أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

هيئة مراقبة الإنترنت بأستراليا تغرم "إكس" 385 ألف دولار لعدم معالجة المحتوى المسيء للأطفال

ذكرت هيئة مراقبة سلامة الإنترنت في أستراليا، الاثنين، أنها فرضت غرامة قدرها 610500 دولار أسترالي (385 ألف دولار أمريكي) على منصة التواصل الاجتماعي الشهيرة (إكس)، تويتر سابقا، لفشلها في تقديم "شرح كامل" حول كيفية تعاملها مع محتويات الاستغلال الجنسي للأطفال.

تصف الهيئة الأسترالية نفسها بأنها أول مؤسسة حكومية في العالم مكرسة للحفاظ على أمان الأشخاص على الإنترنت.

وأرسلت الهيئة إخطارات بشأن الشفافية أوائل العام الحالي إلى (إكس) ومنصات تواصل اجتماعي أخرى تشكك في جهود ما تفعله هذه المنصات للتصدي لانتشار الاستغلال الجنسي للأطفال، والبث المباشر لاعتداءات جنسية بحق الأطفال.

قالت جولي إنمان غرانت، رئيسة الهيئة الاسترالية، إن (إكس) و(غوغل) لم تلتزما بالتعامل مع هذه الإخطارات بسبب فشلهما في الرد بشكل مناسب على عدة أسئلة.

وأضافت أن منصة إكس، التي أعاد مالكها الجديد، إيلون ماسك، تسميتها، كانت أسوأ المخالفين لعدم تقديمها إجابات على بعض الأسئلة ومن بينها عدد الموظفين الذين يعملون على منع المحتويات الضارة وغير القانونية منذ تولي ماسك للمسؤولية.

"أعتقد أن هناك درجة من التحدي. إذا كان لديك نظام للموارد البشرية أو كشوف المرتبات، فستعرف عدد الموظفين في كل فريق"، بحسب غرانت.

لم ترد منصة إكس على مكالمات الأسوشيتدبرس لطلب التعليق.

بعد أن أكمل ماسك استحواذه على الشركة في أكتوبر/ تشرين أول من العام الماضي، خفض التكاليف بشكل كبير، وتخلص من آلاف الموظفين.

تستطيع إكس الطعن على هذه الغرامة في المحكمة الفيدرالية الأسترالية.

لكن المحكمة قد تفرض غرامة تصل إلى 780 ألف دولار أسترالي (493402 دولار أمريكي) يوميًا منذ مارس/ آذار الماضي عندما خلصت هيئة مراقبة سلامة الإنترنت لأول مرة أن (إكس) لم تمتثل لإخطارها.

أ.ب
(62)    هل أعجبتك المقالة (64)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي