أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

لاول مرة تصنيع طائرة تقلع من مدرج خمسة امتار في الموصل


ذكرالمدرب الطيار رئيس الهيئة الإدارية لنادي الصقور الجوي في نينوى أن مجموعة من المهندسين والفنيين الشباب في النادي نجحوا في تصنيع طائرة رياضية لاستخدامها في الطيران الشراعي يمكنها الإقلاع من مدرج لا يتجاوز طوله الخمسة أمتار.

وقال الطيار ياسين إن "مجموعة من أعضاء نادي الصقور الجوي في نينوى والذين هم من الشباب المبدعين نجحوا في تصنيع طائرة رياضية لاستخدامها في الطيران الشراعي يمكنها الإقلاع من مدرج لا يتجاوز طوله الخمسة أمتار"، مبينا أن "الفكرة تكونت بتصنيع طائرة تقلع بمحرك صغير، وبإمكانها حمل شخص أو شخصين".

وأوضح ياسين أن "السبب لصناعة طائرة شراعية مزودة بمحرك هو للاستغناء عن مسالة وجود مرتفع للإقلاع، لان الطائرات الشراعية ينبغي أن تقلع من مرتفع عال، ولأنه لا يوجد مرتفع صناعي في وسط المدينة، قمنا باختراع هذه الطائرة"، مؤكدا أنه "خلال زيارتنا إلى فرنسا وغيرها من الدول الأوربية وحتى العربية شاهدنا انهم يستخدمون طائرات ذات نفس الفكرة، وتعتبر شراء هذه الطائرة مكلف جدا ويتراوح سعرها بين 15 ألف إلى 17 ألف يورو"،

وأضاف انه "تولد لنا فكرة مع مجموعة من زملائي الطيارين والمهندسين الفنيين فضلا عن الطيارين الشراعيين حيث أسسنا ورشة عمل ورأينا انه من الممكن أن نصنع عربة ترتبط بالطائرة وفيها ثلاثة عجلات في النادي ونضع لها محرك لطائرة زراعية أو محرك ذي اسطوانة واحدة بحيث يكون به قوة عزم ودفع مع تصنيع المروحة أو نستغل مروحة مستوردة لدقة عملها".

وتابع انه "تم المباشرة بالمشروع وصنعنا (ترايك) من حديد وليس من الألمنيوم، ويسع لشخصين، كما ثبتنا المحرك بقياسات هندسية دقيقة مع مراعاة مسائل مثل مركز الثقل وغيرها، واستخدمنا إطارات الدراجات النارية المتوفرة في الأسواق المحلية، مع استخدام التوصيلات من مادة (الستيل) المتوفرة بالأسواق".

ومضى يقول أن "الطائرة تحتاج إلى مدرج بطول خمسة أمتار للإقلاع فضلا عن انها لا تحتاج في الهبوط إلى أكثر من ثلاثة أمتار ونصف من اجل الوقوف"، معتبرا أن "توفر الدعم المالي وإتمام الإعمال ليس بالانجاز، لكن الانجاز الحقيقي هو الابتكار والإبداع في ظل غياب الدعم".

يذكر أن نادي الصقور الجوي تأسس في محافظة نينوى عام 1987 باسم نادي فرناس الجوي نينوى.





 

(6)    هل أعجبتك المقالة (5)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي