أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أنموذج للفساد الذي كان وسيبقى ...!؟

لم يجد ـ اللواء شعلان متري الياس ـ المدير العام للمؤسسة العسكرية بعد طول بحث وتقصي بين عشرين مليون مواطن سوري سوى شقيق صاحبه اللواء علي يونس لتعيينه مديراً لشؤون منطقة الساحل العائدة للمؤسسة التي كانت تدر أرباحاً كبيرة تلاشت بعيد تسلم المهندس ـ محسن يونس ـ مهامه..!


في جولتنا على مجمعات البيع العائدة للمؤسسة العسكرية ولقاء المسئولين عن سبب عدم توفر السلع المطلوبة لمدد طويلة كان الجواب واحداً: اسألوا المهندس المدير فهو المسئول عن تردي حال مؤسستنا منذ تسلمه منصبه..! لقد أصبحت معظم آليات المؤسسة التي تنقل السلع من مصادرها في المدن وخصوصاً دمشق والسويداء وحلب متوقفة عن العمل في عهده وذلك لأسباب تافهة مثل عدم وجود دواليب وعدم وجود بونات وقود كافية..!
وبالرغم من أن أرباح المؤسسة في اللاذقية لم تعد تغطي رواتب ربع العاملين فيها فإن أحداً من المسئوولين الذين يتسابقون هذه الأيام للحديث عن مكافحة الفساد لم يكترث بالأمر فربما تكون المسألة مؤامرة صغيرة من مؤامرات الإمبريالية على قطاعنا العام...!

لقد طرح أكثر من موظف فكرة طرح مجمعات البيع للاستثمار طالما أن المدير الفرعي كما المدير العام لا يعبئان بهذا الوضع الشاذ..! والمفارقة أن كافة المسئولين في المحافظة يعرفون ما تعاني منه المؤسسة العسكرية وكل المؤسسات العامة لكنهم لا يجرؤون حتى على الحديث عن حالات فساد محددة كالتي نحن بصددها هم بارعون فقط في الثرثرة الفارغة عن الإصلاح ومحاربة الفساد والمحسوبيات وغير ذلك طبعاً بعد أن صار هذا مباحاً جراء الأزمة المستفحلة...!؟


هل هناك واجدٌ من ثرثاري حديث الإصلاح يملك الجرأة فيسأل سيادة اللواء المدير العام عن سر تعيين المهندس ـ محسن يونس ـ مديراً لفرع المؤسسة في اللاذقية..؟ أصلاً هل يجرؤ أحدٌ من الثرثارين على مجرَّد الاقتراب من مسائلة شقيق اللواء وليس اللواء بذاته المصانة...؟
افعلوا شيئاً لتكون لكم بعض المصداقية أو كفوا عن الخداع والمراوغة والثرثرة...!

راجي محمد معروف - زمان الوصل
(5)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي