أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

( وداعا ابا هديل ) .. ايوب الغنيمات

مقالات وآراء | 2010-09-02 00:00:00

 

يذكر لنا تاريخنا ان هناك من الشعراء الفطاحل من قد نعى نفسه لسبب او لاخر , واليوم يترجل فارس من امه العرب فارس من فرسان الكلمه و الموقف , رحل ( ابا هديل ) من دون وداع يليق  به وبرحيله الصامت بعد حياته الحافله بالتغيرات والتقلبات .
صباح يوم الأحد 15/8/2010، وفي العاشره صباحا فاضت روح الاديب الدكتور غازي عبد الرحمن القصيبي الى بارئها ، القصيبي كان يعاني من سرطان المعدة تلقى العلاج في الولايات المتحدة الأميركية، ثم عاد فتدهورت  حالته  الصحيه بعد إجرائه لعملية جراحية فيما يعتقد بأنّه أحد ضحايا الأخطاء الطبيّة القاتلة , فاضت روح ابا هديل  فنشر قبل رحيله قصيدةٍ ينعى فيها نفسه, بعد ان  أحسّ بدنو الأجل المكتوب .

حملت بداخلي الكثير من المشاعر و الاحاسيس عن غازي القصيبي الذي تابعت انتاجة وعصارة افكاره في كتبه وقصائدة  فهو مربي واديب  لجيلي بأكمله .

غازي القصيبي الإنسان الذي لا يعرفه الكل كما يستحق أن يُعرَف رجل مخضرم في الإدارة والوزارة والسفارة،  و اديب في فن الروايه والشعر ، فأشعر بأن من واجبي أن أكتب عنه رغم اني ادرك ان  ما تركه من كتب هي التي ستطيل بقاء ذكره بين الناس، فقد كتب في الأدب والفكر والسياسة والتنمية وفن الادارة،وكان رحمه الله تعالى موسوعة فكرية علمية واسعة وضخمة ، و لا يخلو أسلوبه من خفة الدم وطرافة الأسلوب , رغم ان أكثر نتاجه الادبي ظلّ ممنوعاً من التداول بسبب مواقفه  و صراحتة المفرطة التي جلبت  له الكثير من المتاعب.

في بيئة "مشبعة بالكآبة"، كما يصفها  القصيبي بنفسه كانت ولادته في العام 1940، ذلك الجو الكئيب كانت له مسبباته، فبعد تسعة أشهر من ولادتة توفيت والدته، وقبلها جده لوالدته كان قد توفي ,  في ذلك الجو يقول غازي، "ترعرعت متأرجحا بين قطبين أولهما أبي وكان يتسم بالشدة والصرامة ، وثانيهما جدتي لأمي، وكانت تتصف بالحنان المفرط على (الصغير اليتيم)".

 قضى  ( القصيبي ) في الأحساء  ( شرق الرياض ) سنوات عمره الأولى انتقل بعدها إلى المنامة بالبحرين ليدرس فيها مراحل التعليم ثم لينتقل نقله نوعية بعيدا عن محيطة الخليجي الصغير ليدرس في جامعة القاهره وينال منها بكالوريوس الحقوق , القاهره تركت في نفسه اثرا ظهر واضحا في مابعد في روايتة "شقة الحرية"  والتي  تحكي قصة شاب اسمه فؤاد من مملكة البحرين يقرر السفر إلى مصر للدراسة  ويشارك  السكن مع عدد من الزملاء ذو التوجهات السياسية المختلفه في شقه قرب الجامعة  ليمارسوا حرياتهم بعيدا عن أعين الأوصياء ، فقرروا تسميتها "شقة الحرية"  ,ثم كانت لندن محطتة التاليه حيث حصل على الدكتوراة في العلاقات الدولية من جامعة لندن .

في العام 1975 اصبح من الوزراء في التشكيل الحكومي الذي تم في ذلك العام  , غير ان الامور انقلبت عليه في العام  1984  حيث تم اعفاءه من منصب  (وزيرالصحة  ) بسبب قصيدة الشهيره  "رسالة المتنبي الاخيرة الى سيف الدولة" والتي انتقد فيها الفساد والامتيازات التي كانت تحظى بها الطبقة الحاكمة. وجاء في تلك القصيدة :

بـيـنــي وبـيـنــك ألـــــف واش يـنــعــب .... فـعـلام أسـهـب فــي الغـنـاء وأطـنــب
صـوتـي يـضـيـع ولا تـحــس بـرجـعـه ....ولـقـد عهـدتـك حـيــن أنـشــد تـطــرب
وأراك مــــا بــيــن الـجـمــوع فــــلا أرى ... تلـك البشاشـة فـي الملامـح تعـشـب
وتـمــر عـيـنـك بـــي وتــهــرع مـثـلـمـا..... عــبـــر الـغــريــب مـــروعـــاً يــتــوثــب
بـيـنــي وبـيـنــك ألــــف واش يــكـــذب .... وتـظــل تسـمـعـه .. ولــســت تــكــذب
خدعـوا فأعجبـك الـخـداع ولــم تـكـن .....مــن قـبـل بالـزيـف المعـطـر تـعـجـب
سبـحـان مــن جـعـل القـلـوب خزائـن .....الـمــشــاعــر لـــمــــا تـــــــزل تــتــقــلــب
يـا سيـدي ! فـي القلـب جـرح مثـقـل ....بالحب ... يلمسـه الحنيـن فيسكـب

 

ثم تمت المصالحة بينة وبين العاهل السعودي  فتم تعينة سفيرا لبلادة  في لندن وفي لندن ابدع الكثير من كتاباته لكنه ايضا في عام 2002 اعفي من منصبه كسفير للمملكة في لندن بسبب قصيدة "الشهداء" التي اشاد فيها بالاستشهادية الفلسطينية آيات الاخرس التي فجرت نفسها في القدس المحتله فطالبت الحكومه البريطانية استبعادة  بتاثير اللوبي اليهودي البريطاني ، وتعرض لحملة في عدد من الصحف البريطانية التي طالبت بإبعاده عن منصبه بتهمة التحريض على الارهاب.
فتم سحبه على عجل كي يستلم وزاره جديدة تسمى (  وزاره المياه والكهرباء)
من كلمات هذه القصيدة:
يـشـهد الله أنـكـم شـهـداءُ يـشـهد الأنـبـياءُ والأولـياءُ
مـتمُ كـي تـعز كـلمة ربـي فـي ربـوعٍ أعـزها الإسـراءُ
انـتحرتم ؟! نحن الذين انتحرنا بـحـياة ٍ أمـواتـها أحـيـاءُ
أيـها الـقوم نـحن مـتنا فهيا نـستمع مـا يقول فـينا الـرثاءُ
قـد عجزنا حتى شكى العجز منّا وبـكينا حـتى ازدرانـا البكاءُ
وركـعنا حـتى اشـمأز ركوعٌ ورجـونا حـتى استغاث الرجاءُ
وارتمينا على طـواغيتِ بيتٍ أبـيض ٍ مـلءُ قـلبه الظلماءُ...
ولعقنا حـذاء شـارون حـتى صاح ..مهلا..قطعتموني الحذاءُ
أيـها الـقومُ نـحنُ مـتنا ولكن أنـفـت أن تـضمنا الـغبراءُ
قـل (لآيـات) ياعروس العوالي كــل حـسنٍ لـمقلتيك الـفداءُ
حين يُخصى الفحول صفوة قومي تـتصدى ...لـلمجرمِ الـحسناءُ
تـلثم الموت وهي تضحك بشراً ومـن الـموت يهرب ُ الزعماءُ
فـتحت بـابها الـجنانُ وهشت وتـلـقتك فـاطـم ُ الـزهراءُ
قـل لـمن دبجوا الفتاوى رويدا ربَ فـتوى تـضجُ منها السماءُ
حـين يـدعو الـجهاد ُ يصمتُ حِبْرٌ ويراع والكتبُ والفقهاءُ
حـين يـدعو الجهادُ لا استفتاءُ الفتاوى يـوم الـجهاد الدماءُ
استمرت رحله القصيبي حتى داهمه المرض بشدة فكتب قصيدته " سامحيني هديل" الى ابنتة قبل عشره شهور وهي اخر ماكتب وجاء فيها :

أغـالـب اللـيـل الحـزيـن الطـويـل
أغـالـب الـــداء المـقـيـم الـوبـيـل
أغــالــب الألام مـهــمــا طــغـــت
بـحـسـبـي الله ونــعـــم الـوكــيــل

فـحـسـبـي الله قـبـيــل الــشــروق
وحـسـبــي الله بُـعـيــد الأصــيـــل
وحــســبـــي الله إذا رضــــنّــــي
بصـدره المـشـؤوم هـمـي الثقـيـل
وحــســـبـــي الله إذا أســبـــلـــت
دموعـهـا عـيـن الفـقـيـر العـلـيـل

يــا رب أنــت المرتـجـي سـيــدي
أنــر لخطـوتـي ســـواء السـبـيـل
قـضــيــت عــمـــري تــائــهــاً ها
أنا أعـود إذ لـم يبـق إلا القليـل

الله يـــــدري أنـــنـــي مـــؤمـــن
فـي عـمـق قلـبـي رهـبـة للجلـيـل
مهمـا طغـى القبـح يـظـل الـهـدى
كالـطـود يـخـتـال بـوجــه جـمـيـل

أنــا الشـريـد الـيـوم يــا سـيــدي
فـأغـفـر أيـــا رب لـعـبــد ذلــيــل
ذرفـــت أمـــس دمـعـتـي تــوبــة
ولـم تـزل عـلـى خــدودي تسـيـل
يـا ليتنـي مــا زلــت طـفـلاً وفــي
عيـنـي مــا زال جـمــال النـخـيـل

أرتــــل الــقــرآن يـــــا لـيـتـنــي
ما زلت طفلاً .. في الإهاب النحيل
علـى جبيـن الحـب فــي مخـدعـي
يؤزنـي فـي الليـل صـوت الخليـل

هديـل بنتـي مـثـل نــور الضـحـى
أسـمـع فيـهـا هـدهــدات الـعـويـل
تـقــول يـــا بـابــا تــريــث فــــلا
أقـــول إلا سامحـيـنـي .. هــديــل

عزائي الحار  لكل من عرف الفارس الراحل ، الذي رحل إلى جوار ربه الكريم في أفضل شهورالسنة وترك القلوب مكلومة والألسنة تلهج له بالدعاء.. فاللهم أرحمه رحمة واسعة.. اللهم أدخله جنتك.. اللـهـم اّنسه في وحدته وفي وحشته وفي غربته.
اللـهـم انزله منزلاً مباركا وانت خير المنزلين ..
اللـهـم انزله منازل الصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا .. و ارحم امواتنا اجمعين

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الطيبي: "إسرائيل" سلمت السويد 192 رضيعا عربيا والأخيرة غيرت ديانتهم      نفق 3 آلاف منها.. الجدري يصيب 30 ألف بقرة في حمص      أكبر عملية تسريب.. 15 مليون حساب بنكي إيراني على مواقع التواصل      ختام جولة أستانا.. رفض مبادرات الحكم الذاتي والتأكيد على وحدة الأراضي السورية      القنيطرة.."جباتا الخشب" تنتفض وتطالب بمعتقليها      مقتل عنصرين من ميليشيا "فاطميون" قرب تدمر      عندما تصب مياه "الخصوم" في طواحين الأسد.. النظام يحتفي بالسيطرة على أهم طرق الإمدادات      روسيا تقر بمقتل 1500 عنصر من ميليشياتها شمال غربي سوريا