أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قيادي من "الحمزة" يقتل شابا مُهجرا من دير الزور بهدف السرقة

شهدت مدينة "الباب" احتجاجات عارمة - نشطاء

قُتل شاب مُهجر من ريف محافظة دير الزور، على يد قائد مجموعة من "الجيش الوطني السوري"، بهدف السرقة والنهب، في مدينة "الباب" الواقعة ضمن ما يُعرف بمنطقة "درع الفرات" شرق محافظة حلب.

وقالت مصادر محلية من ريف محافظة دير الزور، في حديث لـ"زمان الوصل"، إن الشاب "علي الحسّاني"، وهو مُهجر من أبناء بلدة "البوليل" بريف دير الزور الشرقي، كان في ألمانيا يتعالج من مرض السرطان، وعاد إلى سوريا لقضاء إجازة العيد مع عائلته، قُتل اليوم السبت، على يد المدعو "أبو طلال الواكي" بإطلاق نار مباشر عليه، وهو عنصر قائد مجموعة مُسلحة يتبع لمجموعة "محمد الشبلي" الواقع مقرها بمغارة على طريق "قباسين" شرق محافظة حلب، وتتبع لفصيل "فرقة الحمزة" العاملة تحت مظلة "الجيش الوطني السوري".

إلى ذلك، شهدت مدينة "الباب" احتجاجات عارمة تخللها قطع للطرقات من خلال إشعال الإطارات البلاستيكية، من قبل أهالي أرياف محافظة دير الزور، مطالبين بتسليم القتلة إلى القضاء، مهددين بمهاجمة مقرات الفرقة في المدينة.

وكان مسلحون يستقلون سيارة يتبعون لفصيل "فرقة الحمزة" قد اغتالوا، في السابع من أكتوبر/تشرين الأول العام الفائت، الناشط "محمد عبد اللطيف" المعروف باسم "أبو غنوم" هو وزوجته الحامل إثر استهدافهما بعدة طلقات نارية بالقرب من دوار الفرن داخل مدينة "الباب" شرق محافظة حلب (شمالاً)، الأمر الذي أدى إلى عصيان مدني وإضراب عام في المدينة احتجاجاً على الفلتان الأمني المتردي في المدينة.

زمان الوصل
(56)    هل أعجبتك المقالة (41)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي