أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تصاعد الهجمات ضد قوات الأسد وإيران في القنيطرة

أرشيف

تصاعدت الهجمات ضد قوات الأسد والميليشيات الإيرانية الطائفية في القنيطرة، موقعة قتلى وجرحى في صفوف العناصر، بعد عمليات متفرقة شهدتها المحافظة خلال الساعات والأيام الماضية.

وذكر "تجمع أحرار حوران" أن القنيطرة شهدت في الآونة الأخيرة العديد من العمليات العسكرية التي استهدفت ضباط وعناصر نظام الأسد والميليشيات الإيرانية والمتعاونين معها.

وأكد التجمع مقتل عنصر ومساعد من مرتبات فرع الأمن العسكري جراء استهدافهما بعبوة ناسفة على الطريق الواصل بين بلدتي "بريقة والرويحينية" في ريف القنيطرة.

وأشار إلى أن القتيلين هما المساعد "علي حسن زليخة- أبو حسن"، المنحدر من مدينة "جبلة"، قرية "سلميّة"، والعنصر "حسين رشيد" المنحدر من قرية "جبا" بريف القنيطرة، وهما من مرتبات فرع الأمن العسكري (فرع سعسع) بالقنيطرة.

كما وثق التجمع 3 عمليات عسكرية استهدفت ضباط وعناصر نظام الأسد والميليشيات المتعاونة مع إيران في القنيطرة، منذ مطلع شهر كانون الثاني الجاري، لافتا إلى أن هذه العمليات نشطت منذ الشهور الأخيرة من العام الفائت 2022.

ومن جانب آخر، تستمر الميليشيات وأجهزة النظام الأمنية عبر أذرعهم باستهداف الشخصيات المعارضة والقياديين، إضافة إلى عمليات الاغتيال النوعية التي تستهدف الشخصيات المؤثرة في المحافظة والتي تعمل كمحرض ضد المشروع الإيراني.

وأوضح التجمع أن إيران تلعب الدور الأكبر في عمليات الاغتيال الحاصلة بمحافظة درعا بداية كانت عن طريق الفرقة الرابعة وبعدها عن طريق خلايا أمنيّة تتبع للمخابرات الجوية التي أصبحت تتولى ملف الاغتيالات بشكل أكبر خدمة لمصالح إيران في المنطقة الجنوبية من سوريا.

زمان الوصل
(32)    هل أعجبتك المقالة (9)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي