أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

علماء الفلك يكتشفون ألمع نجم زائف في الكون

يقع النجم الزائف على بعد 12 مليار سنة ضوئية

اكتشف علماء الفلك ما قد يكون ألمع نجم زائف أو كويزار في الكون، وهو جرم سماوي به ثقب أسود في قلبه ينمو بسرعة كبيرة لدرجة أنه يبتلع ما يعادل شمسا يوميا.

يسطع النجم الزائف او شبه النجم الذي حطم الرقم القياسي أكثر من شمسنا بمقدار 500 تريليون مرة.

الثقب الأسود الذي يغذي هذا الكويزار بعيد أكبر بمقدار 17 مليار مرة من شمسنا، حسبما ذكر فريق بقيادة أستراليا في دورية نيتشر أسترونومي.

في حين أن الكويزار يشبه مجرد نقطة في الصور، فإن العلماء يتصورونه مكانا شرسا.

ويشبه القرص الدوار حول الثقب الأسود للنجم الزائف الإعصار الكوني.

وقال الباحث الرئيسي كريستيان وولف من جامعة أستراليا الوطنية في رسالة بالبريد الإلكتروني إن "هذا النجم الزائف هو أعنف مكان نعرفه في الكون".

رصد المرصد الأوروبي الجنوبي الجسم "جيه 0529 – 4351" خلال مسح للسماء عام 1980، لكن كان يعتقد أنه نجم.

لم يتم تحديده على أنه نجم زائف – وهو قلب المجرة النشط للغاية والمضيء – حتى العام الماضي.

حسم الأمر من خلال المشاهدات التي أجريت بواسطة التلسكوبات في أستراليا وصحراء أتاكاما في تشيلي.

وقالت بريامفادا ناتاراجان من جامعة ييل، والتي لم تشارك في الدراسة، في رسالة بالبريد الإلكتروني، إن "الشيء المثير في هذا النجم الزائف هو أنه كان مختبئا على مرأى من الجميع وتم تصنيفه بشكل خاطئ في السابق على أنه نجم".

حددت المشاهدات اللاحقة وانشاء النماذج الحاسوبية أن النجم الزائف يلتهم ما يعادل 370 شمسا سنويا، أي ما يعادل شمسا واحدة يوميا تقريبا.

يظهر التحليل الإضافي أن كتلة الثقب الأسود تبلغ 17 إلى 19 مليار مرة كتلة شمسنا، وفقا للفريق. وهناك حاجة إلى مزيد من المشاهدات لفهم معدل نمو هذا الثقب.

يقع النجم الزائف على بعد 12 مليار سنة ضوئية، وهو موجود منذ الأيام الأولى لنشوء الكون. والسنة الضوئية تساوي 5.8 تريليون ميل.

أ.ب
(24)    هل أعجبتك المقالة (23)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي