أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

استقالة وليد جنبلاط من رئاسة الحزب التقدمي الاشتراكي

جنبلاط - أرشيف

أعلن الزعيم الدرزي اللبناني وليد جنبلاط (73 عاما)، الخميس، استقالته من رئاسة "الحزب التقدمي الاشتراكي"، ودعا إلى مؤتمر انتخابي في 25 يونيو/ حزيران المقبل.

وقال جنبلاط، في بيان، إنه يعلن استقالته من رئاسة الحزب ومجلس قيادته الحالي.

ودعا إلى "مؤتمر عام انتخابي في 25 حزيران (يونيو) المقبل وإتمام التحضيرات اللازمة عملا بأحكام دستور الحزب ونظامه الداخلي"، بحسب البيان.

وتعقيبا على الاستقالة، اكتفى أمين السر العام للحزب ظافر ناصر بقوله للأناضول إن "المؤتمر العام الانتخابي محطة طبيعية في مسار العمل الحزبي، والانتخابات أيضا مسار اعتدنا عليه في الحزب، وقرار اليوم تأكيد لهذا المسار الطبيعي".

وورث جنبلاط زعامته السياسية عن أبيه المفكر والسياسي كمال جنبلاط مؤسس الحزب التقدمي الاشتراكي في لبنان والذي جرى اغتياله عام 1977.

وتمثل الحزب في البرلمان كتلة "اللقاء الديمقراطي" وتضم 9 نواب من أصل 128 ويرأسها النائب تيمور جنبلاط نجل وليد جنبلاط.

وعُرف جنبلاط بمواقفه المعارضة للنظام السوري، لا سيما بعد اغتيال رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق رفيق الحريري عام 2005.

وعلى الرغم من التحالف بين جنبلاط ورئيس المجلس النيابي نبيه بري (شيعي)، إلا أن كتلة جنبلاط لم تؤيد مؤخرا ترشيح سليمان فرنجية (حليف بري و"حزب الله") لرئاسة الجمهورية.

ويشهد لبنان أزمة سياسية حادة، حيث فشل البرلمان خلال 11 جولة منذ سبتمبر/ أيلول 2022 في انتخاب رئيس جديد للبلاد خلفا لميشال عون الذي انتهت ولايته بنهاية أكتوبر/ تشرين الأول 2022.


الأناضول
(48)    هل أعجبتك المقالة (40)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي