أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

بربهم ... زياد الرحباني

مقالات وآراء | 2007-11-13 00:00:00

مهما تصاعد ازدحام السير وتفاقم، مهما عمَّ واستتبّ، يبقَ للمستديرة تألّقها وسحرها في هذا المجال. فعلى المستديرة تلتقي طرقات ومخارج عدّة، وشعورُ الدوران فيها قد يُفقد الإحساس بالاتجاه. وهذا ما يساعد على ازدهار السير سريعاً وينعش مفهوم الازدحام.
رغم هذا الواقع، وُفِّقْتُ، للمرة الثالثة أو الرابعة، بطريقٍ جانبيٍّ متفرّعٍ من شارع فردان مزدحمٍ فوق طاقته وفوق الحد. وشعرتُ لطول انتظاري داخل السيارة، بأن هذا المفرق راح يتحوّل أمامي إلى مستديرة. فهو صار مقصوداً من جهات عدّة وزاد عليه الطلب، وأحرز نسبةً عاليةً من التزمير الذي أسهمنا به جميعاً، فلفت انتباه المارّة أيضاً وألهب مشاعر المواطنين على الشرفات، لما أمَّنه من «حركة في التوقّف». ولمحتُ شرطياً للسير وحيداً يواجه الحقيقة، فسألته من نافذة السيارة: ماذا يجري؟ وأنا أرى من حولي أن لا شيء يجري ولا أحد، لكنَّ الشرطي متخصصٌ ويملك خبرةً. فأجابني أنْ لا شيء يجري، إنما الازدحام حاصلٌ بسبب كثرة المنافذ المعهودة المقطوعة أخيراً نظراً للتدابير الأمنية الإضافية. شكرته ورحتُ لطول التوقّف أفكّر في حجم تلك التدابير المتنامي: لمَ لا تصارح هذه الزعامات جماهيرها بخوفها؟ فتقول لها: لا تؤاخذونا، أنتم محكومون بالازدحام لأننا خائفون.
إن كان ذلك صعباً، فلماذا يزايدون؟ كان سمير جعجع منذ أيام يذكّر الصحافيين ويذكّرنا بأنه مقاومٌ في الأساس لا يخاف المعارضة ولا سوريا ولا الشرّ المستطير، يخاف الله وحده سبحانه في ملكه. أما سعد الحريري، فيؤكد في جميع المناسبات أنّه لا يخاف لا السَّفَلَة ولا القَتَلة ولا بشّار، يخاف ربّه سبحانه وتعالى وحده ـــــ السير على حاله ـــــ أمّا وزير المكعّبات السلكيّة واللاسلكيّة مروان حمادة فمِمَّ يخاف؟ إنّه لا يخاف، فهل يخاف وليد بك؟ إنّ وليد بك لا يركع ولا يخاف، ومنطقة كليمنصو في بيروت، التي أُطلق عليها اسم ضاحية كليمنصو لامتداد مساحة التدابير فيها، لم يعد ينقصها لتتصل بضاحية قريطم، سوى ثلاثمئة متر فقط يمكن أيَّ عدّاءٍ متمرّسٍ أن يفوز بها في ثوانٍ. كما اتصلت منطقة عين المريسة هي الأخرى بمنطقة الفينيسيا ولم يبقَ بينهما سوى القليل الذي سيقطعه الجيش على الأرجح، قبيل جلسة انتخاب الرئيس. وما بالك بكل هؤلاء النواب في فندق فينيسيا؟ هل تظنّهم خائفين؟ على العكس، لقد اجتمع هؤلاء لأنّهم كلّهم لا يخافون إلّا ربّهم، اجتمعوا للتأكيد والتوحيد ـــــ السير متوقّف تماماً ـــــ غريب، هل رأيتم في حياتكم أُناساً يخافون إلى هذه الحدود والاحتياطات والمكعّبات من ربّهم؟ دعونا منهم ومن ربّهم بربّكم.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
ثورة لبنان... د. محمد الأحمد*      مسؤول سابق في بيت مال الأسد يطالب بفرض ضريبة 10 آلاف ليرة على كل "بصقة" في الشارع      طائرات روسية من "حميميم" إلى القامشلي لتأمين الدوريات مع تركيا      "الجنائية الدولية" توافق على فتح تحقيق بالجرائم ضد الروهنغيا      درعا.. هجوم يستهدف حاجزا للأسد في "جاسم"      إدلب.. ضحايا مدنيون في تصعيد للأسد وروسيا وإعلام الأخيرة يروج لعملية عسكرية جديدة      مجزرة ترفع عدد ضحايا القصف الإسرائيلي على غزة إلى 32 شخصا خلال يومين      "تحرير الشام" تطلق سراح الناشط "محمد جدعان"