أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"بحثاً عن الحقيقة" اعترافات شبكة سلفية: تفاصيل جريمة اغتيال الحريري

رحلة فيصل أكبر من السعودية إلى سوريا فبيروت
في كانون الثاني من عام 2006 اعتقل أغلب عناصر ما سيعرف لاحقاً باسم «شبكة الـ13». لن ينكر المعتقلون ارتباطهم بتنظيم «القاعدة» في العراق، وسيخضعون للتحقيق، حيث سيتعاونون أحياناً، وسيضللون التحقيق في أحيان أخرى، وسيجري التحقيق معهم مطولاً قبل أن يعترفوا بتفاصيل عملية اغتيال الرئيس رفيق الحريري، ولكنهم سيحالون أمام القضاء بناءً على قرار اتهامي بصفتهم تنظيماً إرهابياً. وتنشر «الأخبار» في ما يلي الجزء الأول من اعترافات المجموعة أمام محققي شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي، التي استمع إلى بعضها المقدم وسام الحسن، قبل أن يمهرها بتوقيعه وخاتمه، ويحولها إلى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية

نص التحقيقات التي نظرها وحولها المقدم رئيس شعبة المعلومات إلى مفوّض الحكومة لدى المحكمة العسكرية في بيروت في 9/5/2006، تحت الرقم : 17/302 والتي بدأت بتاريخ 3/1/2006. والخاصة بمتابعة التحقيق في قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري وتحديداً حول اختفاء المدعو أحمد أبو عدس قبل حوالي الشهر من ظهوره على شاشات التلفزة وذلك بناءً لإشارة حضرة النائب العام التمييزي القاضي سعيد ميرزا بختم المحضر المذكور وتنظيم محضر إلحاقي لاستكمال الإجراءات خاصة وأنه قد ضُبط بموجب المحضر المذكور كمية من البنادق الحربية والذخائر وكمية كبيرة من الشرائح الكهربائية المماثلة المجهولة الاستعمال والتي تستعمل كـRelay ـ Wirless، وأجهزة لاسلكية للاتصال وأقراص مدمجة وجهازي كمبيوتر وأوراق ومستندات ومن ثم توقيف كل من: فهد اليماني سعودي الجنسية وجمال بابلي ومحمد قوجة ـ ومحمد وفائي وطارق التاجر سوريين لم نتمكن من استماعهم بالمحضر لانتهاء المدة وضبط بحوزة الأخيرين جهاز كمبيوتر محمول وأقراص مدمجة وفلاشات لذاكرة الكمبيوتر وبطاقات اتصالات متعددة مرمزة ووثائق هويات فلسطينية مزورة وملاحظات مدونة بخط اليد لأرقام عائدة لأشخاص بألقاب وشيفرات مسجلة وتعليمات وأوراق مسجل عليها بخط اليد عن طريقة إعداد المتفجرات والتشريك لأنواع: TNT: Cemtex: c4 ومتفجرات أخرى. ومتابعة لموضوع التحقيق في توقيف كل من حسن النبعة ـ مالك النبعة ـ وهاني الشنطي وعامر حلاق وفيصل أكبر وطارق الناصر، وفتح المحضر في حالته الحاضرة إيداعه جانب النيابة العامة العسكرية يفيد محضر التحقيق انه تمت اسماع الموقوفين حقوقهم المنصوص عنها بقانون أصول المحاكمات الجزائية المعدّل، تمهيداً للاستماع إليهم، وبوشر بالاستماع الى الافادات.

إفادة فهد اليماني
وحسب محضر التحقيق مع الموقوف فهد اليماني يبدأ الاخير بالكلام يقول:
«تقدمتم مني في محلة عين الرمانة، في الشارع أمام مبنى الصمود، قرب مدرسة الهدى، أعلنتم عليّ صفتكم الرسمية والغاية من حضوركم. فتشتموني، فلم تعثروا معي على ممنوع، وضبطتم هاتفيّ الخليويين وفلاشات الميموري ومفكرتي الخاصة. أحضرتموني إلى مركزكم، وتابعتم تلقي الاتصالات على هواتفي، فأوقفتم المتصلين بي والمعروفين من قبلي، ثم قمت بدلالتكم إلى الشقة التي أشغلها في لبنان، ثم تلوتم عليّ حقوقي بإجراء مخابرة هاتفية ومقابلة محامي ومعاينة طبية، وإنني مستعد للإجابة على أسئلتكم. كما ولم يفقد أو يتلف أو ينقص لي أو لأغراضي أي شيء من جراء التوقيف والتفتيش الذي تم على مراحل عدة.
س: ما هي الألقاب التي استعملتها لنفسك ولمََ استعملتها وبأية ظروف؟
ج: لقد استعملت عدة ألقاب، أذكر منها طارق وراني وأبو سليمان وصالح وفهد وفارس وعبد الغني وحسن والشيخ. وقد استعملت هذه الألقاب للعمل الأمني، تخفّياً ولعدم إظهار هويتي الحقيقية.
س: ضبطنا منك جواز سفر سعودياً مزوراً وبطاقة فلسطينية وهوية سورية وأوراق أخرى جميعها مزورة بأسماء مختلفة جميعها تحمل رسمك الشمسي. أضف إلى أنك أفدتنا بأن هويتك الحقيقية فيصل أكبر، سعودي الجنسية. وأضفت أنك أضعت هويتك الأصلية في أفغانستان، وأضفت أنك أقمت في سوريا وقد أوقفت في لبنان؟
ج: أفيدكم بأنني خرجت من منزلي في 1999 من المملكة العربية السعودية قاصداً أفغانستان للجهاد، حيث بايعت الشيخ أسامة بن لادن كوني سلفي المعتقد. وشاركت في القتال مع طالبان ضد قوات أحمد شاه مسعود، طبعاً بعد خضوعي للعديد من الدورات العسكرية في التنظيم الذي أنتمي إليه.
س: من هو جميل؟
ج: شاب سوري عمره حوالى 27 سنة، مسؤول في تنظيم القاعدة في بلاد الشام.
س: ألم يتعرض جميل الذي تذكره للملاحقات في سوريا؟
ج: نعم لقد تعرض جميل للبحث عنه، لكنه لم يعثر عليه.
س: لمَ لم يقصد لبنان كما حصل معك أنت ورفاقك؟
ج: لقد بقي جميل في سوريا لعدم إفرغ الساحة من التنظيم ومتابعة ترتيب الأمور.
س: أخبرنا عن أدوار رفاقك الموجودين معك في لبنان، وخاصة أننا ضبطنا مسدسين حربيين وقنبلة يدوية وقناعاً وأموراً أخرى كثيرة نستعرضها أمامك من مضبوطات شقة الرملة البيضاء؟
ج: أفيدكم أن مروان يعمل في فتح البريد الالكتروني الخاص بتنظيمنا، واستئجار بيوت لنا في لبنان. أما نضال، فهو مجاهد وقد لوحق وتمكن من الوصول إلى لبنان. وسامر ووسيم فهما مجاهدان من لبنان. أما الطبيب، فهو طبيب الجماعة الذي أوقف معنا، فهو طبيب خاص بنا، وقد لوحق أيضاً. وقد أوقفتم أيضاً برفقة الطبيب الشيخ راشد، وهو مسؤول الجماعة، والباقون أعضاء ملاحقون قمت بإسكانهم في شققنا للحفاظ عليهم، وهناك آخرون لم يلق القبض عليهم، وهم موجودون في مناطق أخرى من لبنان، كفرج وداني وجلال ونور، وجميع المذكورين يستعملون ألقاباً، وهذه ليست أسماءهم.
س: أفدنا عن هويات الأشخاص الذين ذكرتهم الآن بألقابهم، ونعرض عليك رسوماً شمسية وبطاقات شخصية للموجودين لدينا؟
ج: بعد مشاهدتي الصور لديكم، أفيد بأن الطبيب هو طارق الناصر، وأن جوهر هو فيصل حسن، وأن نضال هو جمال بابلي، وأن الشيخ راشد هو حسام منيمنة، وأن مروان هو هاني الشنطي، وأن سامر هو عامر حلاق، وأن وسيم هو سليم حليمة، وأن نور هو خالد طه، وأن جلال ــــ ومعروف أيضاً باسم رمضان ـــــ هو بلال زعرورة، وأن الملقب عبد الله هو زياد رمضان، علماً بأن الموقوفين لديكم الآن قد زودتهم الجماعة ببطاقات هوية مزورة بواسطة الملقب مراد، وهو سوري ولا أعرف هويته الحقيقية، واختصاصه التزوير والمونتاج.
س: بحسب معلوماتنا، فإن هناك شخصاً ناشطاً أقام في سورية، ملقباً بالشيخ راشد، وهو مَن كان يرأس التنظيم في سوريا. وقد سُجلت إفادات بأن المنتقلين من لبنان للقتال في العراق كانوا يقومون بمبايعة راشد المذكور. هل الموجود لدينا هو المقصود، وقد أوقفناه لدى محاولته الاتصال بك في الحالة الإيجابية؟
ج: إن الشخص الذي أوقفتموه أثناء محاولته الاتصال بي من غرفة تخابر أمام صيدلية مازن، وهي مكان متفق عليه بيننا ونسميه "مرام"، هو نفس الشيخ راشد الذي يُبايع، وهو معروف أيضاً بالشيخ ومؤيد وأسماء أخرى استعملها على امتداد ثلاث سنوات أثناء إقامته في سوريا. ولكون بلاد الشام تعني لبنان وسوريا، فكل المجاهدين القادمين من لبنان يجب أن يبايعوا الأمير في الشام. وكان غالبية القادمين من لبنان يقومون بمبايعة الشيخ راشد، وفي أحيان أخرى يقومون بمبايعة جميل أو نبيل. علماً بأنني لا أعرف كامل هويات جميل أو نبيل، كما أنني لا أؤكد لكم اسم حسام منيمنة كاسم حقيقي للشيخ راشد، لكوننا ولدواع أمنية، لا نقر بأسمائنا الحقيقية بعضنا لبعض.
لا أعرف مكان وجود جميل الحالي، وهو متوارٍ في سوريا، وقد حادثته هاتفياً لآخر مرة من هاتف عمومي في محلة فردان، أستطيع أن أدلكم إليه على رقمه 096710528 وكان الوقت مساءً، وذلك قبل أن يلقى القبض عليّ بيومين، أي السبت في 31/12/2005. أما نبيل فقد استشهد في العراق قبل سبعة أشهر في مدينة القائم أثناء تصديه لإنزال جوي أميركي هناك.
س: لقد ذكرت لنا أن نبيل هو مَن يُبايع في سوريا، فكيف له أن ينتقل للقتال في العراق دون غيره من الأمراء الذين يبايعون؟
ج: لقد انتقل نبيل للقتال في العراق بناءً على طلب أبو مصعب الزرقاوي. وفي هذه الحال، لا ترفض الأوامر. وقد بلّغه هذا الأمر الشيخ راشد.
س: أخبرنا عن المراحل التي شاهدتها من انتقال المقاتلين من لبنان عبر سوريا إلى العراق لجهة الإجراءات؟
ج: في العادة يتم استقبال المجاهدين القادمين من لبنان بعد تزكيتهم من قبل أشخاص قد انتسبوا إلى الجماعة، وهم ناشطون وقد بايعوا، وهم مصدر ثقة. وبعد وصول أحدهم من لبنان، يُستقبل في سوريا، ويجري نقله إلى مكان نسميه "مضافة"، من غير أن يستوضح تفاصيل الطريق والعنوان. وتسمى هذه الإجراءات الانتقال الآمن. ومن ثم يخضع هذا الشخص لدورة أمنية غالباً، وإذا توفرت الأسباب لانتقاله إلى العراق مباشرة، يجري نقله. وعند عدم انتقاله إلى العراق، يبقى في المضافة إلى حين تصبح الفرصة مؤاتية لإدخاله إلى العراق. وفي هذه الأثناء تتم مبايعته للأمير، ما يلزمه العمل ضمن الجماعة. وأضيف أن للمجاهد حق الاشتراط على الأمير بالمبايعة على أن يكون مقاتلاً أو استشهادياً أو يشترط قتاله للأميركيين فقط أو بشروط يحددها المجاهد.
س: ذكرت لنا أموراً عن المبايعة. أعلمنا هل هناك إمكان لفسخ المبايعة. وهل لك أي تجربة شخصية مع أي منهم بالأمر الأخير؟
ج: نعم هناك فسخ للمبايعة، وذلك في حالات معينة، مثل عند عدم تحقق الشرط الذي اشترطه لدى المبايعة. عندها تفسخ المبايعة ويتحرر المجاهد من عقد المبايعة. وقد حصل هذا الأمر مع سامر ووسيم.
إن النص الخاص بالمبايعة والمتفق عليه هو: أبايعك على السمع والطاعة في المنبسط والمكره.
س: بعد عرضنا عليك رسوماً شمسية موجودة لدينا، تعرفت إلى المدعو خالد الطه، والذي أكدت لنا بأنه معروف من قبلك بنور، وسابقاً باسم آخر. هل تعرف مكان وجود خالد المذكور، ومتى شاهدته أو تكلمت معه للمرة الأخيرة؟
ج: بعد مشاهدتي للرسم الموجود لديكم، وهي صورة ملونة للملقب نور والذي كان يُعرف سابقاً باسم بدر، علمت منكم أنه يدعى خالد الطه، وهو مَن قام بتزكية العديد من المجاهدين الذين حضروا من لبنان. وكانت آخر مرة قابلته فيها منذ حوالى ثلاثة عشر يوماً في محلة كورنيش المزرعة قرب مسجد عبد الناصر، وقد أوصلته أنا إلى مسجد الأوزاعي، وسلمته للملقب علي، الذي نقله مع الملقب مراد إلى مخيم عين الحلوة للاختباء هناك.
س: هل كنت على تواصل مع خالد الطه، أي نور، قبل الفترة التي ذكرتها لنا؟
ج: إن خالد الطه كان موجوداً طوال الفترة الأخيرة في سوريا لدى الملقب جميل، وإنه بعد الحملات الأمنية التي قامت بها الأجهزة السورية، هرب إلى لبنان مع جلال في نهاية شهر كانون الأول من العام 2005. وقد بقي في شقة عين الرمانة مع الملقب جلال، أي بلال زعرورة، لدى مروان أي هاني الشنطي، لمدة ثلاثة أيام. بعدها تسلمته من هاني أمام جامع عبد الناصر، وسلمته إلى علي مع مراد الذي كان في شقة البسطة، وعمل علي على نقلهما إلى مخيم عين الحلوة. ثم وبعدها بحوالى أربعة أيام، تسلمت من هاني الشنطي الملقب جلال وملقب أيضاً رمضان، أمام جامع عبد الناصر وأوصلته إلى خلدة بعد الجسر قرب محلات باتا، حيث حضر علي وتسلّم مني بلال زعرورة ونقله مع شخصين سوريين ملقبين بأبي الرؤى وأحمد اللذين مكثا في شقة الأوزاعي لدى نضال الموقوف لديكم الآن. وقد تم نقل الثلاثة في سيارة علي إلى مخيم عين الحلوة للاختفاء هناك، وذلك بناءً لتعليمات راشد.
س: مَن هو علي، وكيف تعرفت إليه، ومنذ متى تعرفه؟
ج: إن علي وهو لقبه، لا أعرف اسمه الحقيقي. وهو شاب فلسطيني عمره حوالى 27 سنة من سكان مخيم عين الحلوة، وهو تابع لعصبة الأنصار. وأوصافه: بدين طويل القامة، شعره أملس أسود، يسرّح إلى الخلف، له لحية وشارب خفيفان، يرتدي لباس سبور جينز وحذاءً رياضياً. وقد شاهدته لأول مرة لدى حضوره لاستلام خالد الطه والملقب مراد، وشاهدته ثانية لدى تسلمه مني بلال زعرورة وأبو رؤى وأحمد. وقد تعرفت إليه للمرة الأولى لدى حضوره بناءً لتعليمات جميل في سوريا، ولم أكن أعرفه من قبل. وقد زوّدني جميل بأوصافه ومكان حضوره إلى جامع الأوزاعي. وأحدّد لكم أن جميل أخبرني أن علي سينتظرني في تلك المحلة وهو متوقف في الشارع، ويحمل كيس نايلون مميّزاً لونه زهري صغير الحجم. وبالفعل، ولدى وصولي إلى أمام جامع الأوزاعي، شاهدت شاباً بالمواصفات نفسها، ويحمل كيساً صغيراً زهرياً. تقدمت منه وسألته: «علي»؟ أجابني: نعم. عندها سلمته خالد الطه ومراد وغادر. والتقيته لمرة ثانية كما أخبرتكم.
س: في المرتين اللتين أوصلت فيهما خالد الطه ورفيقه، وفي المرة الثانية التي أوصلت فيها بلال زعرورة ورفيقيه. أفدنا هل كان أي منهم يحمل أية أغراض؟
ج: في المرتين كان الشباب يحملون حقائبهم أو أكياس نايلون فيها أغراضهم الشخصية. وقد اصطحب خالد الطه كومبيوتره نوع HP في أول مرة، وفي المرة الثانية اصطحب بلال زعرورة كومبيوتره الشخصي نوع Toshiba.

إخفاء خالد طه
س: هل جرى إخفاء خالد الطه وبلال زعرورة ورفاقهم في المخيم بناءً لأوامر؟
ج: نعم. لقد صدر أمر بإخفاء خالد الطه وبلال زعرورة في مخيم عين الحلوة بناءً لأوامر راشد. وقد قام جميل بالتنسيق مع معارفه في المخيم لإخفائهم هناك. أما مراد وأبو الرؤى وأحمد، فهم مطلوبون في سوريا، وقد صدر أمر أيضاً بتخبئتهم في المخيم. وفي العادة تصدر الأوامر للشباب بالاختباء، لدى حصول مشكلة أمنية معهم، حيث وفي الوقت الذي كانت الطريق إلى العراق من سوريا مفتوحة، كان يُطلب من الشباب المذكورين الانتقال إلى العراق. أما أخيراً، وعند إقفال الطريق إلى العراق واستمرار الحملات الأمنية في سوريا، جرى الانتقال إلى لبنان. وهذا ما حدث معي ومع الشيخ راشد والشباب الباقين كالطبيب والآخرين.
س: هل تذكر صدور أي أمر للمدعو هاني الشنطي، الملقب بمروان أو لغيره، تضمن الأمر تعليمات بالاختباء وعدم الحضور إلى مركزنا لدى إبلاغه من جانبنا بذلك؟ وممّن صدر الأمر ولمَن؟
ج: لقد صدرت أوامر عن جميل وراشد لدى وجودهما في سوريا، وكنت ما أزال هناك، لمروان أي هاني الشنطي بالاختباء وعدم الذهاب إلى أي مركز أمني تحاشياً للاستماع إليه وتوقيفه. وقد أعلمني وأكد لي هذا الأمر أخيراً هاني الشنطي أثناء وجودي في بيروت. وكان وسيم وسامر أي عامر حلاق وسليم حليمي قد اختبآ لدى هاني في شقة البسطة تحسباً لاستدعائهما إلى أي جهة أمنية في لبنان، وذلك لضمان عدم اكتشاف ما لديهم من معلومات عن نشاطات الجماعة.
س: هل تعرف شخصاً يدعى زياد رمضان، وخاصة أنك على معرفة بخالد الطه وهاني الشنطي وعامر حلاق وسليم حليمة وبلال زعرورة وآخرين على معرفة وعلاقة بزياد المذكور؟
ج: لا توجد معرفة بيني وبين زياد رمضان، لكن كنت أسمع به لدى حضوري إلى لبنان. وقد علمت أنه كان يلقب بعبد الله، وهو على معرفة بعامر حلاق وسليم حليمة بحسب ما أخبراني به عامر وسليم، وأنه يعرف أيضاً خالد الطه حسب قولهما.
س: كيف تطرقتم إلى ذكر هذا الموضوع؟
ج: لدى وجودي في لبنان أخيراً، علمت من عامر وسليم أنهما مختبئان لكونهما على معرفة بزياد رمضان، ويخشيان استدعاءهما للتحقيق، وفي سياق هذا الحديث تكلمنا عن التفاصيل.
س: ماذا يجمع المذكورين في إفادتك، وكيف تعرفت إليهم؟
ج: لقد تعرفت بخالد الطه بلقب بدر في البداية منذ حوالى سنتين حسب ما أذكر لدى حضوره إلى سوريا وتلقيه دورة أمنية، لقنتها أنا له في مدينة حلب. وبعدها التقى نبيل وراشد تسلسلاً للمبايعة، ومن ثم بدأ خالد طه بتجنيد الإخوة للعمل معنا. فحضر الملقب أبو تراب الذي أخضعته أنا لدورة أمنية كسائر الإخوة، ومن ثم اصطحبه نور أي خالد الطه للمبايعة لدى راشد، ومن ثم حضر مروان أي هاني الشنطي بتزكية خالد الطه، وقد خضع أيضاً لدورتي الأمنية، ومن ثم بايع راشد. ثم قام هاني بتزكية عامر حلاق وسليم حليمة اللذين قدما إلى حلب وخضعا لدورة أمنية، ومن ثم بايعا راشد أو نبيل. وقد حضر عامر قبل سليم بحوالى شهرين حسب ما أذكر، وأن آخر شخص حضر للمبايعة وللدورة الأمنية كان جلال أي بلال زعرورة، وذلك بعد سامر وحليم. بعدها بفترة بدأت الحملات الأمنية في سوريا فانتقلنا إلى لبنان وبقي جميل هناك وكان نبيل قد استشهد في العراق.
س: ذكرت لنا الملقب بأبو تراب. هل باستطاعتك تذكر أوصافه إذا شاهدته أو شاهدت رسمه الشمسي. وهل تعرف هويته؟
ج: نعم أذكر أوصاف أبو تراب لكونه وبعد خضوعه للدورة الأمنية لديّ، اصطحبه خالد الطه إلى نبيل وراشد للمبايعة، وهو الشخص نفسه الذي ظهر على التلفزيون في 14/2/2005 وأدلى بالبيان بتبني عملية اغتيال رفيق الحريري. وقد أعلمني باسمه خالد الطه بأنه يدعى أحمد أبو عدس.
س: ألهذا السبب اختبأ خالد الطه وهاني الشنطي والآخرون وتواروا عن الأنظار لدى شروعنا في البحث عنهم؟
ج: بعد عملية الاغتيال بحوالى أسبوع، اختفى خالد الطه ولم يعد يُشاهد كالعادة في المضافات خاصتنا. وأعتقد أنه قد أبدل لقبه من بدر إلى نور في تلك الفترة حسب ما أذكر.
س: متى وصل أحمد أبو عدس إلى سوريا، وعن طريق مَن قبل مقابلتك إياه وإجراء الدورة التي ذكرتها لنا؟
ج: أذكر أن أحمد أبو عدس الملقب بأبو تراب قد حضر إلى سوريا في بداية عام 2005، في الشهر الأول من العام المذكور. وقد ذهبت إلى مدينة دمشق في حينها، حيث استقبلته هناك. وكان برفقتي خالد الطه. وقد حضر أحمد أبو عدس من طريق المهرّب الذي نتعامل معه ويدعى أحمد من بلدة مجدل عنجر.
س: كيف وصل إليك خبر قدوم أحمد أبو عدس إلى دمشق، وكيف تعرفت إليه، وهل كانت المرة الأولى التي تشاهده فيها أم كنت قد شاهدته سابقاً؟
ج: لم أكن قبل مقابلتي أحمد أبو عدس قد شاهدته سابقاً، وقد أعلمني خالد الطه بحضور الملقب بأبو تراب، وقد ذهب معي خالد الطه لكونه يعرفه، حيث استقبلناه في ساحة المرجة بدمشق حيث سلّمه المهرّب إلى خالد الطه، غادر على إثرها أحمد المهرّب واصطحبنا أنا وخالد وأحمد أبو عدس في سيارة تاكسي إلى مضافة في دمشق، في حي ركن الدين. أمضى هناك أحمد أبو عدس حوالى أسبوع، ومن ثم اصطحبه خالد الطه لمقابلة نبيل والشيخ راشد.
س: هل من عادتك استقبال القادمين من لبنان شخصياً؟
ج: كلا. في العادة لا أتسلم أي شخص يحضر من لبنان في الشارع. والعادة تقضي بأن يُحضر الشخص إلى المضافة الخاصة بإعطاء الدورات.
س: لماذا إذاً في حالة أحمد أبو عدس انتقلت لاستقباله؟
ج: لقد تلقيت أوامر من نبيل وراشد بأن أذهب شخصياً وأستقبل أحمد أبو عدس.
س: لمَ هذه الخصوصية؟
ج: في البداية لم يكن الأمر واضحاً لي.
س: ماذا اتضح لك بعد ذلك، وكيف بررت طلبهم منك مرافقته واستقباله شخصياً؟
ج: لاحقاً، وبعد ظهور أبو عدس على التلفزيون، تبيّنت لي أهمية استقباله لكونه قد نفّذ العملية.
س: لماذا تدلي بمعلومات إن كانت صحيحة فهي تدل على تورطك واحتفاظك بمعلومات تفصيلية أكثر. ننصحك بالإجابة بكل صدق وموضوعية ووضوح، وبإفادتنا عن أدق التفاصيل بلقائك بأحمد أبو عدس؟
ج: بعد أن أوقفتموني وأوقفتم الشيخ راشد وأعضاءً من الجماعة، لم يكن باستطاعتي إخفاء المعلومات التي أعرفها عن أحمد أبو عدس وعن تفاصيل أخرى معروفة من جانبنا عني أنا وخالد الطه والشيخ راشد. لذا سوف أخبركم بكل حقيقة وتجرد عن معلوماتي عن تفاصيل لقائي بأبو عدس وما حدث بيننا.
س: هل تتعرض لأي ضغط أو إيحاء، وهل تدلي بإفادتك الآن لغاية ما، وهل تقول إفادتك بكل صدق؟
ج: إنني أدلي بإفادتي بمحض إرادتي، ودون أي ضغط ولا أية إيحاءات. وإنني أقول الحقيقة كما هي.
كلا ليست لديّ أقوال أخرى. وهذه إفادتي.
تُليت عليه إفادته، فصدّقها ووقّعها معنا.

 

--------------------------------------------------------------------------------


اللقاء بأحمد أبو عدس في دمشق

س: اُذكر لنا بالتفاصيل الدقيقة كل مشاهداتك ومعلوماتك منذ اللحظة الأولى التي تلقيت فيها التعليمات باستقبال أحمد أبو عدس حتى آخر لحظة شاهدت فيها أحمد أبو عدس؟
ج: لم أكن أسمع بأي معلومة عن حضور أحمد أبو عدس إلى سوريا حتى يوم الثلاثاء الذي لا أذكر تاريخه، بل أعتقد أنه في 18/1/2005، وتحديداً في المساء، حين حضر خالد الطه إلى دمشق، إلى ساحة المرجة، وكنت قد تلقيت اتصالاً هاتفياً من جميل على رقمي الخلوي الذي لا أذكره حيث أعلمني جميل بأن خالد الطه سوف يحضر ليكلّمني في موضوع معيّن لم يذكره على الهاتف، كعادتنا بالتحادث هاتفياً. وبالفعل، حضر خالد الطه إلى ساحة المرجة وكنت بانتظاره قرب سينما فيكتوريا والجسر.
حضر خالد بمفرده، ألقى السلام عليّ، وأعلمني بأن جميل يقول إن علينا في اليوم التالي استقبال شخص قادم من لبنان، على أن أقوم بإخضاعه للدورة الأمنية التي ألقّنها للشباب.
اتفقنا على اللقاء ظهر اليوم التالي الأربعاء في ساحة المرجة قرب فندق الخيام. غادر على أثرها خالد الطه وعدت أنا إلى شقتي في دمشق، حي المزة.
وفي اليوم التالي، وفي الساعة الرابعة عشرة والدقيقة الثلاثين، توجهت بواسطة السرفيس إلى قرب فندق الخيام. قابلت هناك خالد وكان يرتدي جينزاً أسود وقميصاً لونه أزرق زاهٍ.
أجريت أنا وخالد جولة استطلاع كعادتنا لدى اللقاء في الشوارع العامة بيننا، أي بين أفراد الجماعة. وحوالى الساعة الخامسة عشرة، حضرت سيارة تاكسي سورية لونها أصفر أذكر أنها من الطراز الصغير الحجم وتوقفت قبل أن تصل إلينا، وترجل منها شخصان تقدما منا حيث فهمت أن الشخص الآخر هو المهرّب الذي نقل أحمد أبو عدس، وعرفني خالد بالقادم من دون تسميته بأنه الشخص الذي ينتظره بينما غادر المهرّب ماشياً. وأضيف إن المهرّب لم يقبض أي مبلغ منا ولم نكن أنا وخالد نعرفه ومن الممكن أن يكون أحمد أبو عدس هو مَن قام بدلالة المهرّب إلينا لكونه يعرف خالد الطه؛ كان خالد قد أعلمني بأنه هو مَن زكّى هذا الشخص، أي أحمد أبو عدس؛ استقللنا نحن الثلاثة سيارة تاكسي سورية من نوع سابا إيرانية الصنع.
جلست أنا وأحمد أبو عدس في الخلف، وجلس خالد على المقعد الأمامي قرب السائق، وقد استقللنا هذه التاكسي دون معرفة سابقة بسائقها؛ دام وجودنا في السيارة من قرب فندق الخيام إلى حي ركن الدين حوالى الربع ساعة. دفع خالد أجرة التاكسي 35 ليرة سورية، وهو مَن قام بدلالة السائق إلى مكان المضافة، وهي في بناية بلون أبيض، فيها مصعد، والشقة في الطبقة الثانية، وكانت هذه أول مرة أتعرّف فيها إلى هذه المضافة. وصلنا إلى باب الشقة الخشبي ذي اللون الأبيض، قرع خالد الجرس، فتح لنا الباب الملقب شاكر، وشاكر معروف مني وهو من يستأجر الشقق ويدير المضافات لنا.
دخلنا الشقة وهي عبارة عن ثلاث غرف وصالون، وفيها حُصر وفرش إسفنج (حوالى ست) وكرسيان بلاستيك لون بني. جلسنا في إحدى الغرف البعيدة عن باب الشقة وقعدنا على الفرش على الأرض نحن الأربعة. عرّفته عن نفسي بلقب طارق وأعلمته أنني مَن سوف أعطيه الدورة الأمنية؛ بعدئذ نزل شاكر واشترى فروجاً وتناولنا العشاء نحن الأربعة حوالى الساعة السابعة مساءً.
غادرت الشقة المضافة إلى شقتي في المزة، وغادر شاكر أيضاً لاستحضار أغراض للإفطار صباحاً في اليوم التالي، ليعود وينام في الشقة، على أن أحضر أنا في الصباح للمباشرة بإعطاء الدورة لأحمد أبو عدس الذي لم أكن قد علمت باسمه أو لقبه لحينه.

 

--------------------------------------------------------------------------------


فهد اليماني كما يعرّف بنفسه

الاسم: فيصل أسعد هاشم حسين أكبر، والدتي شيخة حسين علي الحسين، تولّد المنطقة الشرقية في المملكة العربية السعودية بتاريخ 1397 هـ. أي 1976 م. علماً أنني أستعمل جواز سفر سعودي مزوراً باسم فهد محمد حسن الخادم اليماني، اسم الوالدة فاطمة. كما أستعمل هوية سورية باسم (فارس وليد) عبد الغني وليد فارس، اسم الوالدة خلود، وتولّد 1978 سوري. كما أستعمل بطاقة خاصة بالفلسطينيين عن وزارة الداخلية اللبنانية باسم حسن ناصر عيسى، والدتي حميدة تولّد 1972 صيدا فلسطيني. حالياً من سكان بيروت محلة الرملة البيضاء بناية الشاطئ الذهبي الطابق العاشر هواتفي اللبنانية 938610/03 و70941510 كما أقيم في شقق مختلفة في بيروت البسطة التحتا وشقتين في طريق الجديدة وعين الرمانة والأوزاعي. أقمت سابقاً في سوريا، دمشق وحمص وحلب على عناوين مختلفة. لدي رقم هاتف سوري خلوي لا أعرف رقمه وهو موجود لديكم الآن. أما عنواني في المملكة فهو المنطقة الشرقية مدينة رأس تنورة. غادرت المملكة منذ سبع سنوات، هاتفي هناك 0096636672750 سعودي الجنسية فقدت جواز سفري السعودي في أفغانستان عام 2001. متعلّم دراسة جامعية أصول الدين في جامعة الإمام محمد بن سعود في القصيم وعازب. لا مهنة لدي. مجاهد في تنظيم القاعدة.

 

--------------------------------------------------------------------------------


أعضاء «شبكة الـ13»

يعرض القرار الاتهامي المقدم بحق شبكة تنظيم القاعدة الى المحكمة العسكرية أسماء عناصر هذه الشكبة على الشكل الاتي:
خضر محمد نبعة، والدته صبحية، من مواليد سنة 1969، لبناني، أوقف وجاهياً بتاريخ 16/1/2006 وأخلي سبيله بتاريخ 27/9/2006.
مالك محمد نبعة، والدته صبحية، من مواليد سنة 1981، لبناني، أوقف وجاهياً بتاريخ 16/1/2006 ولا يزال موقوفاً.
حسن محمد نبعة، والدته صبحية، من مواليد سنة 1974 لبناني. براء محمد فؤاد، والدته عيوش، من مواليد سنة 1973، سوري. معاذ عبد الغني شوطة، والدته نازك، من مواليد سنة 1980، سوري. أوقفوا وجاهياً بتاريخ 16/1/2006 ولا يزالون موقوفين.
فؤاد أحمد المصري، والدته سعاد، من مواليد سنة 1969، لبناني، أوقف وجاهياً بتاريخ 30/1/2006 ولا يزال موقوفاً.
غسان أحمد المصري، والدته سعاد، من مواليد سنة 1965، لبناني، ترك لقاء سند اقامة بتاريخ 30/1/2006.
جهاد أسعد ضاهر، والدته مريم، من مواليد سنة 1982، لبناني. خالد مدحت طه، والدته ابتسام، من مواليد سنة 1980، فلسطيني. بلال يوسف زعرورة، والدته بهية، من مواليد سنة 1981، فلسطيني. حسام محمد سعيد منيمنة، والدته هدى، من مواليد سنة 1970، لبناني. سعد سامر السباعي، والدته عفاف، من مواليد سنة 1972، سوري. خالد محمد جاسم، والدته أمينة، من مواليد سنة 1979، سوري. صلاح الدين محمد الطالح، والدته أمينة، من مواليد سنة 1976، سوري. رمزي خليل حسين، والدته صفية، من مواليد سنة 1970، فلسطيني. محمد سمير عبدالقادر، والدته عايدة، من مواليد سنة 1980، فلسطيني. غسان سعيد خليل، والدته هدى، من مواليد سنة 1982، فلسطيني. عبدالغني وليد فارس، والدته خلود، من مواليد سنة 1978، سوري. عبد السلام عبد الوهاب خضير، والدته فاطمة، من مواليد سنة 1967، سوري. وليد صبحي الأحمد، والدته سناء، من مواليد سنة 1975، فلسطيني. جمال ماهر بابلي، والدته شريفة، من مواليد سنة 1977، سوري. فهد محمد حسن الخادم اليماني، والدته فاطمة، من مواليد سنة 1981، سعودي. حسن ناصر عيسى، والدته حميدة، من مواليد سنة 1978، فلسطيني. محمد علي المسلماني، والدته هدى، من مواليد سنة 1977، سوري. أحمد كامل عبدالحق، والدته عائشة، من مواليد سنة 1974، سوري. سليم محمد حافظ حليمة، والدته فريال، من مواليد سنة 1981، فلسطيني. فيصل حسن عبدالرحيم، والدته سهى، من مواليد سنة 1981، سوري. أوقفوا غيابياً بتاريخ 4/9/2006.

فداء عيناتي - الاخبار
(9)    هل أعجبتك المقالة (9)

مواطن سوري

2007-10-10

الحمد الله ظهر الحق وزهق الباطل لقد أثبتت سوريا الأسد أنها أقوى من كل الاتهامات التي كان يحيكها الصهاينة والأمريكان وينفذها ذاك الصعلوك سعدون المخنث وذاك المخبول جن بلاط, وقد أثبت ذاك الرجل لا بل سيد الرجال الدكتور بشار حكمته وقيادته الحكيمة وأوصل سوريا الأسد إلى بر الأمان بحكمة متناهية وليعلم الجميع ما دام الدكتور بشار رئيس الجمهورية العربية السورية لا نهاب أحداً وإنشاء الله سوف تنتهي هذه الأزمة عن قريب ليصبح لقائدنا البشار الوقت الكافي لمحاربة الأعداء في الداخل من الفاسدين وأنه ليوم قريب, والله كانت مرحلة في غاية الخطورة وكما يقال أن للحق جولة وللباطل جولات ولكن جاء الآن دور الحق أطال الله عمر رئيسنا. .


ابو زهدي

2007-10-10

ما بعرف كيف هيك عنوان بيقول تفاصيل اغتيال الحريري .. وبالاصل ما انذكر ولا مرة بكل المقال اسم الحريري ولا حتى اسم تفجير ولا اي شىء .. العمى اي العمى عمايين ان شاء الله لهيك كاتب ولهيك سيناريو فاشل ... لك كذبوا بس شىء يتصدق على الاقل جيبو ادلة ولو كاذبة بس جيبو ادلة .. وبعدين ايمتى بدها تبطل سوريا تستخف بعقول البشر هاد حكي بينحكى بربكن .. العمى يضربك ياهالكاتب انت والناشر كمان ..بعدين هاد الاجدب يلي كاتب تعليق باسم مواطن سوري .. ياربي دخيلك شو هالغباء هاد معقول في اغبياء هيك بهالدرجة .. لاء وشو فرحان بحالو ظهر الحق وسوريا الاسد ومدري شو .. اجتو فرحة اطفال يا حرام .. روح لك مواطن سوري روح تضرب شو تيس اصلا هيك شعب بدو هيك نظام .


التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي