أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اجتماع للمجلس الوطني في استكهولم، وغليون يتوقع الاعتراف به قريبا

بدأت المعارضة السورية بحضور المجلس الوطني السوري -الذي تأسس بإسطنبول مؤخرا- اجتماعا في العاصمة السويدية ستوكهولم يستمر يومين لبحث استراتيجيات إسقاط نظام الرئيس بشار الأسد. وتوقع المرشح لرئاسة المجلس برهان غليون الحصول على الاعتراف في الأسابيع القليلة القادمة، في وقت يجول ممثلون للمجلس عواصم عربية وأجنبية بينها القاهرة لحشد الدعم، فيما أعلنت روسيا عن زيارة وفدين للمعارضة السورية لموسكو اعتبارا من الثلاثاء القادم.

والتقى نحو مائة من المعارضة بمن فيهم أعضاء من المجلس الوطني السوري، بينهم برهان غليون إضافة إلى ممثلين عن مجموعات سورية معارضة أخرى، في ستوكهولم للتشاور وبحث سبل إسقاط النظام، حيث من المتوقع أن يعلن عن نتائج هذه الاجتماعات في مؤتمر صحفي يوم الاثنين المقبل.

وقال الأمين العام لمركز أولوف بالم الدولي ينس أوربك، في بيان له إن "أعضاء المعارضة اتصلوا بنا طالبين المساعدة في التحضير لاجتماع مع فصائل المعارضة المختلفة"، مشيرا إلى أن أنهم "يبحثون وسائل الاتفاق على قضايا بعينها حتى يتسنى لهم التقدم في نضالهم".

وعلى هامش الاجتماعات نقلت وكالة أسوشيتد برس عن برهان غليون توقعه نيل المجلس الوطني السوري الاعتراف الدولي في غضون الأسابيع القليلة القادمة. وقال غليون للوكالة إن التنسيق بين المعارضة "مهم جدا وعاجل جدا" لتقدم الثورة المؤيدة للديمقراطية في سوريا.

لكنه أشار إلى أن المجلس الوطني السوري المشكل حديثا لم يتم حتى الآن الانتهاء من هيكلية مؤسساته، إلا أنه أعرب عن أمله بالاعتراف به في الأسابيع القليلة القادمة.

ويشمل المجلس الوطني السوري المشكل حديثا أغلب المعارضين لنظام الأسد، بمن فيهم لجان التنسيق المحلية والهيئة العامة للثورة السورية التي تقوم بتنسيق الاحتجاجات على الأرض، فضلا عن الإخوان المسلمين وأحزاب كردية وآشورية.

ويطوف ممثلون عن المجلس عواصم العالم في مسعى لحشد الدعم والاعتراف من العالم العربي والقوى الغربية، وفي هذا السياق يزور وفد من المجلس القاهرة اليوم السبت وفق ما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية عن ياسر النجار العضو بالوفد أن وفده يسعى لحشد الدعم للاعتراف بالمجلس الوطني السوري، وسيتم بعد ذلك عقد اجتماع للمجلس في المنفى لاختيار قيادته.

وقال إن الزيارة الحالية للقاهرة هي للتعريف بالمجلس الوطني وكسب التأييد الشعبي السياسي له في مصر، "وليس لانتخاب الأمانة العامة" كما تردد سابقا. وأكد أن المجلس في هذا الإطار يسعى للقاء المجلس العسكري ومختلف الأحزاب السياسية المصرية وحركات وائتلافات شباب الثورة.

من جانبه أوضح إسماعيل الخالدي عضو المجلس الوطني السوري في تصريح للوكالة المصرية أن "أمورا فنية" تؤجل عقد اجتماع المجلس بالقاهرة حاليا، مشيرا إلى أنه عندما يتم حل هذه الأمور سيعد المجلس اجتماعه "على الفور".

الجزيرة - وكالات
(16)    هل أعجبتك المقالة (13)

ahmad shawki

2011-10-09

مجلس ومجالس كثيرة لمعارضات كثيرة ومتعددة لم نعد نعرف أي منها ستتولى الحكم في سوريا , ولكننا نطمئنهم بأن أحلامهم ستتبخر قريبا جدا لأن من يستقوي بالجنبي ضد بلده لن يوفقه الله . أما بالنسبة للغليون فلقد ظهرت حقيقة شخصبته المهزوزة والمرتب في مقابلته قبل يومين مع أحمد منصور على الجزيرة ,حيث جعله منصور اضحوطكة وفعلا لم يثبت غليون ولو10% من مقومات رجل سياسة حتى ظهرت علائم الارتباك والاحمرار والفشل ,فكيف يعد نفسه لرئاسة مجلس يسمى وطني وبعده سيكون لاسمح الله رئيس سوريا.


ابو عمر

2011-10-09

الى السيد أحمود شوقي المحترم السيد غليون لم يدعي احتراف السياسة وقال بأكثر من مناسبة بأنه مهمته تنتهي عن الاطاحة بهذا النظام المجرم ومن الطبيعي لشخص لم يكن له حضور أمام الاعلام ومقابلات تلفزيونية وبهذه الظروف أن يكون قليل الخبرة ولكن ولو اتفقت معك على كل ما ذكرت صدقي حذائه أشرف من هؤلاء القتلة التي تطبل لهم انت وغيرك ومهما تكن مساوئه لن تكون نقطة ببحر هذا المجرم الذي يدعي بأنه دكتور وكلنا نعرف كيف حصل على هذه الشهادة فأقاربه يحصلون على اعلى الشهادات فكيف لابن رئيس ..


بقعة ضوء

2011-10-09

أعجبتني كلمة وائل غنيم أما الجمهور في حفل تكريم أكثر 100 شخصية مؤثرة حول العالم اختارتها إحدى الصحف الأمريكية، قال: \"إحنا نجحنا لأننا ما بنفهمش في السياسة \" كان برهان غليون في لقائه مع أحمد منصور أكبر مثال لصاحب المسؤولية البسيط صادق، متواضع، ليس لديه مكر ودهاء، عفوي لدرجة البراءة.


التعليقات (3)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي