أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الجفاف يهجر السوريين إلى المدن

اقتصاد | 2010-06-25 00:00:00
الجفاف يهجر السوريين إلى المدن
رويدا مباردي

يتزايد عدد السوريين الذين يهاجرون الى دمشق وغيرها من المدن السورية بحثا عن العمل بسبب تضررهم من الجفاف، الذي يصيب منذ ثلاث سنوات شمال شرق البلاد وهي المنطقة التي كانت تعد سابقاً اهراءات الحبوب في سوريا.

وبدأ برنامج التغذية العالمي مطلع حزيران/يونيو توزيع سلات غذائية (أرز، حمص، طحين، زيت) على 200 الف شخص في المناطق الاكثر تضرراً، وهي الرقة والحسكة ودير الزور.

واكدت المسؤولة في برنامج التغذية العالمي سالي موزاميل ان "الوضع صعب للغاية" في شمال شرق سوريا حيث ستستفيد عشرات الاف العائلات من هذه المساعدات.

وبذلك تكون هذه هي المرة الثانية التي يتم فيها توزيع مساعدات غذائية بحسب برنامج لمكافحة الجفاف وضعته هيئة الامم المتحدة العام الماضي.

ميسر درويش الحسن (22 عاماً) جاء منذ ثلاثة شهور برفقة عائلته الى دمشق حيث وجد عملا في مصنع بأجر شهري لا يتعدى 200 دولار.

ويقول ان "مردود المحصول انخفض الى 70%" في دير الزور التي قدم منها.

واضاف الحسن الذي بقي اخوه في بلدته يزرع القمح وقصب السكر، ان الوضع صعب، فبالاضافة الى الجفاف الذي تعاني منه المدينة فان "المازوت اصبح غالياً" بسبب خفض الدعم الحكومي للمحروقات.

وهاجر اكثر من مليون شخص من المناطق الشمالية الشرقية الى المدن، بحسب الامم المتحدة، ولم يعد لدى المزارعين من مردود كاف وليس هناك ما يقتاتون عليه.

ويقدر انتاج محصول القمح، الذي يعد ثروة استراتيجية في سوريا، بـ3.3 مليون طن لهذا العام بينما كان يبلغ 4.1 مليون طن في عام 2007.

وقالت صحيفة البعث الناطقة باسم الحزب الحاكم في عددها الثلاثاء "سنضطر الى الاستيراد للسنة الثالثة على التوالي"، مشيرة الى ان احتياجات السوق المحلية تقدر بنحو 4 ملايين طن.

وبادرت الحكومة نتيجة ذلك الى اتخاذ اجراءات عاجلة كالمساعدات واعادة جدولة القروض ومنح اعفاءات ضريبية للمشاريع الاستثمارية.

واعلن نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية عبد الله الدردري السبت ان حجم الاستثمارات الحكومية لمحافظة دير الزور تضاعف خلال الخطة الخمسية القادمة ليصل الى 21 مليار ليرة سورية (420 مليون دولار) مقابل 11 ملياراً في الخطة الخمسية العاشرة.

ونادى الدردري القطاع الخاص المشاركة باستثمارات تساوي قيمتها تقريبا قيمة الاستثمارات الحكومية المرصودة للحد من معدلات البطالة والفقر، واعلن عن مشرع سد بهذه المنطقة بكلفة مليار يورو يؤمن ادخال نحو 30 الف هكتار في الاستثمار الزراعي.

وكشف متقاعد عسكري (50 عاماً) فضل عدم الكشف عن اسمه ويعيش بالقرب من دمشق منذ 33 عاماً ان "مدينة دير الزور كانت خضراء بينما تعاني اليوم من الجفاف حيث اصبحت حقولها تشبه الصحراء بينما جف نهر الخابور".

وعبر عن "دهشته العميقة" لرؤية عدد المهاجرين الكبير الذين فروا من الظروف المعيشية الصعبة واستقروا في ضواحي دمشق ودرعا (جنوباً).

ويوضح شيرغو الذي غادر قبل شهرين قريته الام الدرباسية (في محافظة القامشلي، شمال) واستقر في دمشق بعد ان انخفض انتاج القمح والقطن بانه "تحول الى سائق سيارة اجرة".

وطلب محافظ الحسكة معذي نجيب سلوم في رسالة نشرتها الصحافة الرسمية من السلطات جدولة القروض الزراعية للموسم الزراعي الشتوي 2009/2010 بسبب "رداءة الموسم الزراعي الحالي بالنسبة للمحاصيل الشتوية وتدني الانتاج بنسبة تزيد عن 60% بسبب قلة الهطولات المطرية بالاضافة الى اصابة الاقماح المزروعة بمرض الصدأ الاصفر".

 

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مواقع إسرائيلية..القصف استهدف مقر القيادة الإيرانية داخل مطار دمشق      هنا إدلب..الصاروخ روسي والمنفّذ إيراني والضحايا سوريون      الداخلية التركية: القبض على "خاطف الجثث" في عفرين      رقصة الموتى الأخيرة.. جدارية يبعث فيها فنان يمني رسالة لفرنسا      في اليوم العالمي للطفل.. تقرير يوثق قتل عشرات آلاف الأطفال في سوريا      ضحايا وحرائق.. ميليشيات إيرانية تقصف مخيما للنازحين على الحدود السورية التركية      " فيسبوك" تُطلق تطبيقا جديداً لصناعة "الميمات"      مجزرة روسية جديدة في "معرة النعمان"