أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

شرط آخر نسيه نتنياهو في خطابه .....؟؟.. راسم عبيدات

مقالات وآراء | 2011-05-17 00:00:00
...... شرط آخر ومهم نسيه نتنياهو في خطابه الذي ألقاه في افتتاح الدورة الصيفية للكنيست،والذي حدد فيه شروطه لاتفاق سلام مع الفلسطينيين وهي"أولاً على الفلسطينيين الاعتراف بإسرائيل على أنها دولة القومية اليهودية،وثانياً هناك إجماع صهيوني حول موقفه بأن الاتفاق مع الفلسطينيين يجب أن يؤدي إلى نهاية الصراع وانتهاء المطالب،وثالثاً يجب حل قضية اللاجئين خارج حدود دولة إسرائيل،ورابعاً أن تقوم الدولة الفلسطينية من خلال اتفاق سلام ومنزوعة السلاح وبضمن ذلك وجود عسكري إسرائيل على ضفة الأردن،وخامساً الاحتفاظ بالكتل الاستيطانية الكبرى،وسادساً الإصرار على أن تبقى القدس العاصمة الموحدة والخاضعة لسيادة إسرائيل".
ولكن بعد كل هذه الشروط وهذا الصلف والعنجهية يقول" نحن مستعدون للسلام مع تسويات وتنازل عن أجزاء من أرض الوطن شريطة أن يكون هناك سلام حقيقي".
وقبل التطرق لهذه الشروط والاملاءات التي من المتعذر والمستحيل حتى على روابط القرى العميلة التي سعى الاحتلال لتشكيلها في عام 1979 عقب اتفاقيات "كامب ديفيد" أن تقبل بهذه الشروط،فأعتقد أنه حتى يكون هناك" سلام حقيقي" كما يريد نتنياهو وليبرمان ومن خلفهم أوباما،فهناك شرط في غاية الوجاهة نسي نتنياهو ذكره في خطابه،ألا وهو انه من حق حكومة إسرائيل تعيين رئيس الدولة الفلسطينية وتشكيل حكومتها،مع حقها في الاعتراض على أي رئيس او وزير او عضو برلمان فلسطيني لا توافق عليه،حتى لو جرى انتخابه من قبل الشعب الفلسطيني بشكل ديمقراطي.
فمع هذا الشرط أظن بأن " شروط السلام" مكتملة وحسب مواصفات "الإيزو العالمية" التي تمنح للشركات التجارية.
فمن قراءتنا وتحليلنا لخطاب نتنياهو،فهو يريد من الشعب الفلسطيني،أن يعترف بأن الحركة الصهوينة،هي حركة تحرر وطني،وبأن نضال الشعب الفلسطيني ومقاومته هما"إرهاب" ومطلوب منه ان يقدم اعتذراً عن هذه المقاومة والنضال،وعليه كذلك أن يتخلى كلياً عن حق العودة،فهو ليس له الحق بالوجود أو العودة إلى هذه الأرض التي هجر وشرد منها وفق مقررات الشرعية الدولية وبالذات القرار الأممي 194 ،وفي هذا السياق أريد أن أطمئن نتنياهو بأن فعاليات الذكرى الثالثة والستون للنكبة والتي أثبتت وحدة الشعب والأرض والقضية الفلسطينية،وكذلك أن حق العودة لن يسقط لا بالتقادم ولا بالإلغاء ولا بالشطب،ولن يتحقق حلمه وحلم من سبقوه من قادة الحركة الصهيونية،بأن كبارنا سيموتون وصغارنا سينسون،وبالتالي ولكون حق العودة المرتكز الأساسي للبرنامج الوطني الفلسطيني،فعلى نتنياهو وكل قادة إسرائيل أن يكونوا مطمئنين انه بدون حل قضية حق العودة ووفق قرارات الشرعية الدولية وبالذات القرار الأممي 194 وبدون "فذلكات" واجتهادات ومبادرات أياً كان نوعها ومصدرها تفرغ هذا الحق من مضمونه،فإنه الصراع لن ينتهي وسيستمر لمئات الأعوام.
أما حول قيام الدولة الفلسطينية من خلال المفاوضات،فهذا خيار جربه شعبنا قرابة عشرين عاماً حيث ثبت فشله وعقمه،بل كانت تلك المفاوضات غطاء لحكومة نتنياهو والحكومات الإسرائيلية التي سبقته،من اجل الاستمرار في مخططات ومشاريع الاستيطان والتهويد والأسرلة،وأنتم بحكوماتكم المتعاقبة بدءاً من شامير وانتهاءاً بحكومتك الحالية من قلتم،ما المانع من مفاوضات الفلسطينيين عشرين عاماً دون أن نمنحهم شيئاً؟فكيف ستقوم دولة فلسطينية من خلال هذه المفاوضات؟،إلا إذا كان المقصود منح الشعب الفلسطيني مجموعة من "الجيتوهات" والجزر المعزولة ودويلة "الميكي ماوس"ضمن ما يسمى" بأرض إسرائيل".
وكذلك فالحديث عن ضم الكتل الاستيطانية الكبرى في الجنوب "تجمع غوش عتصيون" الاستيطاني" و"معاليه ادوميم" في الوسط و"ومجمع "ارئيل وكرني شومرون" في الشمال،فهذا معناه أولا تشريع للاستيطان المخالف للقوانين والقرارات الدولية،وضرب للوحدة الجغرافية للدولة الفلسطينية،فهذه التجمعات تشكل ما مساحته 6 % من أراضي الضفة الغربية،يضاف إلى ذلك الطرق الإلتفافية وسيطرة تلك المستوطنات على أجود الأراضي الفلسطينية ومصادر مياهها الجوفية،وبما يخرج القدس من دائرة الأراضي الفلسطينية المحتلة،ويجعلها حسب وصفه عاصمة موحدة للكيان الإسرائيلي،فعدا عن القدس محتلة وفق القانون الدولي،فهي تشكل الرئة بل والقلب النابض لفلسطين،وواحدة من مرتكزات البرنامج الوطني الفلسطيني أيضاً،فهي التاريخ والهوية والحضارة والثقافة والتراث والوجود،وهي العاصمة السياسية والثقافية والدينية للشعب الفلسطيني وللأمة العربية جمعاء،ولا يمتلك أي قائد فلسطيني الحق في التنازل عنها،ولن تنجح كل الإجراءات والممارسات الإسرائيلية الإجرامية والقمعية بحقها من تهويد وأسرلة وتطهير عرقي وسن قوانين وتشريعات عنصرية،والمستهدفة للبشر والحجر والشجر العربي الفلسطيني فيها،في محو وطمس معالم الوجود العربي فيها،فالمقدسيين يثبتون كل يوم بأنهم مصممون على الصمود والبقاء والدفاع عن أرضهم ووجودهم وتاريخهم وهويتهم وتراثهم وثقافتهم وحضارتهم،وما استشهاد الشبل ميلاد عياش في سلوان في ذكرى النكبة،إلا دلالة على ذلك،وبأن شعار موت كبارنا ونسيان صغارنا الذي رفعه واحد من مؤسسي وقادة الحركة الصهيونية "بن غوريون"لن تكتب له عوامل النجاح أبداً.
وبالتالي من خلال هذه القراءة لهذا الخطاب،نجد أن حكومة اليمين والتطرف في إسرائيل،تجتر نفس الكلام والإنشاء حول رغبتها في السلام وتقديم ما يسمى بالتنازلات المؤلمة من اجله،وهي على أرض الواقع لا تقدم شيئاً،بل تقدم المزيد من غرس وزرع للأراضي الفلسطينية بالمستوطنات،وهذه الحكومة ما تريده هو شرعنة وتأبيد للاحتلال،وهي غير ناضجة لتقديم أية تنازلات جدية وحقيقية من أجل السلام تلامس حتى الحدود الدنيا من الحقوق للمشروعة للشعب الفلسطيني،الانسحاب من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 ،وبالتالي فالرد الفلسطيني على ذلك يجب أن يكون في استكمال عملية المصالحة،والعمل على بناء إستراتيجية فلسطينية بديلة لإستراتيجية المفاوضات،فهذا الخيار واضح من خطاب نتنياهو واشتراطاته أنه عبثي وغير مجدي،إستراتيجية تقوم على تعزيز الصمود والمقاومة ،إستراتيجية تلتف حولها وخلفها كل فصائل العمل الوطني والإسلامي،ومع تمسك للطرف الفلسطيني بخيار التوجه لمجلس الأمن والأمم المتحدة من أجل الاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران،وعدم الرضوخ للشروط والوعود الأمريكية في هذا الجانب،فالأمريكان موقفهم منسجم ومتطابق مع الموقف الإسرائيلي،وخصوصاً ونحن جربناهم في أكثر من قضية هم طرحوها وكانت جزء من خطة اوباما نفسه،ألا وهي وقف الاستيطان في القدس والضفة الغربية،حيث أن أمريكا تراجعت عن ذلك،وترجمة تلك المراجعة إلى "فيتو" ضد مشروع القرار العربي - الفلسطيني المرفوع إلى مجلس الأمن باعتبار الاستيطان في القدس والضفة الغربية غير شرعي وقانوني،وموقفها من موضوعة الاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران/1967،هو نفس الموقف الإسرائيلي،وبالتالي سيترجمون هذا الانحياز السافر الى إسرائيل من خلال "فيتو " آخر عندما تعرض القضية على هيئة الأمم المتحدة،مما يفرض على الجانب الفلسطيني نقل ملف القضية الفلسطينية ومرجعيتها الى هيئة الأمم وقرارات الشرعية الدولية.

القدس- فلسطين
17/5/2011
0524533879
Quds.45@gmail.com
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مجهزة للإقامة الطويلة.... الكشف عن قواعد أمريكية تطُوق حقول النفط وتعرقل "المنطقة الآمنة"      أمين فرع "البعث" السابق بدرعا ينجو من محاولة اغتيال      النظام يعتقل مسؤولا سابقا ورجل أعمال ساهم بتمويل الأسد      القبض على لبناني اختطف طائرة في العام 1985‏      ترامب يهدد بإطلاق معتقلين من التنظيم على حدود أوروبا      "العكيدات" تدعو لطرد ميليشيات "قسد" من مناطقها      واشنطن تحذر من المشاركة في معرض "إعادة إعمار سوريا"      الأمن المغربي يعتقل شقيقين متهمين بتحويل أموال لمقاتلين في سوريا