أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الظاهرة البوعزيزية..و جنة عرضها وطن ... د.حمزة رستناوي

مقالات وآراء | 2011-01-23 00:00:00



(1)
سيثبت مدوّنات التاريخ أن المناضل التونسي محمد البوعزيزي , أقدم على حرق نفسه في فعل احتجاجيّ ,أدى لانطلاق شرارة الثورة التونسية 2011.
و سيحتفل التونسيون و غيرهم بتاريخ 17- ديسمبر ك1 تخليدا لذكرى البوعزيزي, و على النقيض من ذلك سيثبت مدوّن التاريخ أن زين العابدين بن علي الرئيس الثاني للجمهورية التونسية بعد الاستقلال قد تم خلعه من قبل شعبة, و فرّ هاربا خوفا على نفسه, بالتأكيد لن يحتفل أحد بتاريخ هروب بن علي خارج تونس, و لن يستبدل أحد صورته على الفيسبوك بصورة زين العابدين .
علّق و سيعلّق التونسيون و كثير من العرب صور البوعزيزي في منازلهم و سيجعلونها خلفية لشاشة الكومبيوتر أو الموبايل محبّة لتونس ,و بالمقابل كذلك نزع التونسيون صور زين العابدين بن علي محبة كذلك منهم لتونس, و لعلّها مقارنة غير متكافئة بين زين العابدين بن علي و بين محمد البوعزيزي , مقارنة غير متكافئة و لكن لصالح البوعزيزي هذه المرة.

*
(2)
الحركات و الظواهر الثورية في البلاد العربية بعد الاستقلال تفتقد بصورة عميقة للرمز, الرمز كوظيفة اجتماعية و ثقافية جامعة و محرّضة, كقدوة ذات رأس مال رمزي. و سأحاول تلمّس العوامل التي ساعدت على ذلك تعزيز رمزية البوعزيزي:

*الشباب : أي أنه يملك إمكانية فرص أخرى في المستقبل لتحسين وضعه, و مع ذلك قرر وضع حدا لهذه الإمكانيات, إنّه يقدم على التضحية في ريعان الشباب.

*الانتحار حرقا ً: بما للحرق من دلالة رمزية, إنه من أقسى أنواع السلوك العنفي, القسوة هنا دليل المعاناة و الصدق في التعبير عن هذه المعاناة.

*الصدق و المعاناة: حيث أقدم محمد البوعزيزي على الانتحار احتجاجا على الظلم, ظلم قابل للتصديق و المشاركة , محسوس و مُعَايَش , و ليس ظلم في مكان آخر يذهب ضحيّته أناس آخرين, ظلم قد يتم إعادة تصنيعه و توظيفه و أدلجته,في سياقات تفقده البريق الإنساني و قوة البداهة.

*المشهديّة : فثمة مشهد علني لموت واقعي ,رسالة فجّة صادمة للمُشاهد تستهدف شريحة واسعة و بالتالي تأثير أكبر , و ليس موت في الخفاء و خلف الجدران أو في الأقبية,فهنا تبرز قوة الصورة -الفرجة - مقابل الضعف النسبي لقوة القول و الكتابة.
*
(3)

سأقوم بمحاولة أوّلية لتفهم سياقات التشكّل المختلفة للظاهرة البوعزيزيّة :
1- الزمان: هذا الحدث مرتبط بعصر المعلومات و ثورة الاتصالات: فضائيات, فيسبوك, جوالات , تسريبات موقع ويكيليكس , نقص سيطرة السلطات على تدفق المعلومات , فلو وقع هذا الحدث قبل ربع قرن في ظل سيطرة الدولة على الإعلام و تحكّمها به, كان يمكن أن توقّع سيناريو مختلف.

2- المكان: تونس و ليس مكان آخر : فثمة طبيعة محدّدة للمجتمع ولنمط الاستبداد التونسي أتاحت هامش حرية يسمح بنمو تناقضات أفقية في المجتمع أي تناقض: سلطة مستبدة/ شعب , و ليس تناقضات تسمح بانقسام المجتمع عاموديا و الدخول في صراعات فئوية و أثنية تهدد وحدة التراب الوطنية.

3- العقيدة: ثمة تعاطف مع ظاهرة الانتحار حرقا ,و تفهّم لها , و تفاعل معها من قبل التونسيين , و هذا التعاطف و التفهم قد يكون غائبا أو أقل في مجتمعات أكثر تشددا ً وأكثر محافظة في فهمها و معايشتها للتجربة الدينية, بل قد يكون ذات الفعل و في مكان آخر مثار استنكار و نبذ اجتماعي , حيث يتم توظيف نصوص مقدّسة للحكم عليه بالسجن المؤبد في نار جهنم , و للإطلاع يمكن قراءة تعليقات القراء في النت:
و سأسوق أحد تعليقات القراء في "الجزيرة نت" كمثال:
تعليق لملقب" مجاهد جزائري"

"قاتل النفس في جهنم مخلدا فيها . و لا يعذب بالنار إلا رب النار
الله من يرزق العباد و ليس الدولة ,ضعيف الإيمان . ينسى فضل الله
عليه . "
و كذلك لو كان محمد البوعزيزي يعايش التجربة الدينية بشكلها آخر
,لأقدم على سبيل المثال على الالتحاق بتنظيم القاعدة و تفجير نفسه
في مخفر للدرك التونسي, أو لكان تحلّى بالصبر و الدعاء..الخ.
و السياق الذي أعرضه هنا سياق تحليل و تفهّم و ليس سياق تأييد
أو إدانة.

4-الإدارة: قام محمد البوعزيزي بإدارة للصراع مع ممثلي السلطة في مدينة سيدي بو زيد بطريقة معيّنة انتهت بحادثة الانتحار المشهدي حرقا , لنفترض سيناريو آخر حيث دخل في عراك مع الشرطة و تم اعتقاله مثلا , أو أنه أقدم على الانتحار شنقا في المنزل,أو سعى للهجرة إلى فرنسا,أو تحول لعصابات الجريمة, أو التحق بصفوف القاعدة: كلها سيناريوهات ممكنة الحدوث, و يبرز عامل الإدارة كذلك حاسما في إدارة مظاهرات الاحتجاج ضد السلطة التونسية ,فقد استخدمتْ تكتيكا لاعنفيّا و بإرادة تصميم و شجاعة.
*
(4)
الظاهرة البوعزيزية : جاءت ضمن سياق اجتماعي سياسي اقتصادي زمني مكاني مختلف عن ظواهر انتحار عربية حرقا خلال الأسبوعين الأخيرين و لذلك أثمرت و نضج أوانها.
هي ظاهرة مفاجئة غير متوقعة ,ثمة مزيج انفجاري سابق على الحادثة كان شرارته محمد بو عزيز.
حيث نجد عدة حوادث من الانتحار حرقا احتجاجا على الظلم الاجتماعي و السياسي جرت في الجزائر و مصر, بالتأكيد قد أحرجت الحكومات المصرية و الجزائرية , و تسارع المسئولون فيهما - و في بقية بلاد العرب - لتأكيد خصوصية الحالة التونسية, فحوادث الانتحار حرقا كشفت المستور, فضحت حال القهر و الفقر و الظلم الاجتماعي , و كان من ثمارها مكاسب آنية في أكثر من بلد عربي تتعلق بالوضع الاقتصادي, حسنا هذا أمر ايجابي. و لكن لم تنجح الظاهرة البوعزيزية إلا في تونس!
ما جرى في تونس: مؤشر أوّلي قابل لشتى الاحتمالات بما فيها الانتشار و المراوحة و النكوص.
و أخيرا ً:
هل محمد البوعزيزي في الجنة أم في النار أم ...: لا أعلم!
و لكن الذي أعلمه أن محمد البوعزيزي فتح أفقا لجنَّة دنيويّة عَرْضُها وطن , و طولها إنسان.






التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
بعد جرائم روسيا بحق المدنيين.. مجمع "أريحا" التربوي يعلق دوام المدارس      إضراب عام ومظاهرات في "الباب" للمطالبة بإعدام منفذ تفجير المفخخة      روسيا ترتكب مجزرة في ريف إدلب والأسد يواصل القصف بالبراميل المتفجرة      أرتال عسكرية روسية وأمريكية في القامشلي      إضراب عام في بغداد و9 محافظات دعما للمتظاهرين      "حكومة الإنقاذ" توضح أسباب استقالتها      ‏"بيل غيتس" يعود لصدارة أغنى أغنياء العالم      منع تيلور سويفت من الغناء في حفل جوائز موسيقية