أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أسلوب مخابراتي جديد لمهاجمة المتظاهرين في حمص

قامت قوات الأمن و الشبيحة الأثنين باستهداف المحتجين أثناء عودتهم من التظاهرات الليلية أمس الأثنين في حي جب الجندلي و فتح النار المباشر عليهم مما أدى إلى سقوط الشهيد حاتم العبود بالإضافة لـ20 جريح، كما قامت قوات الأمن باستهداف المتظاهرين عند مسجد عمر بن الخطاب واطلقت عليهم قنابل مسمارية سقط على اثرها الشهيد عبدالكريم السيوفي، بالإضافة لـ11 جريج.
وتحدث ناشطون لـ"زمان الوصل" عن اتباع الأمن لـ"تكتيكات" جديدة، حيث اتخذ مواقع غير مكشوفة وتعمد استهداف المتظاهرين بعد انفضاض احتجاجاتهم وتصيدهم بمجموعات، بدل الهجوم عليهم وهم بجموع غفيرة.

تحديث : ارتفاع عدد قتلى التظاهرات الليلية التي انطلقت في منطقة الانشاءات من مسجد عمر الى 6 اشخاص نقل معظمهم الى مشفى البر وانباء عن عشرات الجرحى .

زمان الوصل
(8)    هل أعجبتك المقالة (11)

ابراهيم قاشوش

2011-08-16

لاخذ العلم فقط ،، النظام رغم القتل اليومي الا انه غير اسلوبه في اللاذقية حسب مصادر من الداخل ،، فهو يعمد الى اصابة احد المواطنين بطلق ناري قاتل او للجرح فقط وعند التجمع حوله من قبيل خمس او عشر شباب او العدد مهما يكن يقوم برمي قنبلة على التجمع ،، اي جعل هذا الجريح طعم للباقين وجرحهم بشكل كامل لمنع قدرتهم على التحرك وعندها الاعتقال او الموت بدون عناية طبية او على الاقل منعه من المظاهرات يرجى اخذ العلم ولكن يبقى السؤال ،،! لو كان هدفه القتل لا الجرح فكم سيقتل يوميا ؟؟ علما ان اللاذقية وحمص وغيرها من المحافظات تزف وسطيا كل يوم حوالي 20 شهيد الله المستعان.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي