أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الإعلام السوري يكذب باليوم ألف كذبة ثم يكذب كذبه.. ثم يحول المحتجين إلى مهلوسين

ما زال الإعلام السوري يواصل سقوطه إلى ما هو  أبعد من الحضيض، فمنذ صباح يوم الجمعة  قالت (الإخبارية) نقلا عن محافظ حماة أن الأهالي وبالتعاون مع الدولة بدءوا بإزالة الحواجز ثم أعادت الخبر  قائلة إن الأهالي يزيلون الحواجز ويتصدون للمخربين بالسلاح الابيض .


قناة الدنيا وتعليقا على نفس الحدث قالت إن الذي يزيل الحواجز هم الملثمون المخربون ليفتحوا المجال أمام المتظاهرين ليأتوا إلى المدينة ودخل المشاهد السوري  في (حيص بيص) لم يخرج منه إلا في درعا ليدخل في متاهة أعظم يظهر فيها مدى سخف الإعلام والمسؤولين والتالي يوضح ماسبق فقد قامت القناة السورية مسرعة بتفنيد خبر ظهر على الجزيرة قالت فيه أن الجيش يحمي المتظاهرين من تدخل الأمن نقلا عن ناشطين.

وقالت السورية أن الامن والجيش هم من يحمي المتظاهرين.  وأكد المحافظ ذلك لقناة الدنيا.
لتقوم الإخبارية بنفس اللحظة بالاعلان بأنه لايوجد تواجد أمني في درعا ولكن فقط جيشا هناك.
وثالثة الاثافي أن العلامة المميزة للمسلحين في حمص (جلابيات)  ونسيت القناة أن أكثر من ربع الشعب السوري يلبس (جلابيات) في مناطق الدير والرقة ودرعا والبوكمال وقرى كثيرة في حلب وحماة وغيرها
الكثير.

وانتظر الكثيرين في حمص الخبر الاشهر الذي اعتادوه كل يوم جمعة على تلفزيون الدنيا " الهجوم على الصيدلية العمالية - طريق حماه - " ... وطبعا لم تخذلهم الدنيا فما لبث ان ظهر الخبر على الشاشة وسط سخرية كل من شاهده .


وأخيرا خرجت  الدنيا والسورية اليوم  قائلة أن أغلب المتظاهرين ممن يتعاطون حبوب الهلوسة مع أن عدد المتظاهرين على حساب القنوات السورية وكمال قال بخيتان من على مدرجات جامعة دمشق بحدود مئة الف
أي أن مئة ألف (محشش ومهلوس).


وأربع وستين ألفا وثمانمئة مطلوب كما قال الرئيس وآلاف المسلحين والسلاح يتنقلون من أقصى الجنوب السوري إلى أقصى الشمال ومن شرقه لغربه وبدون رادع وتفكيك أكثر من خمس إمارات إسلامية في سوريا أولها في درعا والثانية في بانياس والثالثة في تلبيسة والرستن والرابعة في جسر الشغور والخامسة في منطقة الضمير وهكذا تحولت الجمهورية السورية إلى عصابات مافيا .

 

الإعلام السوري يكذب باليوم ألف كذبة ثم يكذب كذبه.. ثم يحول المحتجين إلى مهلوسين
 
 
 
 
 
 
 

وطن - زمان الوصل
(58)    هل أعجبتك المقالة (57)

الاغر

2011-07-16

بعد اربعه اشهر وعمليات عسكريه وامنيه وقتل وتشريد وما زال هناك مسلحين في درعا البلد وكل عدد سكان درعا البلد لا يذيد عن 100000 حسب الناشطين اذا الخلاصة ما هذا الجيش التشبيحي الذي لا يقدر على مسلحين ليس بحوزتهم سوا بنادق صيد وبعض البنادق الاليه بحسب التلفزيون السوري وما عرضه من ارهابيين .


شهم سوري

2011-07-16

الكذب مداه قصير ورحيل النظام لا محالة قائم بإذن الله فليكذبوا ما استطاعوا فما تبقى لهم إلا القليل وبعدها سيعم الصدق أرجاء الوطن.


Sسوري

2011-07-16

يا شباب الاعلام السوري احقر من انكم تردوا علية .


خلدون

2011-07-16

الاعلام سورية هو بوق عتيق للسلطة البعثية. اشفق عليهم تارة و اغضب تارة و الحقيقة ان اعلامنا مضحك كما وصفته مجلات عالمية اجنبية و لا يتمتع بادنى درجات الثقة من الشعب السوري.


سوري

2011-07-16

اعلام النظام أوسخ وأحط من القيء.


ابو ياس

2011-07-16

سأتكلم معكم كما يتحدث عماد الشعيبي لكل .متتبع للأعلام السوري نلاحظ ان سيكولوجية الاعلام السوري قد تجاوزت المألوف وبما ان نظرية المؤامرة لا تخفى على بال احد فأننا لا ننسى ان هذا الاعلام هو اعلام وطني بحت وان نفسية الذين يتابعون الاعلام السوري بحاجة لأن تتبلور اكثر واكثر وطبعا هذا شيء ليس غريبا علينا لأن البلد يستنزف بفعل الاعلام الكاذب والذي يريد ان يظل مواطننا الصالح وحتى لا ننسى الطالح فلابد من ان نفتتت الصالح . ما يؤلمني ان اعلامنا ندفع مصاريفه من قوت يومنا ويكذب علينا . عجبا لمواطن يدفع ليأتي بشخص يسرد عليه قصص خيالية كاذبة..


ابراهيم قاشوش

2011-07-17

دليل اخر على الكذب ولكن منتج الفيلم لم ينتبه جيدا في الثانية 11+12+13 يقول الشبيح انهم ملثمين وانهم غريبين عن المنطقة كيف عرف انهم غريبين عن المنطقة ازا كانو ملثمين ؟؟ http://www.youtube.com/watch?v=GWsqquu-3kM&feature=player_embedded.


التعليقات (7)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي