أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

من كواليس رايات الحق (أطعنا رسول الله) .... سامر كاسوحة

مقالات وآراء | 2010-06-05 00:00:00
ممثل وفنان سوري

لم أعمل في المسلسلات التاريخية منذ ردح من الزمن لايستهان به ولا أذكر كم استغرق هذا الردح سبع سنوات أو ثمانية المهم أنه بعد أن انردح الزمن وأخذ راحته وبالنسبة لي بعد الحادثة التي تعرضت لها في الزير سالم عندما كنت أسوق ماكينة الحلاقة الكهربائة وفرمت الشوارب بالغلط وعانيت من التلزيق لم أعد ارغب في العمل بأي مسلسل تاريخي وبدأت أبرر لنفسي قائلاً أصلاً المسلسلات التاريخية لن تقدم لي اي شيء فالوجوه تتشابه بالتاريخي والحوارات جامده ناهيك عن ركوب الكدش وظروف التصوير المرهقة استمريت على هذه الحال فترة طويلة الى أن جائني دور الحطيئة في مسلسل رايات الحق قرأت النص واعجبت جداً بالشخصية فالحطيئة شخصية شهيرة جداً في التاريخ وشهيرة جداً في ذاكرة الناس فقصائده تدرس في المدارس والجامعات ومن منا لم يسمع بقصيدته الشهيرة ماذا تقول لأطفال بذي مرخ المهم بدأت أبحث عن مراجع تخص الحطيئة والبركة بعمو غوغل وفر علي مشقة الذهاب للمكتبة الوطنية المهم في النص الذي أتاني أول مشهد يتلو فيه الحطيئة قصيده يستثير فيها حماسة المرتدين قبل معركتهم مع جيش خالد بن الوليد ومطلع القصيده يقول

أطعنا رسول الله ماكان بيننا فيالعباد الله مالأبي بكر

والأبيات المختارة للمشهد ستة أبيات ولكون القصيده في اول صفحة فلقد حفظتها في البداية ومع كل مراجعه اتلوها واتلوها

طبعاً من أجل تشكيل النص استعنت بالأستاذه رئيسة صفية الحكيم رئيسة قسم التدقيق والتنضيد في صحيفة الرياضية التي أعمل بها فقامت مشكورة بتشكيل جميع الأحرف وهكذا حفظت النص والقصيده وهي مشكلة بدقه وجاء أول يوم في التصوير وتشاء الصدف أن يكون مشهد المعركة وتلاوة القصيده في اول يوم وقبل الغروب بساعتين والمخرج محمود الدوايمة صوته يدوي في الموقع أثناء تصوير المعركة ويعيد تصوير مشاهد القتال القريبة أكثر من مرة ومن أكثر من زاوية ويصرخ في الكومبارس ليضبط حركتهم بدقه الخلاصة حالة من الخوف تسللت الى قلبي فهذه أول مرة أعمل مع الاستاذ محمود ومابدا لي يؤكد أنه عصبي ومنضبط جداً فقلت الله يسترنا اليوم فأنا أتوتر جداً من الملاحظات العصبية ولكن ثقتي من حفظي المحكم للقصيده خفف علي إلى أن اتى المدقق اللغوي للعمل الدكتور محمود صوان قبل تصوير المشهد ليكشف لي أربع أخطاء في تشكيل القصيده أحدها كارثي يقلب المعنى كله هنا تحول الخوف الى رعب شديد وبدأت أسابق الزمن لأبدل التشكيل في رأسي وأنا أراقب الأستاذ محمود يرسم المشهد ويعطي التعليمات للفرسان وياويلك اليوم يا أبو سمره

فموعد الغروب اقترب والسماء ملبده بالغيوم وقد تمطر في أي لحظة وصيحات المخرج جعلت الادرنالين ينط للسقف

وجاءت اللحظة الحاسمة وانطلق صوت الحطيئة صائحاً

أطعنا رسول الله مذ كان بيننا فيالعباد الله ما لأبي بكر

أيورثها بكراً ..... ستوووب اوقف المخرج التصوير لأنني أخطأت في عبارة (فيالعباد الله) فأناقلتها كما حفظتها سابقاً بكسر اللام والصحيح فتح اللام

اعتذرت عن الخطأ قائلاً :أنا آسف يا أستاذ محمود فأجابني يا أستاذ ركز واتمنى ألا تتأسف بعد قليل إذا غابت الشمس وفركشنا بسببك

طبعاً حالتي صارت بالويل ونشف حلقي وصاحبكن كربج ع الآخر واعدنا تلاوة القصيدة مجدداً

ومر البيت الأول والثاني والثالث والرابع والخامس وفجأة ستوووووب واندفع الأستاذ محمود باتجاهي فقلت في نفسي اليوم يومك يا بطل انزع اللحية عن وجهك واترك المسلسل بلا حطيئة بلا بطيخ ناقصني دبكات ورعبات كنت معتزل التاريخي وماشي حالي شوبدي بوجع الراس

ولكنني فوجئت به يصرخ على أحد الخيالة لأنه نظر الى الكاميرة واقترب مني قائلاً ممتاز أعد القصيدة سآخذ لك لقطة قريبة

وعند عرض رايات الحق في رمضان ستعرفون مافعلت بي كلمة ممتاز عند هذه الاعادة وفي بقية المشاهد

 

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
جماعة قدري.. الحنين إلى ذل النضال*      ترتدي زي قوات النظام.. "أكار": نبحث مع روسيا كيفية التعامل مع "وحدات حماية الشعب"      "بايدن" يتوعد السعودية بالعقوبات ويتهمها بقتل الأبرياء      "ويكيبيديا" تطلق منصة منافسة ل"فيسبوك" تجتذب آلاف المستخدمين      "سرايا المقاومة" تستهدف رتلا للأسد شمال حمص وتوقع قتلى وجرحى      درعا.. إطلاق سراح العشرات من سجون الأسد      وصفت الأوضاع بـ"المأساوية".. الأمم المتحدة: 11 مليون سوري بحاجة إلى المساعدة      مقتل 3 متظاهرين عراقيين وإصابة العشرات وسط بغداد