أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إطلاق حملة "شتاء الخيام" لإغاثة مليوني نازح في الشمال السوري

أكثر من مليوني نازح يعانون بشكل هائل من ضعف الخدمات

أطلق في الشمال السوري حملة "شتاء الخيام"، بهدف الحشد والمناصرة لدعم المخيمات وقاطنيها الذين يعانون في كل شتاء السيول والأمطار التي تجعل من خيامهم أثرا بعد عين.

وأكد فريق "منسقو استجابة سوريا"، أن الحملة تهدف لمناصرة أكثر من 2,016,344 نازح ضمن 1,873 مخيم بينهم 604, 903 امرأة و 887,192 طفل، إضافة إلى 83,784 من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وشدد على أن أكثر من مليوني نازح يعانون بشكل هائل من ضعف الخدمات والعمليات الإنسانية وسط مصاعب أبرزها "ظاهرة الصرف الصحي المكشوف ضمن مخيمات النازحين وتشكل نسبة 61% من المخيمات، وغياب المياه النظيفة والصالحة للشرب عن 48 % من مخيمات النازحين".

وأوضح أن أكثر من 23% من إجمالي المخيمات تحوي بين سكانها مصابين بأمراض جلدية، وتعتبر أكثر من 69 % من المخيمات لا تحوي نقاط تعليمية أو مدارس، حيث يضطر الأطفال إلى قطع مسافات طويلة ضمن العوامل الجوية المختلفة للحصول على التعليم في المدارس.

وتواجه 86 % من المخيمات أزمة تأمين الغذاء نتيجة ضعف الاستجابة الإنسانية ضمن هذا القطاع، في حين تواجه نسبة 94 % من المخيمات أزمة الخبز وارتفاع أسعاره، وأكثر من 79 % من طرقات المخيمات غير معبدة، في حين تبلغ تشكل طرقات المخيمات العشوائية التحدي الأكبر حالياً كونها ترابية ولا تصلح لحركة الآليات.

-وتعاني أكثر من 87 % من المخيمات من انعدام العيادات المتنقلة والنقاط الطبية، الأمر الذي يزيد من مصاعب انتقال المرضى إلى المشافي المجاورة، وتعتبر 66 % من أراضي المخيمات غير معزولة، في حين تبلغ النسبة 92 % لعزل جدران واسقف الخيم، وفقا للفريق.

زمان الوصل
(12)    هل أعجبتك المقالة (10)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي