أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

13 شهيدا في جمعة "الحماية الدولية"

استشهد 8 مدنيين في مناطق مختلفة الجمعة فيما خرجت تظاهرات في عدة مدن سورية للمطالبة بالحماية الدولية لمواجهة آلة قمع النظام السوري الذي انتقدته تركيا، فيما اشارت حليفته روسيا الى وجود "ارهابيين" بين صفوف المعارضة، فيما تحدثت تنسيقيات الثورة عن سقوط 13 شهيدًا.
وافاد المرصد السوري لحقوق الانسان ان شابا قتل في مدينة دير الزور شرق البلاد، كما قتل مواطن اخر في حمص وفتى في قرية الرامة في منطقة جبل الزاوية شمال غرب سوريا.
كما قتل مواطن في قرية خطاب التابعة لمحافظة حماة "خلال ملاحقة مطلوبين للاجهزة الامنية"، حسب المصدر ذاته.
وفي محافظة ادلب (شمال غرب) قتل فتى (15 عاما) الجمعة اثر اطلاق رصاص عليه من حاجز للجيش في قرية الرامة بجبل الزاوية.
وفي مدينة حمص (وسط)، اشار المرصد الى "مقتل مواطنين احدهما اصيب اليوم برصاص قوات الامن والاخر متاثرا بجروح اصيب بها امس الاول (الاربعاء) خلال العمليات الامنية والعسكرية في المدينة".
واضاف ان "مواطنا في حي باب الدريب قتل متاثرا بجروح اصيب بها ظهر اليوم".
واضافة الى قتلى الجمعة توفي شخصان اخران كانت قوات الامن السورية قد اعتقلتهما الخميس لدى اقتحامها قرية ابلين في جبل الزاوية، كما افاد المرصد.
واوضح المرصد ان احد القتيلين هو الشقيق السبعيني لحسين هرموش احد ابرز الضباط الذين انشقوا عن الجيش السوري احتجاجا على اعمال القمع.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس ان قوات الامن "قامت بتسليم جثة محمد هرموش الى عائلته اثناء الليل بعد ساعات من اعتقاله".
كذلك، ابلغ ناشط من مدينة دير الزور المرصد السوري لحقوق الانسان ان ذوي شاب يبلغ من العمر 18 عاما كان معتقلا لدى الاجهزة الامنية منذ عشرة ايام تسلموا جثمانه الجمعة.
وللمرة الاولى منذ بدء الاحتجاجات في منتصف اذار/مارس ضد النظام السوري طالب الناشطون ب"حماية دولية" ودعوا الى "دخول مراقبين دوليين". وقالوا على صفحتهم "الثورة السورية" على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" "نطالب بدخول وسائل الاعلام، نطالب بحماية المدنيين".
وسبق ان كرر الناشطون رفضهم اي تدخل عسكري خارجي في سوريا لحماية المدنيين على ما حصل في ليبيا، منددين في آن "بالصمت" الدولي حيال القمع الدامي لتحركهم منذ حوالى ستة اشهر.
واوقعت اعمال العنف شبه اليومية في سوريا بحسب حصيلة للامم المتحدة 2200 قتيل منذ بدء التظاهرات في اواسط اذار/مارس، غالبيتهم من المدنيين.
وتحدث المرصد عن "خروج تظاهرات حاشدة (الجمعة) في مدن سراقب وسرمين وبنش وتفتناز وجرجناز وخان شيخون ومعرة النعمان شارك فيها عشرات الالاف رغم الحملات الامنية المستمرة في المحافظة".
وفي حمص (وسط)، اشار المرصد الى ان "اكثر من 20 ألف متظاهر هتفوا لاسقاط النظام في حي دير بعلبة".
وتابع ان "وصول التعزيزات الأمنية طوال الليل للمدينة لم تمنع التظاهرات من الخروج في عدة احياء من المدينة" التي تشهد منذ اسابيع عمليات امنية دامية قتل فيها عشرات المدنيين خلال الايام الماضية.
كما اشار الى "جرح ستة أشخاص اثر اطلاق الامن النار لتفريق تظاهرة في حي الخالدية".
وفي ريف حمص، ذكر المرصد ان تظاهرات خرجت في "مدن الرستن و تلبيسة والقصير".
من جهتها اشارت لجان التنسيق المحلية الى "قطع الاتصالات والتيار الكهربائي عن مدينة تلبيسة".
وفي حماة (وسط) هتف المتظاهرون "نريد حماية دولية" ورفعوا لافتات تقول "انتهت اللعبة يا بشار" بالانكليزية، كما هتفوا "الشعب يريد اعدام الرئيس" على ما نقل فيديو نشره الناشطون الجمعة على موقع يوتيوب.
كما افاد المرصد ان تظاهرات حاشدة انطلقت بعد صلاة الجمعة من مساجد دير الزور (شرق) بالرغم من انتشار كثيف لقوى الامن.
وفي العاصمة دمشق حيث التعبئة اقل من المدن الاخرى تظاهر اكثر من 150 شخصا في حي برزة ورفعوا هتافات تطالب بالحماية الدولية واسقاط النظام وتدعم حمص التي تستهدفها منذ ايام عمليات عسكرية عنيفة بحسب المرصد.
وفي فيديو نشر على يوتيوب رفع المتظاهرون في برزة لافتات تطالب روسيا والصين اللذين يبديان ترددا في الموافقة على فكرة ادانة او عقوبات في الامم المتحدة "بتغيير مواقفهما من النظام الزائل".
كما شهدت العاصمة تظاهرات في احياء الحجر الاسود وكفرسوسة والميدان.
وفي ريف دمشق، ذكرت لجان التنسيق المحلية ان "ستة جرحى بعضهم بحالة خطيرة سقطوا في الكسوة اثر إطلاق قوات الأمن للرصاص على التظاهرات كما خرجت تظاهرات حاشدة من عدة مساجد في دوما هتفت لإعدام الرئيس وحمص والحماية الدولية".
واضافت اللجان "رغم إطلاق النار الكثيف في حي القدم، اعاد المتظاهرون تجميع انفسهم للخروج بمظاهرة جديدة بعد أن فرق الأمن تظاهرتهم الأولى".
وفي جنوب البلاد، ذكرت ان "حوالي مئة شخص تظاهر في السويداء حاملين شعارات تؤكد على سلمية الثورة تضامنا مع المعتقلين وحمص والمدن المحاصرة".
وفي درعا وريفها، اضافت اللجان ان "عناصر الأمن والجيش اطلقت النار على تظاهرة في نوى" لافتة الى "قطع كافة الاتصالات الارضية والخليوية عن المحافظة".
وفي شريط فيديو بثه موقع يوتيوب ندد المتظاهرون في حمص بدور الجيش في قمع التظاهرات وهتفوا "خائن خائن ،الجيش خائن، تحيا سوريا حرة".

الفرنسية
(38)    هل أعجبتك المقالة (35)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي