أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

المصالحة والانتخابات المحلية ضدان لا يلتقيان... عطا مناع

مقالات وآراء | 2010-06-11 00:00:00

تشهد الضفة الغربية المحتلة حالة من الحراك على مدار الساعة كمقدمة لإجراء الانتخابات المحلية، ويستطيع المتتبع التيقن أن الضفة انسلخت عن العالم الخارجي وأصبحت أسيرة متقوقعة تسيطر عليها الضبابية وعاجزة عن متابعة التطورات المتلاحقة والغير مسبوقة للصراع الفلسطيني الإسرائيلي الذي دشنته حركة التضامن العالمية مع شعبنا في قطاع غزة والتي دفعت ثمن موقفها دما.
ويبدوا أن الضفة الغربية بتلاوينها السياسية والاجتماعية عاجزة عن قراءة التداعيات الجديدة التي فرضت واقعاً يقول أن دولة الاحتلال الإسرائيلي في الزاوية، وان العالم ينادي بصوت واحد لرفع الحصار عن قطاع غزة، وان المبادرات المتلاحقة لقوى التضامن العربية والعالمية قررت عدم السكوت، وألحقت قرارها بالتحضير لأساطيل من سفن كسر الحصار على قطاع غزة من لبنان وإيران والدول الأوروبية.
هذا الوضع أحرج الفلسطينيين وبالتحديد أطراف الانقسام الذين تقدموا خطوة للامام للخروج من المأزق، فكيف ينتفض العالم من اجلنا ونحن لا زلنا ندور في الحلقة المفرغة؟؟
مصر فتحت معبر رفح مرغمة، والرئيس الأمريكي باراك اوباما يدعو لإيجاد حل لحصار قطاع غزة، والاتحاد الأوروبي يخرج عن صمته، ورئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان يعلن أنة سيشارك بمرافقة السفن الحربية في أساطيل كسر الحصار المفروض على شعبنا في قطاع غزة، والحرس الثوري الإيراني يعلن استعداده مرافقة السفن الإيرانية القادمة لكسر الحصار.
كما أسلفت فرضت الأحداث نفسها على الساحة الفلسطينية ، فكانت مبادرة المصالحة، ووفد الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية وأعضاء من أللجنة المركزية لفتح لزيارة غزة، وإعلان الرئيس عباس رغبته لزيارة غزة المحاصرة، وأنة كان ينوي تقديم طلب للأمم المتحدة لفك الحصار عن غزة، ناهيك عن الترتيبات لفتح معبر رفح بشكل دائم وتصريحات عضو اللجنة المركزية لحركة فتح نبيل شعث بهذا الخصوص.
الاقتصادي منيب المصري يكشف عن زيارة الرئيس عباس لغزة قريباً، وعن لجنة المصالحة التي تضم ناصر الدين الشاعر القيادي في حركة حماس وشخصيات وطنية فلسطينية واقعية ومتوازنة، وهذا يعني أن الحراك على الساحة الفلسطينية باتجاه إنهاء الانقسام جاد رغم اقتناعي بعدم الإفراط في التفاؤل.
هذا التحرك يتطلب وقفة من قبل الفصائل الفلسطينية وحكومة فياض التي تحضر للانتخابات المحلية في الضفة الغربية فقط، مما يدعونا للشك في خطوات حسن النوايا باتجاه التصالح، فلا يجوز الذهاب إلى المصالحة والانتخابات في نفس الوقت في ظل أن حركة حماس والجهاد الإسلامي أعلنت مقاطعتهما للانتخابات، واليوم تنضم جبهة النضال الشعبي إلى أقطاب المقاطعة بعد الإعلان الذي جاء على لسان الناطق باسمها عوني ابوغوش الذي أكد على تغليب الخيار الديمقراطي والتعددية، كما طالب العديد من المستقلين ورجال الدين ومثقفين بتأجيل الانتخابات منعاً لترسيخ الانقسام الفلسطيني.
المستجدات تفرض نفسها على الحكومة الفلسطينية والفصائل التي أعلنت نيتها خوض الانتخابات، لأننا لسنا بصدد لعبة انتخابية هي بالأساس تعبر عن استعراض العضلات ولا تمت للمنهج الديمقراطي لأنها بكل بساطة لا تتعامل مع الديمقراطية كمنهج حياة للشعب الفلسطيني ولا يحتاج المتتبع لجهد للوصول لهذه الحقيقة، وبالتالي من غير المعقول التشدق بالديمقراطية بعيداً عن مليون ونصف المليون فلسطيني في قطاع غزة.
قد يكون من الحكمة السياسية والوطنية تأجيل الانتخابات طالما أن التأجيل يتقدم بالشعب الفلسطيني خطوة إلى الأمام، وعلينا كفلسطينيين أن نتناغم مع حركة التضامن العالمية، علينا أن لا نقنع أنفسنا أننا ديمقراطيون، وننظر إلى كوريا الجنوبية على المثال كيف قلصت زيارة شمعون بيرس وألغت جامعاتها منح بيرس الدكتوراه الفخرية احتجاجاً على مجزرة أسطول الحرية، وكوريا واحدة من عشرات الدول التي خرجت شعوبها إلى الشوارع تضامناً مع الشعب الفلسطيني واستنكاراً لجرائم الاحتلال.
إذا جرت الانتخابات ستكون بمثابة مسمار في نعش منظمة التحرير الفلسطينية، وسيعاني اليسار الفلسطيني من التداعيات ألاستراتيجيه لهذه الانتخابات، وستدفع حركة فتح الثمن غالياً حتي لو سيطرت على كافة البلديات والمجالس، لان الانتخابات البلدية والمحلية لها طابع سياسي في المضمون رغم الحديث عن البعد ألخدماتي.
قد يكون المطلون من الحكومة الفلسطينية والرئيس محمود عباس الإقدام على خطوة شجاعة من شأنها التريث في إجراء الانتخابات المحلية في الضفة الغربية والإصغاء لصوت العقل الصادر عن شرائح فلسطينية تنادي بتأجيل الانتخابات على اعتبار أن الانتخابات ليست غاية وإنما وسيلة لخدمة الجمهور، ومن غير المجدي الذهاب لانتخابات تستثني شريحة واسعة من الشعب الفلسطيني.
إن الانتخابات المحلية والانقسام الفلسطيني ضدان لا يلتقيان، وفي اعتقادي ستسقط كل الشعارات التي تنادي بالوحدة وجسر الفجوة بين الشعب الفلسطيني الواحد الذي تتهدده المخاطر، والكرة ألان في ملعب منظمة التحرير الفلسطينية وبالتحديد اليسار الفلسطيني وإذا صح ما نقل عن جبهة النضال الشعبي بأنها ستقاطع الانتخابات فهذا يعني أن الفرصة ما زالت قائمة لمراجعة الذات واستخلاص العبر للخروج بموقف يحافظ على ما تبقى لنا، وإنقاذ أنفسنا من العصبوية والعشائرية التي تناطح قامتها قامة الوطن.








التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
قصف صاروخي يستهدف قاعدة أمريكية في العراق      تركيا: أي عقوبات على أمريكية ستعتبر بمثابة عدم احترام للسيادة      قتلى وجرحى للأسد وميليشيات إيران في ريف إدلب      درعا..محاولة اغتيال رئيس بلدية "الصنمين" والنظام يعتقل رئيس بلدية "الكرك الشرقي"      مسلحون يهاجمون حاجزا عسكريا للأسد في "دوما"      الحكم على قاتل عائلة سورية بالإعدام في "أربيل"      "النخبة" تتهم "قسد" بأنها صادرت سلاحها وعرضته على أنه سلاح لـ"خلايا التنظيم      بومبيو: نريد العمل مع روسيا لإنهاء الصراع في ليبيا