أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

محام لبناني يحذر: اعتقال نحو 150 لاجئا سوريا تمهيدا لترحيلهم

من مخيمات عرسال - أ ف ب

حذرالمحامي اللبناني طارق شندب السلطات اللبنانية من عزمها على إعادة أكثر من 150 لاجئا سوريا للنظام السوري.

وأكد المحامي "شندب" المعروف بمناصرته للثورة السورية لموقع "زمان الوصل" أن نحو 150 لاجئا سوريا بين طفل وامرأة ورجل معتقلون حاليا بين الحدود اللبنانية السورية.

ونقل "شندب" عن مصادر مقربة من إحدى العائلات التي تم ترحيلها أنه تم فصل الرجال عن النساء وأبلغوهم أن اليوم الخميس سيشهد تسليمهم للنظام في دمشق‬⁩ في منطقة "المصنع" الحدودية.

وأردف المحامي اللبناني "إن صحافيا موثوقا أبلغني أن شقيق صديقه العسكري المنشق وزوجته وأطفاله أصبحوا في مكان وهو في مكان أخر، حيث لا تستطيع زوجته واطفالها الوصول إليه".

وقال شندب:"أمامنا ساعات للصباح لإنقاذ هذه العوائل السورية من الموت، الدولة اللبنانية تتحمل مسؤولية جنائية، رئيس الحكومة ووزير الداخلية ووزير الدفاع اللبناني، والأجهزة المختصة بارتكاب جرائم ضد الانسانية مخالفة للقانون الدولي والدستور اللبناني ومخالفة الإتفاقيات الدولية وبالأخص اتفاقية مناهضة التعذيب التي وقع عليها لبنان".

ونفى المحامي "شندب" معرفته بالتهمة التي تم توجيهها لتلك العوائل بسبب التكتم الإعلامي على مثل هذا النوع من الأخبار.

وأضاف "شندب" "تواصلنا مع رئيس الحكومة وبعض الوزراء المختصين وأعلمتهم بطبيعة الجرم الذي يرتكبونه. لا يمكن إعفاء أي أحد من المسؤولية طالما هو مسؤول ولم يقم بواجبه بمنع ارتكاب تلك الجرائم".

وأكد "شندب" في تغريدة لاحقة على حسابه في تويتر قائلاً:"تم تسليم عائلة سورية مساء اليوم الأربعاء للنظام السوري بسرعة وبصورة مخالفة للقانون .مضيفا أن هذه العائلة اللاجئة مسجلة في مفوضية اللاجئين".

وأضاف"شندب" في تغريدته: "سيتم إعدام الأب والأم، والأولاد قد يقتلون كذلك أو مصيرهم الاختفاء القسري".

وتساءل شندب" من يتحمل مسؤولية هذه الجريمة ؟أعتقد وبشكل مؤكد أن المحاسبة ستطال كل من شارك ويشارك بتلك الجريمة التي ترتقي الى جرائم ضد الإنسانية .

زمان الوصل
(83)    هل أعجبتك المقالة (55)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي