أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

سوريان يواجهان اتهامات بالقتل في ألمانيا

أرشيف

كشفت صحيفة "بيلد" الألمانية تفاصيل صادمة عن جريمة قتل هزت مدينة "كولونيا" في ألمانيا.

وقالت الصحيفة "يبدو أن الأعزل الكبير السن كان الضحية المثالية للجريمة، حيث يُشتبه أن حسن أ. (21 عاماً) وعبد أ. (20 عاماً) واثنين آخرين من شركائهما هاجموا وضربوا وقيدوا وقتلوا "جيرهارد.س" (85 عاماً) في منزله، بدافع الجشع".

واضطر السوريان اللذان يعيشان في ألمانيا إلى المثول منذ يوم الثلاثاء أمام المحكمة الإقليمية بتهم القتل بدافع الجشع وبحضور ابني الضحية المزعومة (المدعيين المشاركين)، حيث تم احضار المشتبه بهما من الحجز إلى قفص الاتهام.

وفي التفاصيل قالت الصحيفة إن القضية الوحشية جرت أحداثها في ساعات الصباح الباكر من يوم 7 ايلول سبتمبر/2023. ووفقًا لمكتب المدعي العام، يقال إن الاثنين كانا يسافران مع شريكين آخرين في سيارة VW T-Roc مستأجرة من "أوسنابروك" إلى "بولهايم" (شمال الراين - وستفاليا).

وبحسب لائحة الاتهام، أرادوا مهاجمة "جيرهارد. سي" وجعله "عاجزا" من أجل الحصول على أمواله. ويُقال إنهم قبلوا ببساطة حقيقة أنه يمكن أن يموت في هذه العملية.

وبينما كان (حسن.أ) ينتظر في السيارة للهروب بسرعة، تغلب الثلاثة الآخرون على الرجل العجوز وقاموا بتفتيش منزله. اكتشفوا خزنة في الطابق السفلي وحاولوا فتحها دون جدوى.

وقد تم تثبيت (جيرهارد. س) على الأرض، ويُقال إن (عبد.أ). استخدم قوته الكبيرة للضغط على رقبته، مما أدى الى كسر عظمته اللامية - ومات. وعندما أدرك الجناة المزعومون ذلك، ولم يتمكنوا من فتح الخزنة، فروا وتركوا الجثة وراءهم.

ووفقًا لمعلومات "بيلد"، فقد تعقب المحققون المتهمين من خلال بيانات الهاتف الخليوي، وتم القبض عليهم وهم رهن الاحتجاز منذ ذلك الحين.

وفي بداية المحاكمة، التزم كلاهما الصمت بشأن هذه المزاعم فيما يريد (عبد العزيز) التحدث علنًا في الأيام القليلة المقبلة من المحاكمة، وفقًا لمحاميه "جان فيكتور الخطيب"، الذي قال: "إن موكله لن يعترف بالتهم الموجهة إليه".

حسن قدور - زمان الوصل
(14)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي