أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أوكرانيا.. مقتل 6 مدنيين بصواريخ روسية على خاركييف

قصف روسي على خاركييف - رويترز

قال مسؤولون إن صواريخ روسية سقطت على ثاني أكبر مدن أوكرانيا شمال شرقي البلاد، ما أسفر عن مقتل ستة مدنيين على الأقل في وقت مبكر من الخميس، في الوقت الذي يعمل فيه جيش كييف على التصدي لهجوم مكثف عبر الحدود تشنه قوات الكرملين الأكبر حجما والأفضل تجهيزا.

وقال حاكم المنطقة أوليه سينيهوبوف إن 16 شخصا على الأقل أصيبوا عندما سقطت صواريخ إس-300 على مدينة خاركيف. وترددت أصداء 15 انفجارا في أنحاء المدينة التي يقطنها نحو مليون نسمة.

ووصف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الهجوم بأنه "قاس للغاية"، معبرا مرة أخرى عن إحباطه لعدم الحصول على ما يكفي من أنظمة الدفاع الجوي من شركاء البلاد الغربيين لمنع الهجمات بعد أكثر من عامين من الحرب المستمرة.

تقع مدينة خاركيف، وهي عاصمة المنطقة التي تحمل الاسم نفسه، على بعد حوالي 20 كيلومترا من الحدود الروسية. وسيطرت القوات الروسية في الأسابيع الأخيرة على قرى في المنطقة في اطار هجوم واسع.

في ما يبدو أنه أكبر اختبار لأوكرانيا منذ الغزو الروسي في فبراير شباط 2022، يتم الضغط على القوات الأوكرانية التي تفوقها عددا وعتادا في عدة نقاط على طول خط المواجهة الذي يبلغ طوله حوالي 1000 كيلومتر، والذي يمتد من الشمال إلى الجنوب.

ومع افتقار أوكرانيا إلى الدفاعات الجوية وانتظار المزيد من الدعم العسكري الغربي الذي بدأ يتدفق في الآونة الأخيرة، اضطر جيشها إلى التراجع في بعض المواقع بينما قصفت روسيا شبكة الكهرباء ومناطق مدنية.

وشهدت كييف المزيد من انقطاعات التيار الكهربائي يوم الخميس.

وقال زيلينسكي إن البؤر المتلهبة الرئيسية في القتال الأخير كانت خاركيف ومنطقة دونيتسك المجاورة، حيث انسحب المدافعون الأوكرانيون في فبراير شباط من معقل أفدييفكا.

وبالنسبة للكرملين تعد السيطرة على كامل دونيتسك المحتلة جزئيا من أولويات اهداف الحرب.

وفي الوقت نفسه، وفي محاولة واضحة لإرهاق القوات الأوكرانية المستنزفة بالفعل، قامت القوات الروسية بعمليات توغل في منطقة سومي شمالا.

وتم إجلاء ما يقرب من 1500 شخص، من بينهم 200 طفل، من بلدتي بيلوبيليا وفوروجبا في تلك المنطقة، وفقًا لحاكم المنطقة، فولوديمير أرتيوخ.

وقال زيلينسكي في خطابه المصور مساء الأربعاء "التركيز الرئيسي (للقتال) ينصب على المنطقة الحدودية بأكملها".

وقالت وزارة الدفاع الروسية، الخميس، إنه تم إسقاط 35 صاروخا أوكرانيا وثلاث طائرات مسيرة فوق منطقة بيلغورود.

وقال حاكم الإقليم، فياتشيسلاف غلادكوف، إن طائرة مسيرة ضربت منزلا وانفجرت بعد إسقاطها، ما أسفر عن مقتل امرأة.

أ.ب
(22)    هل أعجبتك المقالة (39)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي