أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"استجابة سوريا": استخدام الخيم القماشية أحد أبرز أسباب انتشار الحرائق

من مخيمات إدلب - الأناضول

وثق فريق "منسقو استجابة سوريا"، 163 حريقاً في مخيمات الشمال السوري منذ بداية العام، تسببت باحتراق أكثر من 223 خيمة، ووفاة 5 مدنيين بينهم امرأة و3 أطفال، وإصابة 24 مدنياً بينهم 8 نساء و8 أطفال.

وقال في تقرير له: "بالتزامن مع انخفاض درجات الحرارة في شمال غرب سوريا وبدء منخفض جوي جديد في المنطقة، سجلت مخيمات النازحين عددا من الحرائق خلال الساعات الماضية، ما رفع عدد الحرائق ضمن المخيمات منذ مطلع العام الحالي إلى 163 حريقاً، أدت إلى احتراق أكثر من 223 خيمة، كما سببت وفاة 5 مدنيين بينهم امرأة و3 أطفال، وإصابة 24 مدنياً بينهم 8 نساء و8 أطفال.

وأضاف أن "انخفاض درجات الحرارة بشكل كبير واعتماد النازحين على وسائل التدفئة البدائية غير الصالحة للاستخدام داخل المخيمات والاعتماد على مواقد الطهي داخل الخيم يزيد من خطورة اشتعال الخيام بشكل أكبر، وخاصةً أن 90% من العائلات النازحة تعتمد على مواد تدفئة غير صالحة (مواد بلاستيكية، نفايات،..) داخل الخيم وسط انعدام وجود أماكن آمنة نسبياً للحد من الحرائق، مع توقع بزيادة وتيرة الحرائق ضمن المخيمات خلال الفترة القادمة نتيجة انخفاض درجات الحرارة بشكل مستمر".

وأشار إلى أن استخدام الخيم القماشية يعتبر أحد أبرز أسباب انتشار الحرائق داخل الخيم، وعدم توفر العوازل، حيث يبلغ عدد المخيمات التي تغيب عنها العوازل اللازمة لمنع الحرارة أو الحرائق أكثر من 98 % من المخيمات.

وكرر الفريق المناشدة للمنظمات الإنسانية العاملة في محافظة إدلب وريفها، العمل على تحسين الوضع الإنساني للنازحين في المخيمات وتأمين المستلزمات الضرورية لمنع تكرار تلك الحرائق أو انتشارها.

كما طالب بإنشاء نقاط إطفاء ضمن التجمعات الأساسية والكبرى في المخيمات، تضم عناصر متدربين على التعامل مع الحرائق لتلافي وقوع ضحايا.

وشدد على ضرورة إيجاد أماكن سكن مناسبة للنازحين تستطيع مقاومة الظروف المختلفة وذلك بالقرب من مراكز المدن والتجمعات السكنية، ريثما تتهيأ الظروف الملائمة لعودة النازحين إلى مدنهم وقراهم والتي تعتبر الحل الكامل لقضية المخيمات في شمال غرب سوريا.

زمان الوصل
(13)    هل أعجبتك المقالة (13)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي