أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الإضرابات تصيب حركة النقل في معظم أنحاء ألمانيا بالشلل

توقفت الحافلات المحلية وقطارات الأنفاق والترام في معظم أنحاء ألمانيا الجمعة، في ذروة أسبوع من إضرابات الموظفين للمطالبة بظروف عمل أفضل.

كان اتحاد عمال "فير دي للخدمات" دعا إلى أسبوع من الإضرابات يستمر من الإثنين إلى السبت، على أن يكون الجمعة هو يوم الإضراب الرئيسي.

يحظى الاتحاد بدعم مجموعة نشطاء المناخ "فرايدايز فور فيوتشر" والتي دعت أنصارها للخروج للشوارع من أجل "ظروف عمل جيدة ونقل صديق للمناخ".

تأتي إضرابات هذا الأسبوع في أعقاب جولة إضرابات سابقة في الثاني من فبراير/ شباط الماضي.

يدور النزاع حول المطالبة بظروف عمل أفضل، مثل أسبوع عمل أقصر وأيام إجازة تعويضية إضافية عن العمل الليلي.

تتباين تفاصيل المطالب وتوقيت الإضرابات من موقع لآخر.

ولاية بافاريا- حيث لا تجري مفاوضات في الوقت الحالي- كانت الولاية الوحيدة التي لم تتأثر.

في وقت سابق من الاسبوع، تم التوصل إلى اتفاق بين الاتحاد وأصحاب الشركات في ولاية سارلاند الغربية الصغيرة، لإنهاء الإضرابات هناك.

تعتبر "الإضرابات التحذيرية" المحدودة كهذا الإضراب، أسلوبا شائعا في مفاوضات العقود الألمانية.

قد يواجه المسافرون في وقت قريب مزيدا من الاضطرابات نتيجة نزاع آخر قديم بين اتحاد يمثل الكثير من سائقي القطارات في ألمانيا وشركة "دويتشه بان" مشغل السكك الحديدية الرئيسي في البلاد.

كان طرفا النزاع قد عاودا الجلوس إلى طاولة المحادثات قبل شهر، بعد إضراب استمر عدة أيام نظمه اتحاد سائقي القطارات الألمانية "جي.دي.إل." والذي كانت مطالبته بتخفيض ساعات العمل من ثمان وثلثين ساعة إلى خمس وثلاثين أسبوعيا مع عدم خفض الأجور، نقطة خلاف رئيسية.

قالت "دويتشه بان" إن اتحاد سائقي القطارات الألمانية "جي.دي.إل." أنهى المحادثات يوم الخميس، مضيفا أن "جي.دي.إل" أعلن أنه لن يعقب على المحادثات قبل مؤتمر صحفي مقرر يوم الإثنين المقبل.

أ.ب
(12)    هل أعجبتك المقالة (20)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي