أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا.. ميليشيات ترهب أصحاب المحال التجارية في "نوى" لإجبارهم على دفع الإتاوات

أرشيف

تعرضت عدة محال تجارية في مدينة "نوى" غربي درعا، لاستهداف بشكل مباشر بالرصاص الحي مما أدى إلى اشتعال النار في بعضها.

وقال "تجمع أحرار حوران"، إن مجهولين استهدفوا ليل الأربعاء، عدة محلات تجارية من بينها صيدلية ومحل لبيع الدخان ومحل أخر بالقرب من الفرن الآلي بالرصاص مما أدى إلى اشتعال النار في محل لبيع الدخان بالقرب من كراج مدينة نوى.

وأضاف أن جميع المحلات الثلاثة المستهدفة تابعة لمدنيين من أهالي مدينة نوى ولا يتبعون لأي جهة عسكرية، مشيراً أن الاستهداف سبب أضراراً مادية كبيرة.

ونقل عن مصدر محلي قوله إن الغرض من الاستهداف، إجبار أصحاب المحلات على دفع أتوات مالية، مشيراً أن العناصر المهاجمة تتبع لفصائل محلية في مدينة نوى تابعة لفروع النظام الأمنية هدفها ترهيب أصحاب المحال التجارية لدفع مبالغ مالية مقابل الحماية على حسب وصفهم.

في سياق متصل، شهدت مدينة نوى صباح اليوم ذاته "الأربعاء"، تجول دورية أمنية مشتركة لقوات النظام، ونصب عدة حواجز على الطريق الواصل بين مدينة نوى وبلدة الرفيد وقامت بتفتيش السيارات والمارّة بشكل دقيق.

وأفاد بأن سيارتين من الدورية المشتركة توجهتا إلى محال تجارية داخل مدينة نوى وفرضت عليها إتاوات مالية بشكل قسري.

وفي حديث خاص من أحد أصحاب المحال التجارية، رفض الكشف عن اسمه لأسباب أمنية، قال لتجمع أحرار حوران إن عناصر ملثمين من دورية أمنية أجبروه على دفع مبلغ مالي قدره 300 ألف ليرة سورية، ومبالغ مختلفة من محال تجارية أخرى.

ولفت التجمع إلى أن هذه الأحداث تأتي بعد نحو شهر من قيام المجموعات المحلية بهجوم على منزل كانت تتحصن بداخله مجموعة تابعة لتنظيم "الدولة" أسفرت عن مقتل ستة عناصر من التنظيم، من بينهم قيادي يدعى "أسامة العزيزي".

زمان الوصل - رصد
(19)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي