أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

دمشق.. النظام يستخرج دفائن مالية لتنظيم الدولة في "الحجر الأسود"

أرشيف

عثر فرع الأمن العسكري خلال الأيام الماضية، على دفائن تعود لتنظيم "الدولة" على أطراف حي "الحجر الأسود" من جهة بلدة "السبينة"، بالقرب من معمل "بردى للبرادات"، بحسب موقع "صوت العاصمة".

ونقل الموقع عن شهود عيان قولهم، إن دوريات تابعة للأمن العسكري برفقة آليات دخلت المنطقة وقامت بعمليات حفر استمرت 8 ساعات انتهت بإخراج صناديق وبراميل مدفونة ومغلفة بأكياس بلاستيكية.

وقالت مصادر الموقع إن الصناديق والبراميل المستخرجة تحوي مبالغ مالية بالدولار الأمريكي، لم يتمكن التنظيم من إخراجها خلال مغادرته المنطقة نحو البادية السورية صيف 2018.

وأضافت المصادر أن عمليات الحفر جرت بإشراف مباشر من أحد المسؤولين الأمنيين سابقاً لدى التنظيم والمعروف باسم "ابو بكر الأمني" الذي حضر بلباس مدني برفقة دورية الأمن العسكري، وتجول بعد انتهاء عمليات الحفر بين المنازل والأبنية السكنية التي كان يستخدمها التنظيم خلال فترة تواجده في الحجر الأسود.

وأكدت المصادر أن الحالة لتي ظهر فيها "أبو بكر الأمني" لا تدل على أنه كان معتقلاً لدى النظام، أو مجبراً على تقديم معلومات للأمن العسكري حول أماكن الدفائن، حيث كان يتجول بحرية كاملة ويتنقل بين المقرات السابقة للتنظيم، وقام بتصوير عدد من منازل الحي قبيل مغادرته برفقة الدورية.

ورجّحت مصادر "صوت العاصمة" أن يكون "أبو بكر" قد عقد صفقة مع الأمن العسكري، المسؤول أمنياً عن المنطقة وملف التنظيم منذ سنوات، للعودة إلى حياته الطبيعية مقابل تقديم معلومات حول دفائن التنظيم في المنطقة، مؤكدة أن أبو بكر كان قد غادر مع مجموعات داعش نحو البادية خلال عملية الإخلاء التي جرت قبل سنوات.

وتنقل "أبو بكر" خلال فترة سيطرة التنظيم على المنطقة بين عدة مناصب، أولها كان فيه مسؤولاً عن أحد الحواجز في حي الحجر الأسود لينتقل للعمل بعدها كمساعد أمني لآخر أمراء التنظيم في المنطقة والمدعو أبو هشام الخابوري، ليتولى بعدها المسؤول الأمني لولاية دمشق كاملة قبل مغادرة المنطقة.

وذكر الموقع أن مجموعة تعمل بالتعفيش أبلغت أواخر كانون الثاني الفائت على برميل معدني مدفون في أحد آبار الماء المهجورة في حي الحجر الأسود يعود لتنظيم الدولة إبان تواجدهم في المنطقة عُثِر بداخله على حقيبة فيها مبلغ مليون دولار أمريكي إضافة لأسلحة حربية ومسدسات وأحزمة ناسفة كانت مخبأة ضمن البرميل.

وبحسب مصادر صوت العاصمة حينها فإنّ عمال التعفيش قاموا بإبلاغ الضابط المسؤول عنهم عند رؤيتهم للمتفجرات والأسلحة والذي قام بإحضار دورية واستخراج البرميل من البئر.

زمان الوصل - رصد
(101)    هل أعجبتك المقالة (56)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي