أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"الأمم المتحدة" تُدخل مساعدات إلى الشمال السوري لا تندرج ضمن الاستجابة لكارثة الزلزال

أدخلت منظمة "الأمم المتحدة" اليوم الخميس، قافلة مساعدات من الأراضي التركية عبر بوابة "باب الهوى" الحدودية شمالي محافظة إدلب، شمال غرب سوريا.

وقال "مازن علوش"، مدير العلاقات الإعلامية في معبر "باب الهوى"، لـ"زمان الوصل"، إن "ست شاحنات مساعدات دخلت ظهر اليوم الخميس من بوابة باب الهوى تابعة للأمم المتحدة"، مؤكداً أن "الشاحنات تحتوي على مواد نظافة، وفرشات، وبطانيات، وتندرج ضمن برنامج المساعدات الأممية عبر الحدود، ولا تندرج ضمن مساعدات الاستجابة الطارئة لكارثة الزلزال".

إلى ذلك، نظم عدة نشطاء وفعاليات مدنية وثورية، اليوم الخميس، وقفات احتجاجية أمام المباني المتضررة من الزلزال في بلدة "جنديرس" الواقعة ضمن منطقة "غصن الزيتون" بريف حلب الشمالي، وقرية "بسنيا" بالقرب من مدينة "حارم" بريف إدلب الشمالي، وذلك للتنديد بتخاذل المجتمع الدولي لليوم الرابع على التوالي حول الاستجابة الطارئة لمتضرري الزلزال في مناطق سيطرة المعارضة شمال غرب سوريا.

وكانت منظمة "الدفاع المدني السوري" (الخوذ البيضاء) قد أكدت في آخر احصائياتها الصادرة عنها، أن حصيلة ضحايا الزلزال في شمال غربي سوريا ارتفعت لأكثر من 1900 حالة وفاة، وأكثر من 2950 مصابا، مُشيرةً إلى أن العدد مرشح للارتفاع بشكل كبير بسبب وجود مئات العوائل تحت أنقاض الأبنية والمنازل المدمرة، موضحةً أن فرقها تواصل عمليات البحث والإنقاذ وسط ظروف صعبة جداً بعد مرور حوالي 75 ساعة على الزلزال العنيف الذي ضرب المنطقة.

زمان الوصل
(110)    هل أعجبتك المقالة (47)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي