أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

طائرة روسية تستهدف مخيما للنازحين وترتكب مجزرة غرب إدلب

بالقرب من مدينة جسر الشغور - الدفاع المدني

ارتكبت الطائرات الحربية الروسية مجزرة مروعة اليوم الثلاثاء، راح ضحيتها 13 مدنياً بين قتيل وجريح بينهم أطفال ونساء، إثر استهداف مخيم للنازحين بالقرب من مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، الواقعة ضمن ما يُعرف بمنطقة "خفض التصعيد الرابعة" (إدلب وما حولها)، شمال غرب سوريا.

وقالت مصادر محلية لـ "زمان الوصل"، إن 5 مدنيين (طفلان و3 نساء) قُتلوا اليوم الثلاثاء، كحصيلة أولية، بالإضافة إلى جرح 8 مدنيين آخرين بينهم نساء وأطفال، غالبيتهم نازحون من قرية الصحن في منطقة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، إثر استهداف الطائرات الحربية الروسية بعدة غارات جوية مخيماً للنازحين (مخيم أهل سراقب) عند مفرق قرية الحمامة القريبة من مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي.

وكان 3 مدنيين قد أُصيبوا ليل الإثنين بجروح متفاوتة، إثر استهداف قوات النظام وروسيا بصواريخ "فوسفورية" (حارقة) محرمة دولياً، مخيماً للنازحين في بلدة التوامة بريف حلب الغربي، شمال غرب البلاد.

وصعدت قوات النظام وروسيا من القصف الجوي والأرضي خلال الشهر الجاري، ما أسفر عن مقتل وجرح عشرات المدنيين غالبيتهم من النساء والأطفال، لاسيما أن القصف تركز غالبيته على مخيمات النازحين، والمدارس، والأحياء السكنية المأهولة بالسكان، الأمر الذي تسبب بحركة نزوح جديدة إلى المناطق الآمنة نسبياً شمال سوريا.

زمان الوصل
(93)    هل أعجبتك المقالة (52)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي