقدمته خلال مسيرة حياتك حقيقة كان مسرحية ألفها وأخرجها لك النظام فهنيئا\" لك به وهنيئا\" له بك.


سارية عبد المنعم عوض

2011-11-01

.... بهيك مشخصاتي... المعذرة ولكن \" ... \" هي الكلمة المناسبة لهكذا شخص متخلف!.


محمد فارس الحموي

2011-11-02

السيد دريد المحترم تقول انه لا احد يحترم رأي الأخر عذرا سيد دريد وهل حكومتنا المبجلة علمتنا طوال هذه الفترة احترام الرأي الأخر ام كل من يخالفها تزجه في السجون او يصبح في خبر كان وهل الديقراطية موجودة في قاموس حكومة الأسد اذا لاتلوم احد بأنه لم يحترم رأيك لأن حكومتنا هي كانت ومازالت تصادر الحريات هل نسيت مسرحياتك التي كتبها الماغوط والتي تتكلم عن القمع والحريات ام هو تمثيل ليس له اثر على الواقع.


fayz koder

2011-11-02

مع الاسف هاذا لسان النظام وتصريحاته وكائنك سوريا الوحيد لما انتشرت الانظمه الديمقراطيه في اوربا كان حال الشعوب ليس بافطل من حالنا واذا كانت رسالتي فيها اخطاء لانني لااجيد العر انت الفهمان والمثقف فيبيه ومنا الافطل لك الصمت فانت ليس سوى فنان منتهي فاصبح شبيح.


كواكبي

2011-11-07

إن الشعب لا ينسى غوار ولكنه يبصق دريد. تلك الأبواق هي نبيحة النظام، الدم غالي الدم غالي أنسيت عندما قلت أن الدولة أوصلت الكهرباء إلى قفاك قبل القرى نعم هذه لإبن الشهيد وأولاد الشهداء.


محب لوطنه جدا

2011-11-13

السيد دريد انخدعنا بادائك كما انخدعنا بممانعة النظام لمدة 40 سنة وتبين لنا وجهك الحقيقي الممالئ للسلطة وعندما كنا نسمع مسرحية كاسك يا وطن كان البعض يشكك بنزاهتك فكنا نردعه وتبين ان دورك كان اكبر بكثير من راي المشككين للاسف ان ماقلته كله مسرحية كاذبة اتضحت من خلال وقوفك مع الفرد الجلاد على حساب فقراء قرية غربه وحمام الحارة سوف لن نخدع مرة اخرى بمن هم رموز الفن فكثير منهم عبد الطاغوت واستكثر على شعبه عيش الكرامة والحرية ,مرة اخرى يا حيف على من صدقك ولو للحظة يا دريد.


التعليقات (10)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي