أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ارتفاع كبير في أسعار الخضار والفواكه بأسواق دمشق

أكدت العديد من الصفحات والمواقع في مناطق سيطرة النظام السوري، أن أسعار الخضار والفواكه ارتفعت بشكل كبير خلال اليومين الماضيين، مشيرة إلى أن أسواق دمشق تشهد انفلاتاً واضحاً في التسعير، بسبب غياب الرقابة التموينية.


وذكر موقع "بزنس 2 بزنس" الموالي للنظام أن سعر كيلو العنب سجل هذا الأسبوع 130 ألف ليرة، فيما وصل سعر البامية الخضراء إلى 85 ألف ليرة، أما سعر الثوم البلدي الكسواني فقد بلغ 45 ألف ليرة، والثوم الصيني 30 ألف ليرة.

أما البطاطا فقد حافظت على سعرها المرتفع عند 10 آلاف ليرة للكيلو، والخيار والبندورة بـ 8 آلاف ليرة للكيلو، والباذنجان بـ 12 ألف ليرة للكيلو، والكوسا بـ 8 آلاف ليرة والفول بـ 7 آلاف ليرة، والبازيلاء الفرط بـ 25 ألف ليرة للكيلو.

وبالنسبة للحشائش فقد وصل سعر ربطة البقدونس إلى 1500 ليرة، والطرخوم 3000 ليرة والبصل الأخضر 1500 ليرة أي البصلة الواحدة بـ 500 ليرة والخسة بـ4000 ليرة، والنعناع بـ1500 والبقلة بـ 1500 ليرة.

وبالنسبة للفواكه فقد بلغ سعر كيلو البطيخ الأحمر 12 ألف ليرة، والدراق بـ35 ألف ليرة، والمشمش بـ 40 ألف ليرة، والموز 25 ألف ليرة، والجارنك الكيلو بـ 60 ألف ليرة، والتوت الشامي العلبة نصف كيلو بـ 20 ألف ليرة.

في السياق ذاته، قال عضو لجنة تجار سوق الهال للخضار والفواكة بدمشق محمد العقاد أن التصدير ليس السبب الرئيسي كما يعتقد البعض لارتفاع أسعار الفاكهة، فالمواسم بدأت اليوم وهناك فاكهة لا زالت في مرحلة النضوج، والفلاح يقوم بقطافها مبكراً لكسب أسعار أعلى، وخاصة المشمش والجارنك والخوخ والدراق، لافتاً إلى أن ما يتمّ تصديره يقارب 25 براداً من الفاكهة والبندورة بشكل يومي.

واعتبر العقاد في تصريح لصحيفة "البعث" التابعة للنظام، أن ارتفاع تكاليف المستلزمات الزراعية والإنتاجية من أجور القطاف والتعبئة والنقل والتحميل والعبوات والأدوية هو سبب مهمّ لتضخم الأسعار في ظلّ ضعف القدرة الشرائية التي تغيّرت العوامل حولها، والكثير من المواطنين اليوم عزفوا عن شراء الفواكه حتى غدت من الكماليات لديهم.

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(45)    هل أعجبتك المقالة (71)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي