أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الرستن تشيع 17 شهيد والاعتقالات مستمرة دون "مذكرات"

قال الناشط عمار القربي لرويترز ان قوات الامن تواصل عمليات الاعتقال في جميع مدن سوريا. واضاف ان لديها قوائم بمن تريد اعتقالهم وانها تدخل المنازل بحثا عنهم.

وتابع ان هذه اعتقالات تعسفية تتم دون امر قضائي وانه لا احد يعرف ما هي تهمتهم.

وقال شهود لرويترز بالهاتف ان قوات الامن التي تبحث عن الرجال تحت سن الاربعين اقتحمت منازل يوم الاحد في الحي القديم بدرعا.

 وقالت الوكالة العربية السورية للانباء"سانا" يوم الاثنين "تواصل وحدات الجيش والقوى الامنية في مدينة درعا تعقب المجموعات الارهابية المسلحة التي روعت المواطنين الامنين فيها حيث أسفرت عمليات الملاحقة أمس عن مقتل عشرة عناصر من تلك المجموعات الارهابية واعتقال 499 منهم."

ونقلت سانا عن مصدر عسكري مسؤول قوله انه بالاضافة الى العشرة القتلى قتلت قوات الامن خمسة من القناصة كانوا يطلقون النار على المارة. وأبلغ المصدر سانا ان اثنين من أفراد قوات الامن قتلا ايضا في الاشتباكات.

وينفي محتجون سوريون حملهم اي سلاح او انهم يستخدمونه في الاحتجاجات.

واعتقل ايضا نشطون حقوقيون بارزون في مدينتي القامشلي والرقة بشرق سوريا وفي ضواحي دمشق الى جانب عشرات من السوريين العاديين النشطين في احتجاجات جماهيرية للمطالبة بالحريات السياسية وانهاء الفساد.

وقال القربي ان قوات الامن اعتقلت الكاتب والباحث السوري عمر كوش لدى عودته من العاصمة التركية انقرة دون اسباب واضحة.

وتقول جماعات لحقوق الانسان ان السوريين يواصلون الاحتجاجات رغم الاعتقالات والقمع العنيف من قبل قوات الاسد والذي اسفر عن قتل 560 مدنيا على الاقل.

وفي بلدة الرستن الى الشمال شيعت جنازات 17 رجلا قتلوا عندما اطلق عملاء المخابرات العسكرية النار على احتجاج يوم الجمعة تليت خلاله اسماء 50 عضوا استقالوا من حزب البعث الحاكم.

وفي درعا حيث انطلقت شرارة الاحتجاجات في 18 مارس اذار قال شاهد ان شبانا في الحي القديم فروا الى قرى مجاورة الى الغرب بعد سحب 450 رجلا تحت سن الاربعين من منازلهم.


وقال محام كبير في درعا رفض الافصاح عن هويته "الرصاص هو ردهم على ثورة الشعب. قوات الامن التي جاءت الى درعا قالت لنا (اشتروا الخبز من مخبز الحرية. لنر ان كان هذا يشبعكم)."

ووسائل الاعلام العرية والاجنبية ممنوعة من دخول سوريا.

وكالات - زمان الوصل
(24)    هل أعجبتك المقالة (24)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي