أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أعداد قتلى الخلافات العشائرية تتصاعد في درعا

مقاتل في ريف درعا - جيتي

لقي شاب مصرعه أمس الأربعاء، بإطلاق نار من قبل مسلحين في مدينة "إنخل" شمال درعا.

وقال "تجمع أحرار حوران"، إن الشاب "علي نصر القادري الحايك" قتل وأصيب "عدنان الصايل" بجروح جراء استهدافهما بإطلاق نار مباشر من قبل مسلحين من "آل الناصر" في مدينة "إنخل" شمالي درعا.

وأضاف أن الاستهداف جرى بالقرب من "المدرسة 18"، غربي مدينة إنخل، بواسطة أسلحة رشاشة، وذلك على إثر خلاف قديم يتجدد من فترة لأخرى بين العائلتين، موضحا أن اشتباكات اندلعت بين مسلحين من العائلتين، وسط حالة من التوتر تشهده المدينة.

وأشار إلى أن اشتباكات اندلعت في تموز الفائت، بين مسلحين من "آل الحايك" وآخرين من "آل الناصر" في المدينة، أدت إلى مقتل الشاب "عبد الله محمد حسين الناصر" وإصابة 8 آخرين بجروح متفاوتة.

ولفت إلى أن المسلحين من "آل الحايك" فروا حينها من منازلهم، وقام مسلحون من "آل الناصر" بإحراق عدد من المنازل والمحال التجارية.

وأكد التجمع على أن هذه ليست الحادثة الأولى التي يحدث خلالها اشتباكات بين العشائر في محافظة درعا، ففي 25 من تشرين الثاني الجاري، قتل الشاب "عدوي أحمد العدوي" برصاص شاب آخر في المدينة، إثر خلاف حصل بينهما، تبعه إحراق وتفجير منازل في المدينة.

وفي العاشر من الشهر ذاته، قتل 3 أشخاص وأصيب آخرين جراء اشتباكات اندلعت في بلدة معربة شرقي درعا، بين عناصر تابعين للواء الثامن من جهة، ومجموعة مسلحة يتهمها اللواء بتنفيذ عمليات اغتيال وتجارة المخدرات من جهة أخرى يقودها المدعو "أحمد السالم"، وذلك على إثر مقتل الإعلامي "محمود سعيد الكفري" (الحربي) برصاص عنصر تابع للمجموعة.

وفي 4 من الشهر ذاته، قتل 6 أشخاص وأصيب آخرين بجروح جراء خلاف عشائري تطور لاستخدام السلاح في مدينة جاسم شمالي درعا، حيث بدأ الخلاف بين الشابين "راتب أيوب الحاج علي" و "محمد عواد الصالح الجباوي" وانتهى بمقتل الأخير بإطلاق نار في منزله.

زمان الوصل
(15)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي