أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الأمم المتحدة تدعو الدول لاستقبال سوريين تضرروا من الزلزال في تركيا

الدمار في هاتاي - جيتي

دعت الأمم المتحدة، أمس السبت، الدول للإسراع في استقبال لاجئين سوريين من المناطق التي ضربها الزلزال في تركيا، قائلة إنهم يواجهون صدمة الخسارة والنزوح مرة أخرى، بحسب وكالة "فرانس برس".

وذكرت الوكالة أن الأمم المتحدة وجهت هذه الدعوة مع وصول 89 لاجئا سوريا إلى العاصمة الإسبانية مدريد قادمين من تركيا.

وأودى الزلزال الذي بلغت قوته 7,8 درجات في 6 فبراير بأكثر من 45 ألف شخص في تركيا وآلاف آخرين في سوريا المجاورة ودمر مئات الآلاف من المباني.

ومنذ 12 عاما تقريبا، تستضيف تركيا حوالى 3,5 ملايين لاجئ سوري فروا من الحرب، وأثر زلزال الشهر الماضي على ما يقدر بنحو تسعة ملايين شخص من بينهم أكثر من 1,7 مليون لاجئ.

وقالت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في بيان مشترك إن "الكثير من اللاجئين الذين فروا إلى تركيا بحثا عن الأمان والحماية يواجهون الآن صدمة الخسارة والنزوح مرة أخرى بعدما فقدوا منازلهم وسبل عيشهم".

وقال رئيس المفوضية فيليبو غراندي "للمساعدة في حماية هؤلاء اللاجئين الأكثر عرضة للخطر، وللمساعدة في تخفيف الضغوط على المجتمعات المحلية التي تأثرت هي نفسها بهذه الكارثة الإنسانية، تناشد المفوضية الدول لتسريع عمليات إعادة التوطين والمغادرة".

وأضاف أنه نظرا إلى أن العديد من اللاجئين المتضررين من الكارثة "في حاجة ماسة إلى المساعدة، فإننا نحضّ المزيد من الدول على تكثيف وتسريع العمليات، وإتاحة عمليات مغادرة سريعة من تركيا".

وتابع أن ذلك سيكون "تعبيرا ملموسا عن التضامن وتشارك المسؤوليات ويضمن في نهاية المطاف حلولا فورية تغير حياة اللاجئين الذين أصبحوا أكثر ضعفا نتيجة للزلازل".

وشكر رئيس المنظمة الدولية للهجرة أنطونيو فيتورينو إسبانيا على خطوتها وقال "نأمل بأن نرى جهودا مماثلة بسرعة".

زمان الوصل - رصد
(42)    هل أعجبتك المقالة (41)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي