أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

استمرار المفاوضات وتلبد غيوم. ... راسم عبيدات

مقالات وآراء | 2010-09-18 00:00:00
.......ما يرشح من معلومات عن جولات المفاوضات المتواصلة بين السلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية برعاية أمريكية،تشير إلى أن تلك المفاوضات لم يحصل فيها أية اختراقات جدية،حيث الجانب الإسرائيلي يصر ويتسلح بفرض شروطه كاملة ويريد استسلام فلسطيني كامل،فهو يصر على شروطه بالاعتراف الفلسطيني بيهودية الدولة والتركيز على الجانب الأمني في المفاوضات ومواصلة الاستيطان،وبما يعني أن المفاوضات ستستمر دوراناً في الحلقة المفرغة او حوار الطرشان،وحتى لا تكتب شهادة وفاة مبكرة لهذه المفاوضات،وبالتالي تكون بمثابة فشل ذريع للسياسة الخارجية الأمريكية وما لها من انعكاسكات سلبية وكبيرة في نتائج الانتخابات النصفية الأمريكية في الثاني من شهر تشرين ثاني القادم على إدارة اوباما وحزبه الديمقراطي،وحتى لا تنتحر السلطة الفلسطينية سياسياً وتخسر كل شيء،يجري ممارسة ضغوط هائلة من قبل الإدارة الأمريكية والاتحاد الأوروبي واللوبي الصهيوني على نتنياهو من أجل الموافقة على التجميد الجزئي للاستيطان لمدة شهرين او ثلاثة بعد 26/9/2010 لتجاوز تلك العقبات،أو لحفظ ماء وجه الجميع،على أن يجري خلال تلك المدة تكثيف المفاوضات حول ترسيم الحدود بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية،بما يسمح لنتنياهو الاستمرار في قيادة تحالفه الحكومي وعدم الدخول في مواجهة مع المستوطنين والسماح لهم باستمرار البناء في الكتل الاستيطانية المتوقع ضمها لاسرائيل في إطار عملية تبادل الأراضي مع السلطة الفلسطينية،وهذا القبول من قبل نتنياهو "السخاء والكرم الحاتمي" بتمديد تجميد الاستيطان الجزئي لمدة شهرين أو ثلاثة على السلطة والعرب دفع ثمنه بالموافقة على الشروط الإسرائيلية،من خلال قيام السلطة الفلسطينية بملاحقة وتصفية قوى المقاومة الفلسطينية،وتهديدها في حالة التقاعس عن ذلك بإمكانية رفع الغطاء عنها ومعاقبتها بالحرمان المالي والسماح لحماس بالسيطرة على الضفة الغربية وطرد قادة هذه السلطة،وكذلك على السلطة عدم طرح أية مطالب استفزازية من طراز حق العودة وغيرها،والإعتراف من قبلها وقبل العرب بإسرائيل كدولة يهودية،والعرب مطلوب منهم أيضاً تسريع عملية التطبيع مع إسرائيل وعدم طرح موضوع الملف النووي الإسرائيلي على وكالة الطاقة الذرية،وممارسة الضغط على السلطة الفلسطينية للقبول بالشروط والمطالب الإسرائيلية بالتهديد بمعاقبتها مالياً وعدم دعمها ومساندتها سياسياً.
وفي نفس الخط وعلى قدم المساواة والموازاة لتحقيق هذا الاستسلام الفلسطيني والتصفية للقضية الفلسطينية،تقوم إسرائيل باستعدادات وتحضيرات واسعة من أجل القيام بعمل عسكري واسع ضد إيران وأذرعها في المنطقة والمقصود هنا قوى المقاومتين اللبنانية والفلسطينية،وهناك الكثير من الشواهد على ذلك حيث الحشودات العسكرية الكبيرة على الحدود اللبنانية والمترافقة مع إختراقات واسعة للأجواء اللبنانية،والحديث المتكرر والمتصاعد عن الأسلحة المتطورة التي تملكها المقاومتين اللبنانية والفلسطينية والقادرة على ضرب أي بقعة في فلسطين التاريخية،والتهديد المستمر لسوريا بتوجيه ضربة عسكرية لها إذا ما استمرت في تزويد حزب الله وحماس بالأسلحة المتطورة،وأيضاً التزود بأحدث الطائرات والأسلحة من الترسانة العسكرية الأمريكية وخاصة طائرات اف 35 "الشبح"،وأيضاً ما يجري من تداعيات على الصعيد اللبناني الداخلي من ارتفاع وتيرة الاتهامات بين المعارضة والموالاة في قضية اغتيال الحريري.
هذه جزء من المؤشرات الجدية والحقيقية،على أن إسرائيل وأمريكا من أجل فرض شروطهما في المفاوضات،فلا بد لهما من تطويع وكسر حلقات المقاومة والممانعة فلسطينياً وعربياً وإقليمياً،وبدون ذلك فإنه من غير الممكن ضمان استمرار الهيمنة والتفوق الإسرائيلي والحفاظ على الأهداف والمصالح الأمريكية في المنطقة،وبقاء أنظمة النظام الرسمي العربي الموالية لأمريكا متحكمة في رقاب شعوبها مانعة ولاجمة لها من أي تحرك وفعل شعبي وجماهيري من شأنه تغيير المعادلات القائمة،وبما يخلق وينشئ أنظمة معادية لأمريكا وإسرائيل في المنطقة.
ونحن نشهد تلبد سماء المنطقة بغيوم الحرب،حرب يراد لها أن تغير الوضع القائم على الأرض،تصفية شاملة للقضية الفلسطينية واستسلام عربي غير مسبوق،وسيطرة أمريكية شاملة على المنطقة ولفترة طويلة،تترافق مع تصعيد في سياسة الفوضى الخلاقة والحروب الاستباقية،العودة الى سياسة المحافظين الجدد،بحيث يجري العبث بالجغرافيا العربية تفكيكاً وتركيباً،تجزئة وتقسيماً وتذريراً خدمة للأهداف والمصالح الأمريكية والإسرائيلية في المنطقة،ونحن نتابع عن كثب تهديدات أمريكية وأوروبية غربية للسودان ورئيسها بالتدخل العسكري المباشر إذا ما أصر على منع الاستفتاء في الجنوب- أي شرعنة تقسيم السودان،وأيضاً تتصاعد في مصر بشكل غير مسبوق الخلافات الطائفية المغذاة من الخارج،تحت حجج وذرائع الإضطهاد الذي يتعرض له أقباط مصر الذين يشكلون 6% من عدد السكان،ويحتلون نسبة تفوق ذلك بكثير في الوظائف العامة العليا،ويسيطرون على نسبة عالية من المؤسسات والأعمال الخاصة،وكذلك العمل على تفجير الوضع الداخلي اللبناني عبر توجيه الاتهامات السياسية لحزب الله بالمشاركة في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري،والتحريض على شرعية سلاح المقاومة اللبنانية.
من هنا نرى ان أمريكا وإسرائيل ستحرسان على استمرار المفاوضات طوال تلك الفترة وعدم انسحاب عباس منها،فرئيس الوزراء الإسرائيلي يقول:- لن ننسحب من المفاوضات حتى لو حدثت عمليات كبيرة"، فمهم جداً تبريد الجبهة الفلسطينية وإيهام العرب بأن أمريكا تتحرك نحو إنهاء الصراع العربي- الإسرائيلي،لكي تتفرغ لإنجاز الملفات الأخرى،والمقصود هنا توجيه ضربات عسكرية إلى قوى المقاومتين الفلسطينية واللبنانية،وبما يمكن أمريكا وبالتحديد بعد إجراء الانتخابات النصفية في الثاني من تشرين الثاني القادم،من فرض الرؤيا والشروط الأمريكية والإسرائيلية كاملة على العرب والفلسطينيين.
ان الهدف الذي تسعى له أمريكا وإسرائيل،ليس مفروشاً بالورود،بل يعترض طريقه عقبات جدية،وقوى المقاومة العربية وتحالفاتها العربية والاقليمية قادرة على بعثرة الأوراق وإفشال هذه المخططات،فكما أجهض حزب الله اللبناني ولادة الشرق الأوسط الجديد،فإن هذا الحزب ومعه قوى المقاومة الفلسطينية والعراقية والجماهير والقوى العربية والإسلامية وكل قوى الأحرار في العالم،مضافاً لها ثبات وصمود سوريا على مواقفها ومبادئها،ووقوف ايران إقليمياً خلف هذه القوى دعماً وتسليحاً من شأنه بعثرة الأوراق وإفشال هذا المخطط المستهدف التصفية النهائية للقضية الفلسطينية وفرض الهيمنة والسيطرة الأمريكية والإسرائيلية على المنطقة العربية لعشرات العقود القادمة.

القدس- فلسطين
18/9/2010
0524533879
Quds.45@gmail.com
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مهجر مصاب بــمتلازمة "داون" وزوجته كفيفة وله طفلة... قصة من الوجع السوري      السجن 14 يوما للممثلة فيليستي هوفمان في فضيحة غش لدخول جامعات أمريكية      الجزائر.. 12 ديسمبر موعدا لانتخابات الرئاسة      لأول مرة وعلى استحياء.. "قسد" تعترف بالثورة السورية نكاية بالنظام      الأسد يبدأ باعتقال عرابي مصالحات درعا      هل تضاءلت حظوظ "المنطقة الآمنة".. واشنطن تتحدث عن مزيد من التفاصيل و"بعض التحصينات"      وزير أردني سابق يكشف عن تحذير أمريكي من مغبة التعامل مع نظام الأسد      الأسد يساعد موظفيه بقرض قيمته 100 دولار