أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أحمدي نجاد لساركوزي أنت فتى بلا خبرة

ومنع رواية (ذكريات الغانيات الحزينات ) لماركيز في إيران

وصف الرئيس الإيراني أحمدي نجاد في رسالة موجهة إلى الرئيس الفرنسي نيكولاي ساركوزي بأنه فتى بلا خبرة، وان فرنسا وإيران مرتبطتان بعلاقات تاريخية ومصالح مشتركة خصوصا في لبنان، سيكون تخريبها مؤسفا.
و قال مجتبى هاشمي مستشار الرئيسي الإيراني إن رسالة نجاد إلى الرئيس ساركوزي تتعلق بالعلاقات بين البلدين . وإن الجزء الأكبر من المعلومات التي نشرت بشأن الرسالة خاطئ .
وكان الرئيس الإيراني قد هدد فرنسا من قبل بشكل صريح بإقصائها من الاستثمار في قطاع النفط الإيراني، إذا واصلت دعمها لفرض عقوبات على طهران في مجلس الأمن الدولي.
من جهتها اعتبرت باريس الرسالة تهديدية وفظة. ونقلت صحيفة اللوموند الفرنسية عن مصادر دبلوماسية قولها: إن الرسالة فظة وتتضمن تهديدات مبطنة.
وصرح ديفيد مارتينون المتحدث باسم الرئاسة الفرنسية إن اعسكريا على الموقف المعروف لإيران بشأن البرنامج النووي.
جدير ذكره أن نجاد حذر في الولايات المتحدة من شن هجوما عسكريا على بلاده ، معتبرا أنها ستندم إذا ما شنت هذا الهجوم ، مضيفا إن واشنطن غير قادرة على ضرب إيران لأنها لا تملك أرضية اقتصادية وعسكرية وسياسية .
وتابع نجاد خلال مؤتمر صحافي عقده في المنامة : لا نتوقع حربا جديدة في المنطقة وبطبيعة الحال لن نقبل بتأزيم الأوضاع ولا نرغب في وقوع أي حرب، لكننا أخذنا كامل استعداداتنا لمواجهة هذا الاحتمال ،والولايات المتحدة لا تريد ضرنا ، فهي تروج للتهويل والخدعة والهروب من المأزق الذي تعيشه .

على صعيد آخر أصدر حسين صفار هرندي وزير الثقافة والإرشاد الإيراني قرارا بمنع توزيع رواية، الكاتب الكولومبي العالمي غابرييل غارسيا ماركيز (ذكريات الغانيات الحزينات ) بحجة أنها منافية للأخلاق ما أدى لانتشار الرواية وتوزيعها بأعداد كبيرة في السوق السوداء بضعف ثمنها.
وكانت الرواية ترجمت إلى الفارسية ونشرت في إيران أخيرا تحت اسم ذكريات الحبيبات الحزينة.
وأكد حسين صفار : إن جهل بعض العاملين في وزارة الإرشاد والثقافة هو الذي أدى إلى طبع الكتاب، موضحا أنه فصل الموظف المسؤول عن هذا الخطأ من عمله. متابعا اتخذنا إجراءات من أجل ضمان إلا تتكرر مثل هذه الأحداث في المستقبل، وإلا تطبع كتب مماثلة مجددا وكان عاملون في دار نشر نيلوفار الإيرانية التي نشرت الرواية قد أكدوا أمس أنه وصلهم خطاب من وزارة الثقافة بحظر بيع أو توزيع الرواية.
وأعلن مسؤول بدار النشر لوكالة اسوشيتدبرس: نفدت كل الطبعة الأولى. لكن وزارة الثقافة أمرتنا بألا نقوم بتوزيع الطبعة الثانية من الرواية.

يشار أن الرواية أثارت ردود فعل كبيرة في العالم عند صدورها عام 2005 لان غابريل غارسيا ماركيز كتبها بعدما أعلن اعتزاله الكتابة الأدبية، فجاءت الرواية بمثابة مفاجأة لمتابعيه، وثانيا لأنها تعالج موضوعا لم يناقشه ماركيز في أعماله من قبل، وهو قصة رجل كهل يبلغ من العمر 90 عاما على وشك الموت وقع في غرام مراهقة تبلغ من العمر 14 عاما. وثالثا لأنه قبل صدور الرواية رسميا، صدرت منها طبعة مقرصنة بدون معرفة ماركيز أو ناشره الاسباني. وتم توجيه تهمة تسريب الرواية إلى مصححي بروفاتها. وقالت بعض الروايات إن تسريب أصل الرواية، دفع بماركيز إلى تغيير نهايتها لتختلف عن النسخة المقرصنة، إلا أن الناشر الاسباني نفى هذا..
يذكر أن ماركيز حاصل على جائزة نوبل للآداب عام 1982 وأصدر ماركيز مؤخرا مذكرات حياته باسم عشت لأروي، حققت رواجا عالميا كبيرا جدا، وترجمت إلى أكثر من 10 لغات حتى الآن . ولماركيز شعبية كبيرة في إيران، وغالبية أعماله التي ترجمت للفارسية ووزعت على نطاق واسع، مثل الحب في زمن الكوليرا ، مائة عام من العزلة .
غابرييل غارسيا ماركيز
روائي وصحفي وناشر وناشط سياسي كولومبي. ولد عام 1027 في مدينة أراكاتاكا في مديرية ماجدالينا وعاش معظم حياته في المكسيك وأوروبا ويقضي حالياً معظم وقته في مكسيكو سيتي.


زمان الوصل
(97)    هل أعجبتك المقالة (71)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي