أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

مرسيل خليفة : دمشق تعني لي الكثير وقد أكتب شيئاً لدمشق القديمة

ثقــــافة | 2010-08-05 00:00:00
مرسيل خليفة  : دمشق تعني لي الكثير وقد أكتب شيئاً لدمشق القديمة
الثورة
أجواء حميمة اتصف بها لقاء الفنان والمبدع مرسيل خليفة مع الإعلاميين في مؤتمر صحفي أقيم يوم أمس ، وما عمّق حميمية اللقاء الأجواء الدمشقية التي اتسم بها مكان المؤتمر الذي جرى في أحد فنادق دمشق القديمة ..

 

خليفة الذي سيحيي في قلعة دمشق حفلين يومي الجمعة والسبت القادمين تقيمهما مؤسسة (مينا) الثقافية بالتعاون مع محافظة دمشق استهل حديثه بالتأكيد أن دمشق تعني له الكثير وتمنى أن يكتب شيئاً عن دمشق القديمة ، وعبّر عن شعوره بأن أرض أغنيته وتربتها هنا ، ربما هي موجودة في مكان آخر ، ولكن البذرة موجودة هنا خاصة من خلال تلك العلاقة مع الناس فوجوده اليوم هو تعبير عن الحب . أما عن الحفلين اللذين سيحييهما فقال :‏

(نعود إلى دمشق لنكتشف عيار نسبة السلامة في الذائقة الجمالية للجمهور أمام طوفان التفاهة المصنوعة ، نريد من هذا العرس في الشام أن نعيد الإيمان بأن الإنساني في الناس لا يُسحق تحت أقدام الترويض البذيء .. نستأنف في قلعة دمشق مساراً لم نقطعه تحت أي ظرف ومشروعاً ثقافياً لم نساوم عليه في زمن الصمت والانهيارات في رحيل شاق وجميل نحو البحث عن ضفاف ومفردات أخرى للتعبير النظيف عن العالم) وشدد خلال كلمته على أهمية روح التجديد كما تحدث عن التنوع في الكتابة الموسيقية (هي ليست ملكية خاصة لجهة أو لشخص أو لطريقة .. لا يملك أحد سلطة المصادرة فما يحدث هو من طبيعة الأشياء إنها حريتنا الأخيرة بعد مصادرة كل شيء .. ليس لدينا معجزات وإنما لدينا مخيلة وأحلام مكبوتة) . وأكد رفضه لأن يكون له أتباع فيفضل أن يعلن الشخص عن استقلاليته ويسلك طريقه الخاص ، وأوضح أنه دائماً يسعى لتطوير أدواته الفنية وسيبقى يكتب الحياة كما يعيشها ويراها . وشدد على أهمية وجود المستمع فكتابة الموسيقا بلا مستمع لا تحقق معنى لأن المستمع هو الذي يمنح العمل حياته المتجددة ، وتحدث عن معاناته التي عاشها ولمسها خلال تجواله الدائم منبهاً إلى أن الحرية بالنسبة للمثقف هي شرط وجود فالثقافة الحرة الرافضة للامتثال هي المستهدفة ، وتحدث عن النضال والتحرير فمعناه أن ترفع الصوت عالياً ضد المستبدين والمتمسحين بالقانون وضد المعادين للحضارة والمستغلين للدين والأخلاق والقيم وضد البرابرة الغزاة المحتلين .. (أيها القراصنة أرفعوا أيديكم عن حناجرنا) .‏

وحول العدوان الاسرائيلي على العديسة قال في تصريح نقلته سانا بأننا نواجه عدواً شرساً اغتصب وسلب الارض بالقوة والارهاب لافتاً الى ان الجيش اللبناني وسلب الارض بالقوة والارهاب لافتاً الى ان الجيش اللبناني تصدى للعدوان الاسرائيلي في بلدة العديسة الجنوبية ببسالة حقيقية فسقط الشهداء على تراب الوطن.‏

واضاف انه انشد اغنيات الحب للام والارض والوطن في عز الحرب الاسرائيلية على بيروت الا ان ما تغير اليوم في اغنيته هو خفوت المارش ليصير لها ايقاع داخلي خاص يدافع عنها بكل شراسة وقوة.‏

وانتهى للحديث عما سيقدمه في الحفلين اللذين سيحييهما في القلعة ، ومما سيغنيه نصوصاً شعبية ونصوصاً لمحمود درويش وأدونيس وموشح للحلاج إضافة للأغاني التي لا يستغني عنها في أي حفل .. كما قام بالتعريف على الفرقة الموسيقية والكورال والمنشدين وأبرز أهمية أن هناك مشاركين سوريين في الفرقة .‏

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الجنوب السوري بين حلفاء السياسة وفرقاء النوايا..حسم عسكري أم تسوية جديدة؟      لغم أرضي يودي بحياة 3 من متطوعي "الخوذ البيضاء"      العلويون... د. محمد الأحمد*      أبراج كهرباء "جسر الشغور" تُوتر العلاقة بين "حراس الدين" و"تحرير الشام"      35 جنيها استرلينيا تضع ملكة جمال بريطانيا أمام تهمة تمويل الإرهاب      اتفاقية لإنتاج مشترك لأنظمة الصواريخ بين موسكو وأنقرة      "أحمد داود أوغلو" يطلق حزبه ويعلن معارضته لأردوغان      روسيا تعلن خروج حاملة طائراتها الوحيدة عن الخدمة