أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حَدَثٌ يسرق جارته والمتهمون ثلاثة أبرياء

بعد انتهاء 3 عمال من تركيب غرفة نوم في منزل مواطنة حموية بحي القصور، همت لتدفع لهم أجرتهم من (الكمودينا) التي تضم كوباً زجاجياً فيه 36600 ل.س، ولكنها لم تجده، فقد سرق أو فُقدَ، فما كان من المرأة سوى الاتصال بالشرطة، والتحفظ على العمال لحين حضور دورية. ‏
وعلى الفور حضرت دورية من الشرطة بإمرة معاون رئيس قسم شرطة الحميدية النقيب يوسف الوحيش إلى المنزل، وقامت بالتحقيقات المطلوبة وتفتيش العمال الذين لم يغادروا المنزل، فلم يجدوا معهم شيئاً. ‏
ولدى التوسع بالتحقيق، تبين بأن المدعو /ع- ز/ من كفرزيتا، والمقيم مع والده بجوار منزل المرأة، قد طلبت منه صاحبة المنزل الانتظار مع العمال حتى ينتهوا من تركيب غرفة النوم لكون زوجها خارج المحافظة، وهو مَنْ أبلغ الشرطة عن السرقة!!. ‏
وبالتحقيق معه بإشراف رئيس قسم شرطة الحميدية العميد سليمان العموري وحضور والده، اعترف بأنه أثناء وجوده بالغرفة المقابلة لغرفة النوم، شاهد مبلغاً من المال موجوداً داخل كأس زجاجي في الباترينا أو الكمودينا.. فأحضر طربيزة وصعد إليه، ووضع المبلغ في جيبه. وقال الحدث: وعند انتشار خبر سرقة العمال، طلب مني والدي إبلاغ الشرطة بذلك، وفعلاً خرجت من المنزل باتجاه قسم الحميدية القريب من المنزل للإعلام عن السرقة، وعند مدخل البناية كانت هناك دراجة نارية متوقفة، وضعت المبلغ في الخرج الموجود عليها، خشية تفتيشي واكتشاف أمري، على أمل استعادته فيما بعد. ‏
وبدلالته تم التعرف إلى صاحب الدراجة النارية، واستعادة المبلغ المسروق من خرج الدراجة النارية وتسليمه لصاحبة المنزل أصولاً، وذلك خلال 24 ساعة من وقوع جرم السرقة.

(26)    هل أعجبتك المقالة (29)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي