أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الجيش الأردني يشتبك مع مهربين على حدود سوريا

قوات من حرس الحدود الأردني - أ ف ب

أعلن الجيش الأردني، السبت، حدوث اشتباكات مسلحة مع مهربين من سوريا، ما أدى إلى إصابة وضبط عدد منهم، وإحباط تهريب مواد مخدرة.

جاء ذلك في بيان للجيش الأردني على موقعه الرسمي، قال فيه: "تجري ومنذ الساعة الثانية فجرا من صباح اليوم السبت (بالتوقيت المحلي)، اشتباكات مسلحة ما بين قوات حرس الحدود ومجموعات مسلحة كبيرة من المهربين على الحدود الشمالية للمملكة وضمن منطقة مسؤولية المنطقة العسكرية الشرقية".

وأضاف أن "هذه الاشتباكات أسفرت لغاية الآن عن إصابة وضبط عدد من المهربين وإحباط تهريب كميات كبيرة من المخدرات والأسلحة"، دون تفاصيل.

وأكد أن "يجري طرد المجموعات المسلحة إلى الداخل السوري".

والجمعة، أعلن مصدر أردني، تنفيذ غارتين جويتين على مواقع داخل الأراضي السورية (لم يحددها)"، مبينا أنها تأتي "في إطار ملاحقة مهربي المخدرات الذين يقومون بتصدير السموم للمملكة"، بحسب وفق ما نشره تلفزيون "المملكة" (رسمي)، على موقعه الإلكتروني نقلا عن المصدر الذي لم يسمه.

وفي 31 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، قال الجيش الأردني في بيان إن المملكة تواجه "حملة مسعورة" من تجار المخدرات ومهربي الأسلحة، محذرا من خطورة امتلاكهم "قوة عسكرية" لمواجهة القوات الأمنية.

وخلال الأيام القليلة الماضية، نفذ الأمن الأردني سلسلة مداهمات شرقي البلاد، بعد اشتباكات بين الجيش ومجموعات مسلحة على الحدود مع سوريا، أسفرت عن مقتل وإصابة عدد منهم والقبض على آخرين وضبط مواد مخدرة وصواريخ وتدمير سيارة محملة بالمواد المتفجرة.

وشهد الأردن، منذ سنوات، مئات المحاولات للتسلل إلى أراضي المملكة والتهريب، خاصة من سوريا (شمال) والعراق (شرق)، نتيجة تردّي الأوضاع الأمنية في البلدين الجارين.

الأناضول
(19)    هل أعجبتك المقالة (20)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي