أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تفاصيل أحداث الإثنين.. نزوح فلسطيني وقصف اللاذقية

 أدى الهجوم الواسع لقوات الامن السورية على اللاذقية الى نزوح الاف الفلسطينيين من احد المخيمات الواقعة في هذه المدينة، ما دفع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) الى التدخل، في حين سجل وقوع 3 شهداء الاثنين برصاص القوات السورية في مناطق متفرقة.
واوردت منظمات الدفاع عن حقوق الانسان السورية ان 3اشخاص قتلوا الاثنين برصاص قوات الامن في حين توفي شخص متأثرا بجروح اصيب بها الجمعة.
فقد اعلنت الاونروا الاثنين ان اكثر من خمسة الاف لاجىء فلسطيني فروا من مخيم الرمل في مدينة اللاذقية الساحلية (غرب) بسبب القصف السوري للمدينة، مطالبة دمشق بالسماح لها بدخوله.
وقال الناطق باسم الاونروا كريس غونيس لوكالة فرانس برس ان "الاف اللاجئين فروا من المخيم، هناك عشرة الاف لاجىء في المخيم وقد هرب اكثر من نصفهم (...) يجب ان ندخل الى هناك لنعرف ما الذي يحصل".
واشار غونيس الى ان التقارير الواردة من مخيم الرمل تتحدث عن "نيران مدفعية حاصرت المنطقة بالاضافة الى نيران قطع بحرية".
وقال غونيس ان "الاشارات التي نتلقاها غير مشجعة، هناك سفن حربية تطلق النيران على مخيمات اللاجئين وهناك قصف من البر على المخيمات ايضا".
واضاف "قالت القوى الامنية السورية للبعض بالمغادرة بينما ذهب اخرون بارادتهم، نحن لا نعرف اين هؤلاء الان ومن منهم مريض او مصاب او ميت".

الا ان مصدرا عسكريا سوريا نفى حصول قصف بحري لحي الرمل الجنوبي، مؤكدا بحسب ما نقلت عنه وكالة الانباء السورية الرسمية سانا ان "قوات حفظ النظام تتعقب مسلحين في حي الرمل الجنوبي بالمدينة يستخدمون اسلحة رشاشة وقنابل يدوية وعبوات ناسفة".
واعربت منظمة التحرير الفلسطينية الاثنين عن "ادانتها الشديدة" لاقتحام القوات السورية مخيم الرمل الفلسطيني وقصفه و"تهجير سكانه"، واصفة ما يجري ب"الجريمة ضد الانسانية".
وقال امين سر منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه لوكالة فرانس برس "اننا ندين بشدة عمليات القوات السورية في اقتحام وقصف مخيم الرمل الفلسطيني في اللاذقية وتهجير سكانه".
واضاف "نحن نعتبر ان هذا العمل يشكل جريمة ضد الانسانية تجاه ابناء الشعب الفلسطيني واشقائهم السوريين الذين يتعرضون لهذه الحملة الدموية المستمرة".
ودعا عبد ربه "كافة الهيئات الدولية المعنية الى التدخل الفوري لوقف هذه المجزرة التي ادت الى سقوط عدد كبير من الشهداء والجرحى".
واعلن اتحاد تنسيقيات الثورة السورية ان الجيش اطلق في اللاذقية "عدة نداءات في مخيم اللاجئين وساحة الرمل وسكنتوري للأهالي بإخلاء المنطقة واعتبار كل من يبقى فيها مقاوما".
واكد الاتحاد "استشهاد امراة كانت تستقل حافلة تقل عائلة نازحة من حي السكنتوري"، في اللاذقية مشيرا الى "إصابة السائق وتهشيم جميع نوافذ الحافلة جراء اطلاق الرصاص عليها".
من جهته، قال المرصد السوري لحقوق الانسان انه "لدى اقتراب بعض النازحين من حاجز امني في حي عين التمرة اطلق الرصاص عليهم مما ادى الى اصابة ستة مواطنين بجراح خطرة توفي اثرها احدهم متأثرا بجراحه".
واضاف المرصد "ان رجلا مسنا قتل الاثنين برصاص قناصة في قرية تلدو التابعة لبلدة الحولة" التي شهدت صباح اليوم عملية عسكرية شاركت فيها دبابات من الجيش.
وافاد ناشطون حقوقيون سوريون لوكالة فرانس برس ان دبابات اقتحمت بلدة الحولة في محافظة حمص في عملية عسكرية تترافق مع اطلاق نار كثيف وحملة اعتقالات.
وذكر المرصد انه "تمت محاصرة بلدة الحولة بشكل امني كثيف جدا صباح اليوم (الاثنين) من جميع المداخل ومن جميع الطرق الوعرة والفرعية" مشيرا الى "اطلاق نار كثيف جدا الان لترهيب الاهالي".
وتابع المرصد انه "عند الساعة 8,00 (5,00 تغ) دخل الجيش وبدأ بتفتيش المنازل وبدأت حملة اعتقالات وهناك انتشار للشبيحة والامن على جميع الطرق".
كما افاد عن "تمركز عدد من الدبابات على دوار الحرية بتلدو وشمال وشرق تلذهب متزامنا مع اطلاق نار كثيف في بلدة عقرب شمال الحولة بالاضافة الى انتشار الأمن والشبيحة في قرى الحولة والآن يقومون بازالة الكتابات المعارضة للنظام الموجودة على الجدران".
كما اعلن اتحاد تنسيقيات الثورة السورية في بيان تلقته فرانس برس "دخول دبابات بأعداد كبيرة الان الى الحولة يترافق مع اطلاق نار من الرشاشات المثبتة عليها".
ويأتي ذلك بالتزامن مع استمرار العملية العسكرية والامنية في عدة احياء من مدينة اللاذقية التي شهدت الاثنين حركة نزوح جديدة للاهالي.
واشار المرصد الى ان "حيي الرمل الجنوبي وعين التمرة شهدا حركة نزوح جديدة فجر اليوم الاثنين وذلك بعد ان سمح الجيش للاهالي بالخروج منهما".
واضاف ان "سماع صوت اطلاق الرصاص استمر منذ فجر اليوم في حي الرمل الجنوبي"، مشيرا الى "انتشار القناصة على اسطح الابنية".
وتابع المرصد الذي يتخذ من لندن مقرا له "سمع صوت اطلاق الرصاص في حي الصليبة عند الساعة العاشرة والنصف (7,30 تغ) وترافق مع حملة مداهمات للمنازل".
واكد المرصد حصول "اضراب عام في الصليبة ومشروع الصليبة والقوتلي والأشرفية والطابيات وشارع هنانو وحي القلعة والعوينة"، مشيرا الى ان "الجيش يغلق ساحة اوغاريت ويسيطر على دوار اليمن بمحطة القطار ويقوم بتدقيق في الهويات كما تم اغلاق شارع الحرش من الجهتين، واقام الجيش نقاط تفتيش على كل مداخل اللاذقية تقوم بتفتيش السيارات بدقة واعتقالات تطول العديد من الشباب على الحواجز حيث تجاوز عدد المعتقلين 300 معتقل".
وابلغ الاهالي المرصد السوري لحقوق الانسان انهم شاهدوا اليات عسكرية مدرعة تقصف بالرشاشات الثقيلة أحياء مسبح الشعب والرمل الجنوبي كما شوهد تمركز للقناصة على الأبنية المقابلة للاحياء المحاصرة وانتشار لعناصر الجيش والامن في الممرات بين الابنية".
من جهته، اشار اتحاد تنسيقيات الثورة السورية الى "نزوح أهالي الصيداوي وأهالي الطابيات من بيوتهم ومنازلهم، وهم يتجهون باتجاه القرى والأماكن البعيدة عن القصف".
واكد الاتحاد انه تم "قطع الطرقات المؤدية لأوغاريت وتلك المؤدية الى جهة المحطة، ليتم إحكام السيطرة على المناطق المحاصرة" في اللاذقية، مشيرا الى ان "الحركة في البلد شبه مشلولة".
وفي دير الزور، شرق البلاد، "توفي الاثنين رجل (67 عاما) متاثرا بجراح اصيب بها مساء الجمعة برصاص قناصة في شارع التكايا وسط مدينة دير الزور" بحسب المرصد.
واضاف المرصد ان "قوات الامن نفذت اليوم (الاثنين) حملة مداهمات واعتقالات في حي الجورة وقرى الصالحية وحطوة والحسينية واعتقلت 27 شخصا".
وتابع "كما اقتحمت قوات امنية كبيرة تضم 23 حافلة و10 سيارات رباعية الدفع تحمل رشاشات ثقلية ريف معرة النعمان الشرقي، الواقعة في ريف ادلب (شمال غرب) وشنت حملة اعتقالات شملت 8 اشخاص".
ودعا رئيس الوزراء الاردني معروف البخيت الاثنين نظيره السوري عادل سفر الى "وقف العنف فورا" في سوريا، معربا عن "مشاعر الرفض والاسف لدى الحكومة الاردنية تجاه استمرار القتل وحالة التصعيد" في سوريا ضد المتظاهرين المناهضين لنظام الرئيس بشار الاسد.
وقالت وكالة الانباء الرسمية بترا ان البخيت اكد خلال اتصال هاتفي اجراه الاثنين مع نظيره السوري "ضرورة وقف العنف فورا والبدء بتنفيذ الاصلاحات والاحتكام الى منطق الحوار"، معبرا عن "مشاعر الرفض والأسف لدى الحكومة الاردنية تجاه استمرار القتل وحالة التصعيد".
واضافت ان البخيت "لفت الى تنامي الغضب العالمي، شعوبا وحكومات، وتبلور حالة من شبه الاجماع الدولي في رفض استمرار هذه المشاهد وضرورة وقفها فورا، والانتقال الى ما هو افضل لسوريا وللشعب السوري الشقيق"، مشددا على ان "الامل ما يزال قائما على قدرة الاشقاء في سوريا على تحقيق هذه الغاية".
وطالب رئيس الوزراء الاردني "بسرعة وقف العمليات العسكرية وحقن الدماء وتنفيذ الاصلاحات السياسية المطلوبة، للحفاظ على سلامة الشعب السوري الشقيق وعلى امن سوريا واستقرارها ووحدة اراضيها".
واضاف البخيت لنظيره السوري "اننا في الأردن ننتظر اتخاذ إجراءات ملموسة وعاجلة، في الفترة القريبة المقبلة".
الى ذلك افادت صحيفة ال باييس الاثنين ان رئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو ارسل في تموز/يوليو "سرا" مستشاره الخاص بيرناردينو ليون ليقترح على الرئيس السوري بشار الاسد خطة للخروج من الازمة.
وقالت الصحيفة ان الحكومة ابدت كذلك "استعدادها لتقديم ملجأ للاسد وعائلته في اسبانيا".
وتشهد سوريا حركة احتجاجية لا سابق لها اسفرت عن سقوط 2236 شعيدا منذ اندلاع الاحتجاجات المناهضة للرئيس بشار الاسد بينهم 1821 مدنيا و415 من الجيش والامن الداخلي، بحسب منظمة حقوقية.
وتؤكد السلطات السورية انها تتصدى في عملياتها "لعصابات ارهابية مسلحة".

الفرنسية
(16)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي