أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"الاتصالات السعودية" تتقدم بعرضها لرخصة الخليوي

  تقدمت مجموعة الاتصالات السعودية بعرضها الفني والتشغيلي للمزايدة على رخصة الجوال الثالثة وفق المتطلبات الواردة بكراسة الشروط والمواصفات الصادرة من وزارة الاتصالات والتقنية بالجمهورية العربية السورية، علما أن الشركات التي سيتم تأهيل عروضها من قبل الوزارة سوف تدخل مرحلة المزايدة المالية يوم 27 ابريل 2011 حسب الجدول الزمني المعلن من قبل الوزارة، وقامت المجموعة بالدراسات اللازمة لتقييم جاذبية الرخصة من النواحي الفنية والتجارية كما ركزت بشكل مستفيض على الجوانب المتعلقة بالأمور التنظيمية ومدى تأثيرها على جاذبية الرخصة.

وفي تعليقه على تقديم العرض الفني والتجاري، أكد الرئيس التنفيذي للمجموعة المهندس سعود الدويش أن المجموعة تنظر لسوق الاتصالات السوري على انه احد الأسواق القليلة في المنطقة التي لازالت لديها فرص للنمو و أن مجموعة الاتصالات السعودية بخبرتها وقدراتها المتميزة قادرة على المساهمة في نمو القطاع وتحقيق عوائد جيدة لمساهمي المجموعة.

فيما أوضح المهندس غسان حاصباني الرئيس التنفيذي للعمليات الدولية في المجموعة، أن "الاتصالات السعودية" قامت بتقييم كل الفرص والتحديات التي تواجه المشغل الثالث في سوريا وأنها درست كل الجوانب المحيطة فيها ونعتقد أن الرخصة تمثل فرصة مناسبة للاستثمار.

وأضاف حاصباني أن الاتصالات السعودية أخذت في الاعتبار نسبة المشاركة في العوائد التي تلزمها الرخصة للمشغل الثالث، علما أن هذا المبدأ ليس جديدا ويتم تطبيقه في عدد من دول المنطقة، وفي كل الأحوال فان الاتصالات السعودية عند تقييم أي فرصة استثمارية تأخذ جميع المعطيات الايجابية والسلبية وتعكسها في قرار وقيمة الاستثمار.

وكالات
(13)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي