أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

قصائد عن :هواجس الجندي و الهجاء و الرجل الشجاع .. حمزة رستناوي

مقالات وآراء | 2011-05-17 00:00:00

أوّلاً: هواجس الجندي

صوَّبَ الجنديُّ بندقيتهُ باتجاهِ عشراتِ المدنيّينَ العزَّل
سقط ُ معظمهمْ قتيلا ً
لقد حلَّ الظلام
و هو الآنَ جائعٌ ينتظرُ سيَّارةَ التموين
ينتظرُ الخبزَ و المُعلّبات
هو الآنَ يتذكرُ ليالي طفولتهِ و نهارات ٍ قريبة
كانَ يحصدُ سنابلَ القمح ِ بالمنجلِ
يحزُّ في كلّ خطفةٍ عشراتِ السنابل
قبلَ أنْ يحلَّ الظلام.
&
ثانياً: هجاء

طنينُ السلام ِ
و رياحُ الحرب ِ الهاجعةِ
وجهان ِ متفارقان
لمملكةِ الصمتِ المُؤبَّدِ
سيدي الجنرال ِ:
قبَّحَ اللهُ وجه ُوجهكَ المرئيَ في مرايا الجنود
&
ثالثاً: نهاية رجل شجاع

يتلقَّى الشتائمَ مِنْ صوبٍ لا يراه
فكَّرَ أنْ يشنقَ نفسهُ
و لكن
مِنْ أينَ لهُ الحبالَ و الكرسي و الوقتِ
لتجهيز ِ المِشنَقة!
و مِنْ أين َ يأتي بالحشودِ و الجماهير ِ
كي تصفِّقَ و تهتفَ و تكبِّرَ احتراما ً لموتهِ!
فكَّرَ أنْ يطلق َ رصاصة ً في صدغهِ الأيسرَ
و لكن
مِنْ أينَ لهُ المُسدَّسَ و الرصاصةِ
و هوَ المحبوسُ بين َ جدران ٍ و مغاليق ٍ
و خلفَ أبواب ٍ سميكة!
كانَ يتلقَّى السياط َ و الركلاتِ مِنْ كلِّ صوبٍ
فكَّرَ لو يدخل في نفق ِ غيبوبةٍ لذيذ
و لكنَّ ركلة ً عنيفة ً
أصعدتً أمعاءهُ إلى الله
و زيَّنتْ في قلبهِ قنديلا ً على بابِ الفراديس.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
بالرصاص.. الأسد يستعيد ذكريات التوحش ضد المتظاهرين في دير الزور      أمريكا تفرض عقوبات على البنك المركزي وصندوق الثروة الإيرانيين      هاميلتون يتفوق على فرستابن في تجارب سباق سنغافورة      درعا.. قوات الأسد تعدم 4 أشخاص بعد إصدارها للعفو المزعوم      الكويت تفتتح 3 مدارس للاجئين السوريين بتركيا      الائتلاف: الفيتو الروسي الصيني غطاء للمجرم ورخصة لمواصلة القتل      ترامب: أمريكا تحرز تقدما كبيرا مع الصين      طهران: الرد على واشنطن سيكون من "المتوسط" إلى "الهندي"