أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الاقتتال مع "مجلس دير الزور" يدفع "قسد" للانسحاب من خطوط التماس مع النظام

مقاتل من "قسد" في ريف الحسكة - أرشيف

انسحبت مجموعات "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) اليوم الجمعة، من عدة قرى وبلدات بريف دير الزور الشرقي، القريبة من خطوط التماس مع النظام السوري، وذلك بعد معارك عنيفة مع مقاتلي "مجلس دير الزور العسكري" وأبناء العشائر، شرق سوريا.

وقالت مصادر مُطلعة لـ "زمان الوصل"، إن مقاتلي "مجلس دير الزور العسكري" تمكنوا اليوم الجمعة، بالاشتراك مع أبناء العشائر العربية، من السيطرة على بلدات "الشحيل، وذيبان، وهجين، والباغوز، والبوخاطر، والكشمة، والشعفة، والسوسة، وغرانيج، والبخرة، وأبو حمام، والجرذي، وسويدان، ودرنج، والحوايج، والصبحة" بريف دير الزور الشرقي، وذلك بعد معارك عنيفة مع قوات "قسد" التي انسحبت من المناطق المذكورة أعلاه بشكلٍ كامل.

وأكدت المصادر، أن مقاتلي العشائر تمكنوا من السيطرة على غالبية مدينة "البصيرة" بريف دير الزور الشرقي، مُشيرةً إلى أن جميع المناطق التي سيطر عليها مقاتلو المجلس مع أبناء العشائر، والتي انسحبت منها قوات "قسد" تقع على خطوط التماس مع قوات النظام والميليشيات الإيرانية بريف دير الزور الشرقي.

وأشارت المصادر، إلى أن عدد المنشقين عن "قسد" اليوم الجمعة، تجاوز 80 عنصراً في المناطق التي تم الإستيلاء عليها، تزامن ذلك مع وقوع عدد من القتلى والجرحى في صفوف الطرفين، بالإضافة إلى اغتنام سيارة، وعربات مدرعة، والأسلحة الفردية.

وكان أكثر من 30 عنصراً من قوات "قسد" قد قُتلوا وجرحوا يوم أمس الخميس، إثر هجوم موسع نفذه مقاتلو "مجلس دير الزور العسكري" بالاشتراك مع أبناء العشائر في عدة مناطق من أرياف دير الزور الغربية، والشرقية، والشمالية، بالإضافة إلى أسر وإنشقاق قرابة الـ 50 عنصراً غالبيتهم في مدينة "البصيرة" ومحيطها شرق المحافظة.

وكانت قوات "قسد" قد اعتقلت مساء الأحد، قائد "مجلس دير الزور العسكري"، أحمد الخبيل، مع عدد من قادة الصف الأول العاملين ضمن المجلس، وذلك بعد دعوته إلى اجتماع طارئ في مقر "مظلوم عبدي" قائد "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في محطة "الوزير" ضمن مدينة الحسكة، شمال شرق سوريا، الأمر الذي دفع مقاتلي المجلس وأبناء قبيلة "العكيدات" لمهاجمة حواجز "قسد" في أرياف دير الزور مطالبين بالإفراج عن قادة المجلس.

زمان الوصل
(25)    هل أعجبتك المقالة (30)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي